مدن باكستان تستمر بالتظاهر تأييدا للقدس

مدن باكستان تستمر بالتظاهر تأييدا للقدس

                                                                                                 
 براء هلال-إسلام آباد 

تواصلت في معظم المدن الباكستانية لليوم الثالث على التوالي المظاهرات المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونزل الآلاف من الباكستانيين من توجهات وأطياف سياسية مختلفة إلى الشوارع رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات تعبر عن التضامن مع القدس والتمسك بهويتها وعروبتها.

ففي مدينة لاهور قاد أمير جماعة الدعوة الشيخ حافظ سعيد جموع المتظاهرين لأيام متتالية رفضا لهذا القرار المتهور، في حين خرج أنصار الجماعة الإسلامية بكراتشي في مظاهرات غاضبة يقودها أمير الجماعة الإسلامية السيناتور سراج الحق.

وندد المتظاهرون بالسياسات الأميركية المؤيدة لإسرائيل والمعادية للمسلمين، وطالبوا دول العالم بالوقوف صفا واحدا لإفشال "المخطط الأميركي" في المنطقة.

كما خرجت مظاهرات نسائية تابعة للجماعة للإعلان عن التضامن مع القدس وكفاح أهلها ورفضا لتهويدها وسلخها عن هويتها العربية والإسلامية.

مشاعر المسلمين
وفي كراتشي، نظم مجلس الدفاع عن باكستان -الذي يضم أحزابا إسلامية وشخصيات وطنية وأقليات باكستانية- مظاهرات حاشدة قادها الشيخ عبد الرحمن مكي الذي صرح لوسائل الإعلام بأن الرئيس الأميركي تنكر لكل القرارات الدولية التي تقضي بحل الدولتين واستهتر بمشاعر المسلمين، محذرا من أن هذه الخطوة الخطيرة التي اتخذها ترمب ستقود إلى حرب حتمية إن لم يتراجع عنها.

وأدان البرلمان الباكستاني بالإجماع القرار الأميركي الذي سيقود بحسبه إلى تعقيد الوضع وتأجيج الصراع، وطالب البرلمان الباكستاني الرئيس الأميركي بسحب القرار مباشرة.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني قد ندد في وقت سابق بتجاهل الولايات المتحدة مناشدات دول العالم عدم تغيير الوضع القانوني للقدس.

وقد أدان رئيس حزب الرابطة الإسلامية الحاكم نواز شريف الخطوة الأميركية ووصفها بـ"الصدمة الحقيقة" للشعوب الإسلامية والشعب الباكستاني، وقال إن هذا الاعتراف الأميركي يرش الملح على الجراح الفلسطينية العميقة والتي تجاوز عمرها سبعين عاما.

وعقدت كبريات الصحف الباكستانية أنشطة ولقاءات للتنديد بهذا القرار شارك فيها نخب من المجتمع الباكستاني وشخصيات دينية وسياسية عبرت خلالها عن إدانتها القرار الأميركي "غير المسؤول".

ووصف الدكتور فرزند مسيح في لقاء عقدته صحيفة جنك الناطقة بالأردية -للتضامن مع القدس- القرار الأميركي بأنه حماقة كبرى وجريمة بكل ما للكلمة من معنى، مشددا على ضرورة أن تتحد شعوب العالم لإيقافه.

المصدر : الجزيرة