تحقيقات الجزيرة: قصص عبودية حديثة بقلب لندن
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/18 هـ

تحقيقات الجزيرة: قصص عبودية حديثة بقلب لندن

كشفت وحدة التحقيقات الاستقصائية بشبكة الجزيرة عن حالات واسعة من العبودية في شركات كبرى في بريطانيا، وحالات استغلال يتعرض لها عمال نظافة أجانب يعملون في معارض بيع سيارات تابعة لشركتي فولفو وكيا.

ويحصل هؤلاء على أقل من نصف الحد الأدنى القانوني من الأجور في بريطانيا، ويعيشون في بؤس لأنهم يعملون 12 ساعة يوميا، في عدد كبير من مغاسل السيارات غير المرخصة.

وبحسب مسؤولين وحقوقيين، فإن الدلائل التي أظهرها الفيلم تكشف عن أن هؤلاء العمال يخضعون للسخرة، وهناك مخاوف حقيقية من أنهم ضحايا تهريب البشر.

وتقدر الحكومة البريطانية عدد ضحايا العبودية في البلاد بنحو 13 ألفا شخص، معظمهم يقع في دائرة الدعارة وتجارة المخدرات.

ورغم أن القانون يطلب من الشركات نشر الإجراءات التي تتخذها لمكافحة ظاهرة العبودية، فإن تحقيق الجزيرة كشف أن 85% من شركات بورصة لندن -إضافة إلى شركات رائدة أخرى- لا تتعامل مع قانون العبودية الحديثة، بل إن نصفها تقريبا لا يأتي على ذكر القانون على مواقعها الإلكترونية.

وكان تقرير صادر عن وزارة الداخلية البريطانية في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، كشفت عن تفشي ظاهرة العبودية بأشكالها الحديثة في مفاصل المجتمع.

وتضمن التقرير توضيحات بشأن ضحايا "العبودية الحديثة"، وقال إن هؤلاء الضحايا هم من أمثال النساء اللائي يرغمن على ممارسة الدعارة، والعمالة المنزلية "القسرية"، والعمال في الحقول الزراعية والمصانع ومراكب الصيد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات