اضطر الآلاف من الشركس السوريين إلى الهجرة نحو شمال القوقاز في روسيا هربا من الأوضاع الأمنية والاجتماعية في سوريا.

وجاءت هجرة هؤلاء الشركس من خلال توجيه دعوات خاصة لهم من قبل أقاربهم الموجودين في المنطقة.

غير أن شريحة واسعة من الشركس العائدين يعانون من تضارب اجتماعي بين تطبيق حلم العودة إلى وطنهم الأم والانتماء الثقافي والاجتماعي إلى سوريا التي عاشوا فيها طوال حياتهم.

ويقول نتاي شركس "إن في أوقات كثيرة أشعر بأنني مقسوم بين منطقتين"، في إشارة إلى سوريا وشمال القوقاز.

من جهته يؤكد أبو الرجال -كما يوصف- أن خيار العودة إلى الوطن الأم جاء عندما كان في سجون النظام السوري، لكن الأحداث في سوريا سرّعت بتنفيذه للقرار رغم أنه يعتبر نفسه مواطنا سوريًّا.

المصدر : الجزيرة