اتسمت الحملة الانتخابية للفوز بمنصب عمدة لندن بتبادل الاتهامات بالعنصرية ونشر الإسلاموفوبيا بين مرشح حزب العمال المعارض صادق خان ومنافسه زاك غولدسميث مرشح حزب المحافظين الحاكم.

واتهم حزب المحافظين ببريطانيا النائب المسلم صادق خان (45 عاما) بقربه من جماعات متطرفة ومعادية للسامية، وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إنه قلق من مرشح العمال، الذي ظهر مرات عديدة بمعية جماعات متطرفة.

في المقابل، اتهم حزب العمال البريطاني أنصار زاك غولدسميت (41 عاما) باستخدام ورقة العنصرية والإسلاموفوبيا لمهاجمة مرشحه وبث التفرقة بين الجاليات المختلفة، ويقول صادق خان إنه يشعر بخيبة أمل كبيرة من انضمام كاميرون للحملة السلبية لغولدسميت، مشددا على ضرورة توحد الجاليات وليس التفريق بينها.

معاداة السامية
ومما زاد من الطين بله، ظهور خلافات داخل حزب العمال المعارض بشأن ما وصف بانتشار أفكار معاداة السامية في صفوف عدد من أعضاء الحزب، التي وصفها البعض بأنها حملة خارجية للإطاحة بزعيم العماليين جريمي كوربن والقضاء على التيار اليساري داخل الحزب، وقد تؤثر هذه التجاذبات في نتائج انتخابات رئاسة بلدية العاصمة البريطانية والانتخابات المحلية الأخرى.

وتشير استطلاعات الرأي ببريطانيا إلى تقدم مرشح حزب العمال على منافسه، ويتقدم خان على غولدسميث في الانتخابات التي تجرى غدا الخميس بنحو عشرين نقطة مئوية، وإذا فاز فيها مرشح العمال فسيكون أول مسلم يتولى هذا المنصب ببريطانيا.

يشار إلى أن التنافس يجري بين عشرة مرشحين آخرين لخلافة عمدة لندن الحالي بوريس جونسون، ويتولى العمدة مسؤوليات عديدة منها خدمات النقل والشرطة والإسكان وتعزيز التنمية الاقتصادية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية