اتهم الكاتب الفلسطيني وليد الهودلي الذي يلقي تطوعا خطبة الجمعة في المساجد، الأوقاف الفلسطينية بمنعه من إلقاء الخطب بسبب تناوله لموضوع فريضة الحج في معناها السياسي، الأمر الذي دفع به لبث خطبه على مواقع التواصل الاجتماعي.

 ميرفت صادق-رام الله

لجأ الأسير المحرر والكاتب الفلسطيني وليد الهودلي إلى بث خطبة جمعة، كان سيلقيها بأحد مساجد رام الله وسط الضفة الغربية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوتيوب وفيسبوك، بعدما منع من إلقائها في المسجد، حسب قوله.

 وألقى الهودلي خطبته في خمس دقائق بعنوان "فضيلة الشيخ" وتحدث فيها عن تراجع مكانة خطباء المساجد وتأثيرهم، وقال "إن الناس أصبحوا يأتون إلى المسجد للقيلولة بسبب ضعف الخطباء".

وأرفق الفيديو الذي بثه الهودلي بنص توضيحي قال فيه إنه "منع من الخطبة في المساجد بأمر ممن يعتبر نفسه الحاكم بأمر الله ولكن مساجد الله لا تختصر بالمبنى"، لذلك قرر أن يخطب عبر مواقع التواصل الاجتماعي خمس دقائق فقط.

ويخطب الهودلي في صلاة الجمعة متطوعا بلا أجر كما قال، منذ 26 عاما منها 14 عاما في سجون الاحتلال و12 عاما في مساجد مدينتي رام الله والبيرة.

وتتيح وزارة الأوقاف الفلسطينية لخطباء معتمدين لديها الخطبة تطوعا ضمن شروط الالتزام بموضوع الخطبة الذي تحدده وكذلك بالسياسة العامة للوزارة.

سبب المنع
واتهم الهودلي موظفين في وزارة الأوقاف بمنعه من خطبة الجمعة الأخيرة بسبب تناوله لما سماه موضوع فريضة الحج في معناها السياسي، خلال خطبته بمسجد صلاح الدين الأيوبي في بلدة بيتونيا غرب رام الله، يوم الجمعة 19 آب/أغسطس الجاري.

ويرى الهودلي أن الحج في مفهومه وفلسفته مناسبة سياسية، مشيرا إلى محطات مفصلية للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) كخطبة حجة الوداع التي ألقيت خلال موسم الحج.

وأكد أن موظفين في دائرة أوقاف رام الله أبلغوه أنه "خرج عن الخط الديني للخطبة واتجه بها إلى منحى سياسي". وجاء رده بأنه "لم يأتِ ببدعة".

video

إعجاب
وحصدت خطبته المصورة على اليوتيوب الجمعة الأخيرة أكثر من ستمئة مشاهدة، كما أبدى الكثير من متابعيه على الفيسبوك إعجابهم بخطوته. وكتب بعض المشاهدين أن بثها على مواقع التواصل الاجتماعي ساهم في نشرها أكثر من حضورها في المسجد.

وقال إنه سيستمر في بث خطبه أسبوعيا على اليوتيوب والفيسبوك، مع "المطالبة باستعادة حقه في الخطابة بالمساجد".

 وفي رده على تصريحات الهودلي، قال مدير الأوقاف في رام الله وفيق علاوي للجزيرة نت إن "الهودلي لم يُسلّم قرارا بمنعه من الخطابة، لأنه ليس موظفا في وزارة الأوقاف".

 لكنه أضاف أن الهودلي يتاح له خطبة الجمعة ضمن برنامج للأئمة شهريا، وقد أبلغ من مديرية أوقاف رام الله أن لا خطبة له الجمعة الفائتة.

وأوضح علاوي أن الأوقاف الفلسطينية تعمم موضوع الخطبة على أئمة المساجد، ويكون لهم صلاحية التوسع فيه ضمن العنوان المحدد.

المصدر : الجزيرة