باكستان تنتفض في جمعة غضب للأقصى
آخر تحديث: 2017/12/31 الساعة 05:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/31 الساعة 05:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ

باكستان تنتفض في جمعة غضب للأقصى

عشرات الآلاف يتظاهرون في راولبندي الباكستانية نصرة للقدس (الجزيرة)
عشرات الآلاف يتظاهرون في راولبندي الباكستانية نصرة للقدس (الجزيرة)

براء هلال-راولبندي

بعد أكثر من خمسين عاما من نزوحه عن أرضه التي ولد وترعرع فيها في جبال كشمير، حين أجبرته القوات الهندية على الرحيل مع أسرته إلى باكستان، لا يزال الحاج محمد فيضان مسكوناً بذلك الهم، همّ النضال والجهاد في سبيل استعادة الأرض والحقوق، لا فرق عنده أكانت القضية كشمير أم القدس، فهو يعرف ماذا يعني أن تغتصب الأرض وتنتهك الحقوق ويستولي غريب على ديارك وبيتك ثم يشردك في البلاد.

يصطحب الحاج فيضان أحفاده معه إلى حديقة لياقت باغ براولبندي للمشاركة في الاعتصام الحاشد لأجل القدس، وليزرع في نفوسهم أنه مهما اختلفت المسميات فالقضية واحدة، وليحدثهم عن المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث أقدس مقدسات المسلمين، الذي يقبع هناك في القدس تحت الاحتلال الصهيوني الذي يحاول طمس معالمها وتهويدها واتخاذها عاصمة مزعومة لدولته رغم وقوف العالم كله ضد مطامعه الخبيثة.

فمنذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل لم تتوقف الاحتجاجات العارمة في جميع المدن الباكستانية الكبرى في لاهور وكراتشي وإسلام آباد، وها هي الحشود تجتمع اليوم بعشرات الآلاف من المحتجين الذين تقاطروا من كل حدب وصوب إلى حديقة لياقت باغ وسط مدينة راولبندي.

المتظاهرون يحرقون العلم الأميركي احتجاجا على قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)

اعتصام
بدأ الاعتصام قبيل صلاة الجمعة بحضور رسمي وشعبي من مختلف الأحزاب السياسية والجماعات الدينية والفعاليات الشعبية وممثلين عن مجلس دفاع باكستان وجماعة الدعوة وحزب الرابطة الإسلامية (ق) وجمعية أنصار الأمة.

وألقيت خطابات وكلمات تؤكد رفض إعلان الرئيس الأميركي القدس عاصمة لإسرائيل، وتؤكد دعم نضال المقدسيين وصمودهم في وجه المطامع والسياسات الإسرائيلية، ودعم نضال الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه المشروعة، وسط صيحات التكبير والتهليل والتضامن مع القدس وأهلها.

وأقيمت صلاة الجمعة في الميدان الذي احتشد فيه الشبان والشيوخ والأطفال من شتى الأعمار ورفعت فيه الأعلام والرايات الفلسطينية وصور كبيرة للمسجد الأقصى وقبة الصخرة، ولافتات بالعربية والإنجليزية تحمل عبارات تؤكد أن القدس عاصمة أبدية لفلسطين.

وأكد أمير جماعة الدعوة الشيخ حافظ سعيد في خطبة الجمعة على وقوف الشعب الباكستاني إلى جوار الشعب الفلسطيني، ودعا حكومة باكستان إلى لعب دور فعال في إجبار الولايات المتحدة على التراجع عن القرار الظالم والانصياع للإرادة الدولية، انطلاقاً من دور باكستان كأقوى قوة عسكرية في العالم الإسلامي، وباعتبارها الدولة التي قامت على أساس الإسلام وما يوجبه عليها هذا الأمر من منع تهويد مدينة القدس.

مظاهرات راولبندي شهدت عدة فعاليات ورفعت فيها لافتات ضد ترمب (الجزيرة)

توحيد نبض الأمة
يعلق محمد فيضان في بيته خريطة كبيرة لفلسطين وصوراً للقدس والمسجد الأقصى حتى لا يتمكن المحتل من تزوير تاريخ وجغرافيا هذه الأرض المقدسة، حسبما قال في حديثه للجزيرة نت. كما يحرص على الخروج مع جميع أولاده وأحفاده للمشاركة في المظاهرات الأسبوعية دعما للقضية الفلسطينية في باكستان، فهي القضية التي توحد نبض الأمة وتجمع الشعب حين تفرقه الخلافات السياسية التي تغدو أمام هذه القضية أحداثا عابرة.

ودعا رئيس جمعية أنصار الأمة الشيخ فضل الرحمن خليل إلى تشكيل مجلس موحد ينهض بشأن القدس والقضية الفلسطينية، ويتابع مع الحكومة الباكستانية والمؤسسات الدولية تنسيق الفعاليات والأنشطة والمواقف، حتى لا تبقى جهود الأمة الإسلامية تضرب خبط عشواء ويكون لتحركاتها جدوى تجبر الغطرسة الأميركية على التراجع عن قراراتها، وتتمكن من دعم الفلسطينيين وأهل بيت المقدس في النضال من أجل حقوقهم.

واستمرت المظاهرة الحاشدة إلى غروب الشمس وسط دعوات إلى استمرار هذه الأنشطة بشكل دائم لتوجيه رسالة إلى الفلسطينيين بأنهم ليسوا وحدهم وأن الأمة من ورائهم حسب ما يقول محمد فيضان، مؤكدا أنه سيشارك مع أحفاده في أي نشاط قادم لدعم القدس.

المصدر : الجزيرة