الصين تشدد حملتها على الفضاء الإلكتروني
آخر تحديث: 2016/9/2 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/2 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/1 هـ

الصين تشدد حملتها على الفضاء الإلكتروني

يلجأ الصينيون إلى استخدام نظام "في بي أن" للدخول إلى المواقع المحظورة (الجزيرة)
يلجأ الصينيون إلى استخدام نظام "في بي أن" للدخول إلى المواقع المحظورة (الجزيرة)
علي أبو مريحيل-بكين

حظرت الصين على وسائل إعلامها تداول الأخبار والمصطلحات والأعمال السينمائية التي من شأنها الترويج لنمط الحياة الغربية داخل المجتمع الصيني.

جاء ذلك في بيان صدر عن دائرة الإعلام والنشر في مجلس الدولة، طالب المؤسسات والمنصات الإعلامية في البلاد الالتزام بالقرار.

وقال مسؤول في الدائرة الإعلامية إن القرار يهدف إلى حماية القيم والثقافة الصينية في ظل موجة التغريب التي يتعرض لها المجتمع الصيني، مشددا على أن الأخبار الاجتماعية والترفيهية ينبغي أن تهيمن عليها الأفكار الأيديولوجية السائدة في المجتمع والقادرة على بث الطاقة الإيجابية.

ويأتي هذا القرار في إطار الحملة التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ مطلع العام الجاري لمراقبة المواد الإعلامية التي لا تتماشى مع توجهات الحزب الشيوعي، حيث أصدرت السلطات الصينية في 26 يوليو/تموز الماضي قرارا يحظر نشر أي تقرير أو مادة إخبارية ذات طابع سياسي على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والمنصات الإلكترونية. 

video


إجراءات مشددة
وفي إطار الرقابة الشديدة التي تمارسها السلطات الصينية على مواقع التواصل الاجتماعي، أصدر مكتب السلطة الخاص بتتبع الفضاء الإلكتروني في 28 يونيو/حزيران الماضي، بيانا طالب فيه مستخدمي الإنترنت في الصين، بإعادة تسجيل اشتراكاتهم وحساباتهم في المواقع والتطبيقات الإلكترونية، بأسمائهم وهويتهم الحقيقية، مبررا ذلك بحماية المستخدم من الاستغلال والغش، ووضع حد لانتشار المعلومات المضللة وغير القانونية، بالإضافة إلى ملاحقة مروجي الإشاعات والأكاذيب التي تضر بالأمن القومي الصيني.

وكانت سلطة الرقابة قد أعلنت في وقت سابق قيامها بإغلاق 3600 موقع إلكتروني بسبب نشر مواد ضارة ومعلومات تعرض أمن الدولة للخطر، وذكرت في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أنها قامت بحذف حوالي تسعمئة ألف رابط يتضمن معلومات ضارة، بما في ذلك خمسمئة ألف محتوى إباحي، وذلك خلال النصف الأول من العام الجاري.

كما أصدر المكتب الوطني للمعلومات في الصين تعليمات في 26 يونيو/حزيران الماضي، تلزم أكبر شركة بحث صينية (بايدو) بضبط النتائج وتحسين جودة البحث، لضمان الوصول إلى نتائج بحث موضوعية وموثوقة، وإزالة كافة المحتويات غير الشرعية.

كسر الحظر
وبالرغم من الرقابة المفروضة على الفضاء الإلكتروني، فإن عدد مستخدمي الإنترنت في الصين بلغ هذا العام 710 ملايين، بينما وصل معدل انتشار الإنترنت إلى 51.7%، وهو أعلى بنسبة 3.1% عن متوسط المعدل العالمي.

وبحسب تقرير صدر عن مركز شعبة المعلومات الصيني، فإن إجمالي عدد مستخدمي الإنترنت في الصين ارتفع بواقع 21.32 مليونا خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.

كما أن عدد المغردين الصينيين على موقع تويتر، بلغ هذا العام عشرة ملايين، وفق ما أعلنته إدارة الموقع في بيان نشرته على صفحتها الرسمية، وجاء في البيان أنه منذ أن حظرت السلطات الصينية استخدام تويتر في الصين عام 2009، يلجأ المغردون الصينيون إلى استخدام نظام "في بي أن" (VPN) للدخول إلى الموقع، وأن أعدادهم في ارتفاع مستمر، وهو ما اعتبرته اتساعا للشريحة المطالبة بحرية الرأي والتعبير في هذا البلد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات