خالد شمت-برلين

كشفت أسبوعية دير شبيغل الألمانية أن صعود حزب بديل لألمانيا اليميني المعادي للاجئين والإسلام، وتقدمه في انتخابات جرت هذا العام في أربع ولايات، أجهز على توافق دار الحديث عنه بين ثلاثة أحزاب يسارية كبيرة على تقدمها بمرشح مسلم بانتخابات رئاسة الجمهورية في فبراير/شباط المقبل.

وذكرت المجلة الألمانية في عددها الأسبوعي الصادر اليوم أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في التحالف الحكومي، تجاوب مع مقترح قطاع من النخبة اليسارية الألمانية بترشيح الكاتب والمفكر الألماني ذي الأصل الإيراني نافيد كيرماني خلفا للرئيس الحالي يواخيم غاوك.

وأوضحت دير شبيغل أن فكرة ترشيح كيرماني استندت على أنه كونه مسلما ومثقفا ألمانيا بارزا سيحظى بتأييد أحزاب الاشتراكي والخضر واليسار، ويحقق الأغلبية المطلوبة لانتخابه رئيسا، ويمثل رسالة على انفتاح ألمانيا وبداية لتحالف يساري واسع لحكم البلاد.

حلم تبخر
وأشارت المجلة إلى أن رئيس الحزب الاشتراكي زاغمار غابرييل الذي اجتمع في الصيف لساعات طويلة مع كيرماني، حصل على ضوء أخضر من حزبي الخضر واليسار بتأييد مرشح حزبه للانتخابات الرئاسية.

video

ونوه غابرييل إلى أن الحلم بترشيح كيرماني تبخر مع النتيجة المتقدمة التي حصل عليها بديل لألمانيا في انتخابات ولايتي ميكلنبورغ فوربومرن وبرلين في الشهر الجاري، وأدى هذا التقدم لاعتذار المستشارة أنجيلا ميركل عن أخطاء وقعت في سياستها بشأن اللجوء.

وتورد دير شبيغل أن سياسيين بارزين في الحزب الاشتراكي تراجعوا بسبب التطورات الانتخابية الأخيرة عن فكرة ترشيح كيرماني، وقالوا خلف الأبواب المغلقة إن وجود مسلم على رأس أكبر منصب سياسي بالدولة سيعطي زخما إضافيا لحزب بديل لألمانيا الشعبوي المعادي للوحدة الأوروبية.

وأشارت المجلة إلى أن حزب الخضر برر تراجعا مماثلا عن دعم كيرماني بأن الأخير يفتقر للخبرة السياسية الكافية.

استطلاع رأي
وعلى صعيد متصل، كشف استطلاع موسع للرأي أجرته القناة الأولى شبه الرسمية بالتلفاز الألماني احتلال بديل لألمانيا المرتبة الثالثة بالمشهد السياسي الألماني خلف الحزبين المسيحي الديمقراطي والاشتراكي الديمقراطي المكونين للائتلاف الحكومي.

وأظهر الاستطلاع الذي أعلن نتائجه أمس الجمعة حصول الحزب اليميني على 16% من أصوات الناخبين بعموم ألمانيا بزيادة 2% عن نتيجة استطلاع مماثل جرى بداية الشهر.

ووفق نتائج الاستطلاع، حصل الحزب المسيحي على 32% والحزب الاشتراكي على 22%، وحزب الخضر على 12%، وحزب اليسار على 8%، والديمقراطي الحر على 6%.

وحل حزب بديل لألمانيا ثانيا بعد الحزب الاشتراكي في انتخابات ولاية ميكلنبورغ فوربومرن في الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري، ونال 20.8% من الأصوات متقدما بذلك على الحزب المسيحي الديمقراطي.

وحصل الحزب الشعبوي بانتخابات برلين الأحد الماضي على 14.2% من الأصوات بهذه الولاية التي توصف بالانفتاح وتعد معقلا لليسار، وبنى "بديل لألمانيا" حملته في انتخابات الولايتين على معارضة سياسة حكومة ميركل تجاه اللاجئين.

المصدر : الجزيرة