أي دور للمجتمع المدني في تحقيق التنمية؟
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ

أي دور للمجتمع المدني في تحقيق التنمية؟

جلسة المجتمع المدني بمنتدى الدوحة (الجزيرة)
جلسة المجتمع المدني بمنتدى الدوحة (الجزيرة)

                                                                            إيمان مهذب-الدوحة

ناقشت الجلسة الأخيرة من منتدى الدوحة الـ16 دور المجتمع المدني في تحقيق الشراكة في التنمية
، وتطرقت كلمات المتحدثين إلى دور المنظمات والمؤسسات الأهلية والمدنية، وما تتعرض له من صعوبات تحول دون تحقيق دورها المطلوب.

ومع التأكيد على دور هذه المؤسسات في تحقيق التنمية، وأنها امتداد تشاركي كامل بين الحكومات والناس، فإن الحديث عن دور فعال في البلدان العربية لا يمكن أن يتحقق في غياب دولة القانون والحوكمة وغياب الانسجام والتوافق في المجتمعات، بحسب المشاركين.

وقال رئيس مؤسسة قرطبة بسويسرا الدكتور عباس عروة خلال إدارته هذه الجلسة إنه إذا أردنا الحديث عن تنمية فلا بد أن نسهم أولا في بناء المجتمعات وترميمها وتركيز أسس الحكم الرشيد، مشيرا إلى أنه لا بد الأخذ بعين الاعتبار سياق كل دولة لتحديد دور المجتمع المدني ومدى فعاليته.

وطرح عروة عددا من الأسئلة، منها كيف يمكن للمجتمع المدني الإسهام في التعليم والتربية وتمكين الشباب من القيام بدورهم، وتفعيل دور المرأة ودور نساء ورجال الدين في مجتمعات يكون فيها الوازع الديني هو المحرك للعمل.

 الجويلي حذّر من مصادر تمويل مؤسسات المجتمع المدني (الجزيرة)

تجانس وتوافق
ومن وجهة نظر أمين عام مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم حبيب بن محمد الريامي، فإنه من الضروري تحقيق التجانس والتوافق في المجتمعات قبل كل شيء وعدم إقصاء أي طرف للحيلولة بينه وبين بناء المجتمع وتحقيق التنمية.

وفي ظل غياب التناغم وعدم إشراك مختلف أفراد المجتمع وتعميق الهوة والتفرقة لا يمكن الحديث عن مجتمع -بحسب الريامي- وبالتالي لا يمكن الحديث عن أي استقرار.

ويرى عميد كلية هيمفري هيوبرت للشؤون العامة بجامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة الأميركية إيريك شوارتز أن الرفاه المجتمعي لا يتحقق إلا من خلال مجتمع مدني ناشط وفعال، مؤكدا أن المؤسسات والمنظمات الأهلية والمدنية المميزة دستوريا عن الحكومات معنية برفاه المجتمعات وتعزيز الديمقراطية.

وطالب شوارتز الحكومات بعدم التضييق على نشاط هذه المنظمات ومنحها حرية التحرك، كما دعا الممولين إلى ألا يهملوا هذا القطاع الفعّال والمهم.

إلا أن المدير العام للمرصد الوطني للشباب بتونس محمد الجويلي، حذّر من مصادر تمويل منظمات المجتمع المدني، ورأى أن المجتمع المدني يحتاج إلى إبداع أكثر مما يحتاج من أموال.

وانطلاقا من التجربة التونسية وتجارب مماثلة، أقر الجويلي بأن نشاط المجتمع المدني أصبح بمثابة سوق أو بورصة مصالح متضاربة يحكمها صراع خفي بين المانحين والمجتمع المدني المحلي.

ورأى المتحدث ذاته أنه لا يمكن الحديث عن مجتمع مدني بنظرة ناصعة، فالكثير من الإشكالات تحدق بهذا المجال الذي يجب التعامل معه بحرص ووعي كي لا يتحول إلى صناعة.

 المناعي: المجتمع المدني لسان حال المجتمع الذي تختلف أطيافه (الجزيرة)

أهداف ونقاشات
وهدف منتدى الدوحة من خلال هذه الدورة إلى تأكيد الحاجة لتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني والأهلي وإشراكها في تحمل الأعباء والمسؤوليات لمواجهة هذه التحديات وتعزيز مسيرة التنمية والاستقرار، خاصة في الإمكانات المحدودة للدول والحكومات في التعامل مع عدد من القضايا والمشكلات.

ومن وجهة الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي آمال المناعي فإن المجتمع المدني هو لسان حل المجتمع بمختلف فئاته، ومهمته تكمن في أن ينقل وجهات نظر هذه الفئات بشفافية.

وبيّنت المناعي أن هذه المؤسسات تمتلك من المرونة ما يمكنها تحقيق التغيير وبناء الفكر لدى المجتمع وإرساء قواعد احترام في تبادل الآراء.

واختتم منتدى الدوحة جلساته ظهر اليوم الاثنين بعد أن ناقش على مدى ثلاثة أيام مسائل حيوية، مثل قضايا الاقتصاد والطاقة والأمن والدفاع والمجتمع المدني، تحت شعار الاستقرار والازدهار للجميع.

وشارك في هذه الفعاليات عدد من الخبراء والأكاديميين والسياسيين وصناع القرار والمختصين ورجال الأعمال والناشطين في حقل العمل الأهلي ومنظمات المجتمع المدني من مختلف دول العالم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات