تعيد صورة الطفل عمران إلى الأذهان لناحية رمزيتها صورة جمال الأشقر (13 عاما ) الذي يظهر ممددا قرب شجرة توت بأحد شوارع حلب بعد أن قتلته طائرات النظام، والصورة الأشهر للاجئ أيلان الكردي (ثلاثة أعوام) الذي جرفته مياه المتوسط.

يجلس السوري عمران ذو السنوات الأربع داخل سيارة إسعاف مغطى بالغبار والدماء تسيل من وجهه، قبل أن يحدق مذهولا في عدسة المصور بعد دقائق على إنقاذه من غارة استهدفت منزله بمدينة حلب، هي صورة أخرى للمأساة السورية المتعاظمة ومصير الأطفال فيها. وتذكر باللاجئ القتيل أيلان الكردي.

ويقول المصور محمود رسلان (27 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف من بيروت "التقطت العديد من صور الأطفال القتلى أو الجرحى جراء الغارات اليومية" التي تستهدف الأحياء تحت سيطرة الفصائل في حلب.

ويضيف "في العادة يفقدون وعيهم أو يصرخون، لكن عمران كان يجلس صامتا، يحدق مذهولا كما لو أنه لم يفهم أبدا ما حل به".

وغزت الصورة التي توثق هذه اللحظة المأسوية مواقع التواصل الخميس إلى جانب مقاطع فيديو نشرها مركز حلب الإعلامي الموالي للمعارضة، تظهر عمران وهو يجلس على مقعد داخل سيارة إسعاف.

وفي الصورة، يغطي الغبار جسد عمران وتظهر الدماء على وجهه، ويبدو مذهولا ولا ينطق بكلمة، ويكتفي بمسح الدماء عن جبينه بيده الصغيرة ثم يعاينها بهدوء ويمسحها بالمقعد من دون أن يبدي أي ردة فعل.

ويوضح المصور "كانت الساعة قرابة السابعة والربع (الرابعة و15 دقيقة مساء بتوقيت غرينتش) حين سمعت دوي غارة وتوجهت فورا إلى مكان القصف" مضيفا "كان الظلام قد حل لكنني رأيت مبنى دُمر بالكامل وقربه مبنى آخر مدمر جزئيا" في إشارة إلى المبنى حيث منزل عائلة عمران.

ويعتبر رسلان أن عمران "يلخص معاناة الأطفال في حلب الذين يتعرضون يوميا للقصف حتى وهم داخل منازلهم". وكان المصور الفوتوغرافي قريبا من حي القاطرجي حيث يقطن عمران مع عائلته بالطابق الأول من أحد المباني، حين تعرض لغارة جوية.

وتتعرض الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل في حلب لغارات جوية أدت إلى مقتل المئات منذ عام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين أحياء شرقية وأخرى غربية تحت سيطرة قوات النظام. وترد الفصائل بقصف الأحياء الغربية بالقذائف موقعة عددا كبيرا من القتلى.

جمال الأشقر بأحد شوارع حلب بعد مقتله في غارة لطيران النظام السوري (الجزيرة)

المآسي المكررة
ويروي رسلان "كان علينا تخطي ثلاث جثث مع مسعفي الدفاع المدني قبل دخول المبنى (...) أردنا الصعود إلى الطابق الأول لكن الدرج انهار تماما". وإزاء ذلك، اضطروا للتوجه إلى مبنى ملاصق "وسحب أفراد عائلة عمران الواحد تلو الآخر من شرفة لشرفة".

انتشل المسعفون بادئ الأمر عمران ثم شقيقه (خمس سنوات) وشقيقتيه (ثمانية و11 عاما) وبعدها الأب والأم، وجميعهم أحياء.

ويتابع رسلان الذي يظهر وهو يلتقط الصور بشريط فيديو مركز حلب الإعلامي "عندما وضعوا عمران داخل سيارة الإسعاف، كانت الإنارة جيدة واستطعت التقاط الصور".

ويوضح أن الطفل "كان تحت هول الصدمة لأن حائط الغرفة انهار عليه وعلى عائلته" لافتا إلى أن والده وبعد إنقاذه رفض التقاط الصور أو الكشف عن شهرة العائلة. ووفق رسلان، فإن "هذا الطفل كما سائر أطفال سوريا هم رمز للبراءة ولا علاقة لهم بالحرب".

من جهتها، اعتبرت واشنطن أن عمران يمثل "الوجه الحقيقي للحرب". وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي "هذا الفتى الصغير لم يعرف يوما في حياته إلا الحرب، والموت والدمار والفقر في بلاده".

وتعيد صورة عمران إلى الأذهان لناحية رمزيتها صورة جمال الأشقر (13 عاما ) الذي يظهر ممددا قرب شجرة توت بعد مقتله في أحد شوارع حي الصالحية بحلب بعد أن قصفته طائرات النظام الحاكم.

وتحولت صورة أيلان الكردي اللاجئ السوري (ثلاثة أعوام) الذي جرفته المياه بعد غرقه لأحد الشواطئ التركية في سبتمبر/أيلول الماضي. وتحولت صورته رمزا لمعاناة اللاجئين السوريين الهاربين في زوارق الموت باتجاه أوروبا.

وأسفرت الحرب في سوريا خلال خمس سنوات عن مقتل مئات الآلاف، كثير منهم أطفال. وتسببت بدمار هائل في البنى التحتية، وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر : الفرنسية