رأفت الرفاعي-غازي عنتاب

ترى مصادر في المعارضة السورية السياسية أن حجر العثرة أمام توسيع المشاركة الكردية في مفاوضات جنيف، بما فيها حركة المجتمع الديمقراطي، هو التحالف القائم على الأرض بين هذه الحركة والنظام السوري, وهو ما تنفيه الحركة، التي تنتقد عدم دعوتها للمشاركة في مباحثات جنيف.

وسبق لرئيس حزب الاتحاد الديمقراطي السوري صالح مسلم أن انتقد عدم توجيه دعوة لحزبه، الذي يعد أحد أبرز أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي الكردي، للمشاركة في الجولة الجارية لمحادثات السلام بجنيف بين المعارضة والنظام.

ووصف مسلم عدم مشاركة حزبه، وهو المرجعية السياسية لوحدات حماية الشعب الكردية، بأنه تصرف "غير مسؤول وغير عقلاني", وطالب الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي بالتحرك فورا لإنهاء ما وصفه "إقصاء المجموعة الأكثر إيمانا بالديمقراطية في سوريا".

الخط الثالث
وقال مستشار رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي سيهانوك ديبو إنه من المهم جدا أن يحضر الأكراد في إطار وفد مستقل "مع من نشبههم ويشبهوننا", دون أن يوضح ديبو الأطراف التي يقصدها بهذا، لكنه استطرد قائلا للجزيرة نت "نتمنى أن يصدر موقف عملي إيجابي يفضي إلى حضورنا، ويحترم خصوصية الخط الثالث (لا مع النظام ولا المعارضة)".

مراد: غياب الأكراد عن مباحثات جنيف يزيد الأزمة السورية تعقيدا (الجزيرة)

ويقول الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الديمقراطي بألمانيا إبراهيم مراد إن واشنطن تعرف أن غياب الأكراد (ويقصد غياب المرجعية السياسية للوحدات الكردية) يزيد الأزمة السورية تعقيدا, وأضاف "لكن إذا أصر المجتمع الدولي بجدية على حل الأزمة، فسنكون نحن أولى الأطراف المُشاركة".

ويتوقع مراد أن يشارك حزبه في الجولات القادمة، لأن المفاوضات الجارية ليست في وارد وضع حد للنزيف السوري بالنظر إلى عدم التزام المجموعات المسلحة والنظام بوقف إطلاق النار.

مخرجات المفاوضات
وعن موقف "الديمقراطي الكردي" من مخرجات مفاوضات جنيف إذا لم يشارك الحزب، قال مراد "نحن واضحون جدا في رؤيتنا لحل الأزمة بسوريا، وأي قرار لا يحترم مطالب الشعب الكردي وكل المكونات السورية لسنا مضطرين للالتزام به، وباختصار استبعادنا يعني فشل الجولة الجديدة من المحادثات".

وتساءل السياسي السوري كيف تقبل المعارضة بالجلوس إلى النظام ومفاوضته في جنيف، فيما ترفض في الوقت نفسه مشاركة الأكراد, معتبرا أن ما يحصل هناك هو صراع على السلطة, وليس مفاوضات لحل الأزمة.

بدلة: المرجعية السياسية لوحدات الحماية لا تقدم نفسها خصما للنظام السوري (الجزيرة)

ويقول عضو الائتلاف السوري المعارض خطيب بدلة إن المعارضة تجلس مع النظام السوري لأنه خصم, وذلك في إطار بحث آلية لعملية الانتقال السياسي ضمن عملية سياسية ترعاها الأمم المتحدة والدول العظمى، وأضاف بدلة أن المجلس الوطني الكردي هو جزء أساسي من هذه العملية.

وأضاف عضو الائتلاف السوري أن المرجعية السياسية لوحدات الحماية الكردية لا تقدم نفسها خصما للنظام, ولا يمكن أن تجلس ضمن وفد المعارضة، لأن ذلك ربما يضعف موقفه التفاوضي.

ووفق المتحدث نفسه فإنه يمكن لحزب الاتحاد الديمقراطي وغيره من أحزاب حركة المجتمع المدني بسوريا أن يكونوا مستشارين للمبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا، حسب ما قاله هو نفسه.

المصدر : الجزيرة