عماد عبد الهادي-الخرطوم

مع بداية الاحتفالات بعيد الفطر المبارك، تتجه الأسر السودانية كالعادة لصناعة وشراء المخبوزات والمعجنات لتقديمها في المناسبة الدينية المهمة كنوع من التغيير مرة وتعبيرا عن الفرحة بالعيد مرات أخرى.  

ولم يكن هذا المجال يحظى بكثير منافسة كون بعض الأسر والبيوت التجارية تحتكر تجارته والعمل فيه دون غيرها قبل أن تدخل مجموعات أخرى هذا المجال وبأوجه أخرى تمثلت في ظهور المخبوزات والمعجنات والحلويات الشامية بكافة أنواعها.

ياسين الخير -وهو صاحب محلات البيت الشامي في مدينة أم درمان على الشاطئ الغربي لنهر النيل المقابل للخرطوم- يرى أن المنافسة قد أصبحت على أشدها بعد ظهور بيوت تجارية للعمل في هذا المجال غير البيوت التقليدية.

ومع تطور سوق الحلويات والمخبوزات والمعجنات من الطرق التقليدية، يعتقد آخرون أن المنافسة بدأت بعد دخول بيوت تجارية من بينها الشامية والمصرية والتركية دون غيرها من الجنسيات العاملة في البلاد.

وبحسب ياسين، فإن العمالة السورية التي وفدت إلى السودان في السنوات الأخيرة قلبت سوق المخبوزات والحلويات رأسا على عقب، معتبرا ذلك نقلة نوعية ستزيد من تجويد ما هو منتج. 

ياسين الخير: العمالة السورية شكلت نقلة نوعية في سوق المخبوزات (الجزيرة)

ظاهرة إيجابية
وينظر بعض المشتغلين بالمهنة من السودانيين إليها بأنها ظاهرة إيجابية تدفع للتجويد والتنافس بين الجميع، في وقت يرى آخرون غير ذلك خاصة مع اتجاه كثير من الزبائن إلى الجديد الذي وفد إلى البلاد بعدما كانوا يبحثون عنه خارجها.

ويقول ياسين إن التنافس بين الشامي الجديد والمحلي أثّر بشكل كبير على أسعار ومبيعات الطرفين معا، لكنه يرى أن الجميع قد بدأ في التطور وتقديم الأجود.

وبعكس ياسين، لا يرى محمد بابكر في دخول المنافس الوافد أي تأثير على المنتج المحلي وأسعاره "لأنه يحظى بكثير من القبول والرضا بين الزبائن التقليديين".

أما مدحت جرجس فيعتقد بوجود تأثيرات قال إنها أدت وتؤدي إلى تدهور هذا القطاع المهم، وهي تتمثل في الرسوم والجبايات التي ظلت تفرض على كل المشتغلين، مما قد يدفع بعضهم للبحث عن تجارة أو أسواق أخرى، على حد قوله.  

ويضيف أن لكل منتج سوقه ورواده "لأن السودانيين جبلوا على التنوع والمحافظة على الموروث مهما كانت المغريات". 

مخبوزات وحلويات سودانية محلية (الجزيرة)

أسماء مختلفة
وانتشرت في كثير من الأسواق السودانية أسماء مختلفة للمخبوزات والمعجنات والحلويات كالشامية والمصرية والتركية بجانب المحلية.

وينتقل ياسين إلى الحديث عن فوائد الوجود السوري بالذات بين العاملين في مجال المخبوزات والحلويات كونهم روادا في هذا المجال، متوقعا ازدهارا كبيرا للقطاع الذي وصفه بالمهم.

ويتفق مدحت ومحمد على المطالبة بتقليل الرسوم والضرائب على المشتغلين في القطاع أسوة بقطاعات أخرى وجدت حظها من الإعفاءات وتبسيط المطلوب منها.  

ولا يرفضان مبدأ المنافسة بين الجديد من أشكال وألوان المخبوزات، لأن التنافس -كما يقول مدحت- سيدفع الجميع لتقديم الأجود "فقط ننادي بتقليل الرسوم والجبايات التي تزيد كل يوم دون تقديم خدمات حقيقية تذكر".

في حين يكشف ياسين عن تراجع أسعار المخبوزات وكافة المعجنات والحلويات بعد دخول العمالة السورية والمصرية لتقيم تنافسا كبيرا بينهما لاحتلال المرتبة الثانية بعد المنتجات السودانية التي تعوّد عليها الزبائن، كما يرى.

المصدر : الجزيرة