يمتنع نحو ثلثي الموظفين اليابانيين عن الاستفادة من نصف إجازاتهم السنوية، ويعملون نحو مئة ساعة عمل إضافي شهريا، مما يودي بحياة الكثير منهم نتيجة الإرهاق في العمل، لذا شجعت الحكومة تمديد إجازة "الأسبوع الذهبي" هذا العام لتبلغ عشرة أيام.

فادي سلامة-طوكيو


ينتظر كثير من اليابانيين بلهفة حلول شهر مايو/أيار الذي يجلب معه أطول عطلة رسمية في البلاد
، حيث تضم أربعة أعياد وطنية متتالية هي: يوم شوا (عيد ميلاد الإمبراطور هيروهيتو والد الإمبراطور الحالي) وعيد الدستور وعيد الخضرة (الأشجار) وعيد الأطفال. 

وتضاف إلى هذه العطلات عطلة نهاية الأسبوع ليتشكل "الأسبوع الذهبي"، كما أتاح تقويم هذا العام تمديد العطلة لتصبح عشرة أيام إذا طلب الموظفون يومي إجازة إضافيين.

وطالبت الحكومة جميع الشركات في البلاد بتشجيع موظفيها على الاستفادة من العطلة الطويلة للاسترخاء وقضاء وقت ممتع مع أفراد العائلة، ضمن مساعيها لتحسين نمط ونوعية حياة الموظفين ومعالجة مشكلة إجهاد العمل.

المهندس دايسوكيه مع ابنه
في متنزه تسلية بطوكيو (الجزيرة)

الإرهاق بالعمل
والتقت الجزيرة نت بالمهندس دايسوكيه بصحبة ابنه في أحد متنزهات التسلية التي أقيمت بمناسبة عيد الطفل في طوكيو، حيث قال إن الشركة التي يعمل فيها منذ عشرين عاما أرسلت له لأول مرة رسالة إلكترونية تحثه على تمديد عطلة الأسبوع الذهبي لتبلغ عشرة أيام، فاستجاب لها معربا عن سعادته.

لكن نحو ثلثي الموظفين اليابانيين لن يدركوا سعادة دايسوكيه، إذ تشير دراسة نشرتها صحيفة يوميوري أنهم يمتنعون عن الاستفادة من نصف إجازاتهم السنوية ويعملون نحو مئة ساعة عمل إضافي شهريا، مما دفع الحكومة إلى دراسة قانون يفرض على الموظفين الاستفادة من الإجازات.

ويعتقد المسؤولون أن الأسبوع الذهبي قد يمثل دواء لمواجهة ارتفاع معدل الوفيات نتيجة الإرهاق في العمل، ومن المتوقع أن يتم سن القانون في نهاية الدورة البرلمانية الحالية.

أشكال العطلة
وتقدر وكالة السفر اليابانية "جي.تي.بي" عدد اليابانيين الذين سافروا إلى الخارج في عطلة الأسبوع الذهبي هذا العام بنحو 23 مليونا، وقد كانت معظم وجهاتهم دولا آسيوية في مقدمها كوريا الجنوبية وتايوان والفلبين. أما أوروبا فلم تعد وجهة مفضلة منذ وقوع هجمات باريس وبروكسل.

أما الوجهة الرئيسية لقضاء الأسبوع الذهبي فهي الموطن الأصلي للموظفين في البلدات والمناطق الريفية، حيث يجد الآباء في عودة أبنائهم إليها فرصة للمساعدة في أعمالهم الزراعية، خاصة أن الأسبوع الذهبي يتزامن مع مواسم زراعة الأرز وحصاد الشاي الأخضر.

الرجباني: عطلة الأسبوع الذهبي
تتمتع بأهمية اقتصادية (الجزيرة)

وقال الصحفي العربي المقيم في اليابان هشام الرجباني للجزيرة نت إن عطلة الأسبوع الذهبي تتمتع بأهمية اقتصادية أيضا، حيث تحاول كثير من المتاجر تعزيز مبيعاتها بعرض خصومات على منتجاتها في مهرجانات تسوق خاصة.

وأضاف أن شهرة الأسبوع الذهبي أصبحت عالمية، إذ يحرص الكثير من السياح الأجانب على زيارة اليابان في هذه الفترة ليستمتعوا بفرص التسوق وحضور الاحتفالات الخاصة بالأسبوع الذهبي.

ولا يتخلى كبار المسؤولين اليابانيين عن نصيبهم من الأسبوع الذهبي، ولكنهم يفضلون الجمع بين السياحة الخارجية والمهام الرسمية، ففي عام 2013 سافر 12 وزيرا يابانيا في فترة الأسبوع الذهبي إلى دول أجنبية.

وتسبب سفر هذا العدد من الوزراء حينها بانتقاد من قبل حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي الذي يقوم حاليا بجولة أوروبية تشمل بلجيكا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وروسيا. أما وزير خارجيته فوميئو كيشيدا فاتجه في عطلة الأسبوع الذهبي شرقا ضمن جولة تشمل دول جنوب شرق آسيا.

المصدر : الجزيرة