يواجه أكثر من عشرين ألف طفل من دولة جنوب السودان في مخيمات اللاجئين التي أقيمت لهم في السودان، تحديات كبيرة في الحصول على فرصة للتعليم في ظل نقص كبير في وسائله.

ورغم الجهود التي تبذلها المنظمات غير الحكومية في المنطقة تفوق الاحتياجات إمكانات هذه المنظمات المحدودة.

وتبذل جهود لتوفير التعليم لأبناء اللاجئين من دولة جنوب السودان في المخيمات، لكن قلة الإمكانيات واختلاف المناهج عقبتان أمام التلاميذ، إضافة إلى صعوبة الحياة الاستثنائية التي يعيشونها.

وتقدر إدارة المخيمات بولاية النيل الأبيض -المتاخمة لدولة جنوب السودان- عدد التلاميذ في سن الدراسة بأكثر من عشرين ألفا، معظمهم في السنوات الأولى للتعليم مع تدفق مستمر للاجئين. 

يقول أحمد البشيرالخليفة، نائب مدير مخيم علقاية بالولاية، إن "ثماني مدارس لأكثر من عشرين ألف طفل لا تكفي، لكننا نسعي لزيادة تلك المدارس، وهذا من أكبر التحديات التي تواجهنا".

 

 

المصدر : الجزيرة