أفغانستان المعطلة.. حكومة ناقصة وبرلمان تتنازعه الأهواء
آخر تحديث: 2017/11/25 الساعة 23:23 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/25 الساعة 23:23 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/7 هـ

أفغانستان المعطلة.. حكومة ناقصة وبرلمان تتنازعه الأهواء

عقد البرلمان الأفغاني اليوم السبت أولى جلساته المخصصة للتصويت على منح الثقة لعدد من الوزراء وسط أزمة سياسية تعيق تشكيل حكومة جديدة.

وتعود هذه الأزمة السياسية للتنافس بين أطراف الحكومة الائتلافية التي تقود البلاد منذ اتفاق تقاسم السلطة في 2014.

ومنذ ثلاث سنوات تدير أفغانستان حكومة ناقصة بسبب طبيعة المحاصّة بين الرئيس أشرف غني والرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله، مما يجعل منحَ الثقة لأي وزير معركةً تشريعية طاحنة.

هذا الواقع جعل بعض البرلمانيين يحتجون على غياب أقليات معينة عن التشكيلة المرشحة الجديدة.

وقال البرلماني رمضان بشر دوست "دستورنا يمنع العنصرية والتمييز، فلماذا خلال السنوات الاثني عشرة الماضية، تُوزع الحكومة دائما بين أربع عرقيات هي البشتون والطاجيك والأوزبك والهزارا".

ونقل مراسل الجزيرة عن مراقبين قولهم إن البرلمان تتقاسمه أهواء شتى ونوازع مختلفة في وقت تبدو الأحزاب ضعيفة التأثير، مما يجعل مهمة كلّ مرشح للوزارة الحديث مع كل برلماني على حدة لمحاولة إقناعه بتزكيته.

حقائب سيادية
ومن بين الوزارات المعطلة حقائب سيادية كالدفاع والخارجية والداخلية. وخارج أسوار البرلمان، لا ينتظر المواطن نتائج كبيرةً قد تترتب على تصويت منح الثقة للوزراء الجدد.

وتقول المواطنة سهيلة سروري "الوضع الأمني يزداد سوءا، ونشاهد انفجارات كل يوم، والبطالة ترتفع. ونظرا لفشل الوضع العام فأغلب الناس أصبحوا يرغبون في الهجرة لأسباب أمينة واقتصادية".

ويتوقع مراقبون للشأن السياسي الأفغاني استمرار هذا النقص الحكومي حتى نهاية فترة رئاسة أشرف غني وغريمه عبد الله عبد الله.

المصدر : الجزيرة