رصدت كاميرا الجزيرة أوضاع المهجرين من منطقة الشيوخ على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف حلب الشرقي بسوريا، والذين نزحوا إلى مدينة جرابلس ومحيطها على الضفة الغربية من النهر.

ويقول بعض النازحين إن الوحدات الكردية هجرتهم على أساس عرقي، وإنهم يعانون ظروفا سيئة بسبب انعدام أدنى مقومات الحياة.

ويسكن قرابة أربعين ألف مدني منذ أكثر من عام في خيم وبيوت طينية أقاموها في تلال ووديان تطل على مناطقهم.

المصدر : الجزيرة