محمد بنكاسم-الدوحة

قال مسؤولون قطريون اليوم، في مؤتمر حماية حقوق العمال، إن منظومة التشريعات والممارسات والرقابة من أجل حماية حقوق العمال شهدت تطورا ملموسا في السنوات الثلاث الأخيرة، في وقت تحدث ممثل عن الأمم المتحدة عن وجود إرادة سياسية في قطر لحماية حقوق العمال.

وذكر الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي، في كلمته في افتتاح المؤتمر، أن اللجنة نفذت في السنوات الأخيرة عدة مبادرات وإجراءات لحماية حقوق العمال، ومنها إطلاق ميثاق رعاية العمال، والنسختان الأولى والثانية من معايير رعاية العمال.

وأضاف ياسر عبد الله الجمال مساعد الأمين العام لشؤون المشاريع باللجنة -الذي ألقى كلمة الذوادي نيابة عنه- أن معايير رعاية العمال الخاصة باللجنة تطبق في كافة مواقع مشاريع كأس العالم لكرة القدم 2022.

نظام رقابة
وشدد الجمال على أن مراقبة تطبيق تلك المعايير تتم عبر نظام تدقيق شامل من أربع مراحل، يتضمن رقابة ذاتية من المقاولين أنفسهم، ورقابة اللجنة العليا، ومراقبة مراقب خارجي مستقل، بالإضافة إلى رقابة وزارة التنمية الإدارية والعمل.

عدد من العمال بأحد مشاريع البنية التحتية بالعاصمة الدوحة (الجزيرة)
وقد أصدرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث حتى الآن ثلاثة تقارير لمراقبة تطبيق معايير رعاية العمال. وأضاف الذوادي أنه بناء على ما جاء في التقارير من نتائج، اتخذت اللجنة إجراءات فورية لمعالجة أغلب القضايا والملاحظات، كما تعاقدت الشهر الماضي مع شركة متخصصة في شؤون العمال كمراقب خارجي مستقل من أجل إضفاء شفافية أكبر على عملية التدقيق.

ومن جانب آخر، قال محمد بن أحمد طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر إن القوانين التي أصدرتها الدولة في السنوات الثلاث الماضية حققت توازنا بين حقوق العمال وحقوق الشركات، مشيرا إلى أن تنفيذ هذه القوانين يتطلب وقتا.

ودعا الكواري، في المؤتمر الذي نظمته دار الشرق، جميع مؤسسات الدولة والإعلام والمجتمع المدني إلى صد الهجمات التي تشن ضد قطر في مجال حقوق العمال، وإلى إبراز المجهودات المبذولة لرعاية حقوقهم.

إرادة سياسية
ومن جهته، اعتبر مدير مركز الأمم المتحدة بمجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية العبيد أحمد العبيد أن هناك الكثير من الإرادة السياسية لحماية حقوق الإنسان في قطر، وهو ما اتضح عند زيارة المفوض السامي لحقوق الإنسان إلى البلاد بداية العام الجاري، إذ تحدث الأخير عن وجود رغبة سياسية حقيقية لتطوير حقوق العمالة.

العبيد: تقدم ملموس بحماية حقوق العمال عبر التطبيق الفعال للقوانين (الجزيرة)

وأضاف العبيد أن من مظاهر توفر إرادة سياسية للنهوض بحقوق العمال دعوة السلطات القطرية للمقررين الخاصين للأمم المتحدة لزيارة البلاد في أي وقت للاطلاع عن قرب على أوضاع العمالة.

وشدد المسؤول الأممي على أن تحقيق تقدم ملموس في مجال حقوق العمال يتم عن طريق التطبيق الفعال للمنظومة التشريعية القائمة.

وأشار -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن موافقة قطر على تقارير مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الخاصة بأوضاع العمال كانت خطوة إيجابية.

وقال المحامي الشيخ ثاني بن علي آل ثاني إن التشريعات والقوانين والرقابة في مجال حقوق العمال في قطر تحسنت بشكل واضح في الفترة الأخيرة، مضيفا أنه من الضروري على أي عامل يقدم إلى قطر أن يطلع على عقد العمل الذي وقع عليه من أجل التأكد من أنه موثق لدى وزارة العمل القطرية، وأيضا من أجل معرفة حقوق العامل وواجباته.

تقييم للانتقادات
وأضاف المحامي القطري -في تصريح للجزيرة نت- أن الانتقادات التي توجه لقطر في مجال حقوق العمال عنصر محفز لتصحيح الأوضاع.

ولكن بعض التقارير الأجنبية -يضيف- كانت مجحفة بحق قطر، مستدلا على ذلك بصحفية أجنبية كتبت مقالا مسيئا، وعندما زارت قطر قبل شهرين أعجبت بما أنجز لفائدة العمال، وقدمت اعتذارا عما كتبته.
ومما ميز مؤتمر اليوم تكريم الفائزين بجائزة رعاية العمال في خمس فئات، وهي أحسن شركة، وآلت إلى شركة الريل المسؤولة عن مشروع السكك الحديدية. ومنحت جائزة أحسن شخصية للمحامي الشيخ ثاني آل ثاني.
 
وحصلت شركة بروة على جائزة أفضل مبادرة عن مشروع مدينة بروة العمالية. ونالت مؤسسة قطر الخيرية جائزة أحسن منظمات للمجتمع المدني، واختيرت الجالية الفلبينية أحسن جالية.

المصدر : الجزيرة