غمرت المياه مدينة بلدوين بوسط الصومال جراء فيضان نهر شبيلي أحد الأنهار الرئيسية بهذه الدولة الواقعة في القرن الأفريقي أقصى شرقي القارة.

ودعا المسؤولون في المدينة منظمات الإغاثة إلى الإسراع في مساعدة المتضررين، إذ تعد هذه الفيضانات السوأى منذ قرون.

ووصف يوسف أحمد محافظ إقليم هيران، وعاصمته بلدوين، الفيضانات بأنها "كارثة فظيعة" بعد أن غمرت مياه النهر المدينة بكاملها تقريبا، داعيا الحكومة المركزية في مقديشو والمنظمات الدولية لتقديم يد العون للسكان.

وشردت الفيضانات سكان المدينة من منازلهم وممتلكاتهم التي طمرتها المياه فالتمسوا المأوى في العراء حيث قلما تصلهم المساعدات رغم نداءات الاستغاثة المتكررة.

وقال مراسل قناة الجزيرة جامع نور إن سكان المدينة يواجهون تحديا أكبر يتمثل في السعي للحصول على مياه شرب نظيفة وتفادي الأمراض كالملاريا وغيرها التي عادة تتفشى في مثل هذه الأحوال.

واعتبر المراسل هذا الفيضان الأسوأ في إقليم هيران منذ قرون، واصفا بلدوين بأنها أصبحت مدينة عائمة حيث كادت الحياة فيها تتوقف بعد أن كانت تمور بالحركة والنشاط. 

المصدر : الجزيرة