تشهد مناطق مختلفة في ولاية بحر الغزال بدولة جنوب السودان حالات مرتفعة من سوء التغذية لدى الأطفال، وزادت النزاعات المسلحة الوضع سوءا، وأجبرت أكثر من أربعين ألف شخص في تلك المناطق على النزوح من ديارهم.

ولجأ النازحون لمعسكرات بعثة الأمم المتحدة في مدينة واو عاصمة ولاية غرب بحر الغزال، لكن أغلبهم لم يجدوا فيها مأوى يقيهم غزارة الأمطار أو حرارة الشمس.

ويجسد مستشفى مدينة أويل -وهي عاصمة ولاية شمال بحر الغزال- الأوضاع الصحية المأساوية لدى الأطفال، وتضاعفت حالات سوء التغذية، وبات المستشفى لا يستقبل إلا الحالات المستعصية.

وتعجز إمكانيات الحكومة المحلية عن مواجهة المشاكل الصحية الناجمة عن سوء التغذية، ويناشد المسؤولون الجهات الدولية تقديم يد العون في وقت حالت فيه النزاعات المسلحة دون وصول المعونات الغذائية.

وقد أعربت مفوضية الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة عن قلقها من تدهور الأوضاع الإنسانية بدولة جنوب السودان نتيجة المواجهات المسلحة الأخيرة.

المصدر : الجزيرة