بعد إعلان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الخميس عدم ترشحه مجددا لرئاسة حزب العدالة والتنمية، بدأت بعض وسائل الإعلام الإلكترونية التركية الحديث عن مرشحين محتملين لخلافته على رأس الحزب ورئاسة الوزراء خلال مؤتمر استثنائي يعقده الحزب بعد أقل من أسبوعين لاختيار رئيس جديد له.

وتم تداول خمسة أسماء بقوة، أبرزها: نعمان قورتلموش نائب رئيس الوزراء والناطق باسم الحكومة، والقيادي في حزب الرفاه المنحل ورئيس حزب الفضيلة ثم حزب السعادة قبل أن يؤسس حزب الشعب ويتركه لينضم لحزب العدالة والتنمية.

ويليه بن علي يلدرم وزير النقل والبحرية والاتصالات، وخريج جامعة إسطنبول التقنية قسم بناء السفن وعلوم البحار، الذي تولى وزارة النقل في خمس حكومات.

كما طرحت التوقعات اسم برات البيراك خريج جامعة إسطنبول إدارة عامة، الذي يشغل حاليا وزير الطاقة والثروة المعدنية. وطرحت كذلك اسم بكر بوزداغ خريج الشريعة والحقوق، الذي انتخب عضوا بالبرلمان عن حزب العدالة والتنمية منذ عام 2006، وعمل مساعدا لرئيس الوزراء بين عامي 2011 و2013، وتولى بين عامي 2013 و2015 حقيبة وزارة العدل.

وتحدثت التخمينات كذلك عن يلجين أكدوغان النائب البرلماني عن نفس الحزب منذ عام 2011 ومساعد رئيس الوزراء عام 2014، وهو خريج جامعة الأناضول ومتخصص في الإعلام.

وتتوقع بعض المواقع الإعلامية رجحان كفة وزير النقل والاتصالات بن علي يلدرم لقيادة حزب العدالة والتنمية في مؤتمره الاستثنائي المزمع عقده يوم 22 من الشهر الجاري، وبررت ترجيحها بكونه من مرافقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ رئاسته بلدية إسطنبول.

كما بررت ذلك بإمكانية قبوله التعايش مع رئيس الجمهورية ومسايرته في سعيه لإقرار دستور جديد يغير النظام السياسي للبلاد إلى نظام رئاسي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن قوة شخصية أردوغان داخل حزب العدالة والتنمية سيكون لها أثر في اختيار خليفة داود أوغلو على رأس الحزب ورئاسة الوزراء.

وأكد الكاتب والمحلل السياسي محمد زاهد غل ما ذهب إليه عدد من المتابعين من أن الحزب المذكور لن يعرف أزمة داخلية بسبب الاستقالة غير المعلنة لرئيسه الحالي، لأنه سبق أن عرف من قبل أزمات وخرج منها دون خسائر.

وقال زاهد للجزيرة "حزب العدالة والتنمية حزب مؤسساتي ولن يعرف خلافا داخليا"، مشيرا إلى أن كلمة أحمد داود أوغلو اليوم كانت مطمئنة لأعضاء الحزب وأنصاره.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أعلن في مؤتمر صحفي -عقب اجتماع للجنة المركزية للحزب الحاكم- أنه لن يرشح نفسه لانتخابات رئاسة الحزب، وسيستمر جنديا في صفوفه، وأضاف أنه قرر تغيير منصبه لا رفقائه في الحزب.

المصدر : الصحافة التركية