في مشاهد تعيد الأذهان إلى عام 2011، خرج مئات السوريين في عدة بلدات سورية للتأكيد على سلمية ثورتهم ولتجديد المطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد، وذلك رغم الدمار الذي خلفته الحرب منذ خمس سنوات ونزوح وتشريد الملايين.

سلافة جبور-دمشق

"لنبدأ الحكاية من البداية.. الشعب يريد إسقاط النظام".. هذا ما عبرت عنه إحدى اللافتات التي رُفعت يوم الجمعة إلى جانب علم الثورة أثناء مظاهرات خرجت في عشرات المدن والبلدات السورية، في مشهد أعاد السوريين إلى خمس سنوات خلت.

فمن درعا جنوبا إلى حلب شمالا، مرورا بإدلب وريف دمشق وحمص وغيرها، شهد الأسبوع الماضي عودة لافتة للحراك السلمي إثر توقف المعارك والهدوء الذي عم أغلب جبهات القتال عقب بدء تنفيذ قرار وقف إطلاق النار السبت الماضي برعاية أميركية روسية.

ولم يمنع الدمار الذي خلفته أكثر من أربع سنوات من المعارك خروج مئات السوريين على أنقاض منازلهم وأحيائهم الخارجة عن سيطرة النظام، للتظاهر والتأكيد على سلميتهم وهدفهم الأول والأخير، ألا وهو إسقاط النظام وبناء دولة العدالة والكرامة.

إحدى المظاهرات التي شهدتها مدن وبلدات سورية خلال فترة الهدنة (ناشطون)

إحساس بالأمان
مالك الرفاعي وهو أحد أولئك الذين شاركوا في مظاهرة مدينة داريا غرب العاصمة دمشق منذ عدة أيام، أكد في حديث للجزيرة نت تميز هذه المظاهرة بإحساس المدنيين بالأمان ضمن أجواء احتفالية افتقدتها المدينة التي أمطرتها مروحيات النظام بما لا يقل عن ستة آلاف برميل متفجر خلال السنوات الفائتة، بحسب إحصائيات مجلسها المحلي.

وأوضح الرفاعي -وهو ناشط إعلامي أيضا- أن الخوف من الاعتقال كان يسيطر على المشاركين في مظاهرات العامين الأولين للثورة، وتحول بعدئذ إلى خوف من القصف والموت، وهو ما تحرر منه أهالي المدينة اليوم عقب تنفيذ وقف إطلاق النار الذي لا يعني برأيه إخماد الثورة، بل يشجع السوريين على إحياء حراكهم المدني والتأكيد على استمرار ثورتهم.

ورغم أن الدمار الذي حل بحي جوبر شرقي العاصمة لا يقل عن حجم الدمار في مدينة داريا غربيها، فإن ناشطي الحي أبوا إلا أن يستغلوا فرصة الهدنة لينظموا مظاهرة الخميس ويطالبوا بإسقاط النظام السوري.

ووفق محمد أبو يمان -وهو أحد ناشطي جوبر الإعلاميين- فإن أهالي الحي ما زالوا يؤمنون بأهمية الحراك السلمي في إيصال صوتهم ومطالبهم.

وقال إنه "حراك لم يتوقف إلا بسبب همجية النظام التي أجبرتنا على حمل السلاح دفاعا عن أنفسنا بعد استهداف مظاهراتنا السلمية بالرصاص والقصف".

وأكد أبو يمان في حديثه للجزيرة نت أن التظاهر أحد حقوق الشعب السوري، سواء أكان ضد نظام بشار الأسد أم ضد الفصائل المعارضة في حال ارتكابها أية أخطاء بحق المدنيين.

مظاهرة خرجت الخميس في بلدة يلدا جنوب دمشق (ناشطون)

مظاهرات دمشق
أما جنوب العاصمة دمشق وفي بلدات وأحياء هادنت النظام منذ أعوام دون أن تفقد روح الثورة، فقد رفع عدد من الأهالي والناشطين لافتات تؤكد عدم تنازلهم عن أهدافهم المتمثلة في إسقاط النظام وتفكيك الأجهزة القمعية والحفاظ على وحدة سوريا، وذلك خلال مظاهرة خرجت مساء الخميس في بلدة يلدا.

وأوضح الناشط الإعلامي وليد الآغا أن أهالي جنوب العاصمة أرادوا إيصال رسالتهم إلى المجتمع الدولي بأن ما تشهده سوريا منذ سنوات ما هو إلا ثورة شعب نادى بحقوقه المشروعة التي تقرّها جميع الأديان والعهود والمواثيق الدولية، وليس حربا بين طرفين متصارعين.

وأضاف الناشط الإعلامي في حديثه للجزيرة نت "على العالم بأسره أن ينظر إلى ثورتنا على أنها ثورة شعب ضد نظام مستبد وظالم، ويتعامل مع أي حل مطروح لما تعيشه البلاد على هذا الأساس، وهو ما رغبنا بالتعبير عنه في مظاهرتنا التي حملت عنوان تجديد الروح الثورية".

ونوّه الآغا بأهمية الحراك المدني السلمي في الثورة السورية، إلا أنه "يبقى حراكا غير كاف لإسقاط نظام وحشي كالنظام السوري، لا يفهم إلا لغة القوة وليّ الأذرع"، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة