خالد شمت-برلين 

رفض سياسي يميني ألماني ينتمي للحزب القومي اليميني المتطرف شكر لاجئيْن سوريين أنقذاه من حادث سيارة مروع، مما أثار حملة انتقادات ضده بمواقع التواصل الاجتماعي.

فقد رأى العديد من رواد مواقع التواصل أن هذا السلوك غير معهود وسخروا من صاحبه.

وكان القيادي بالحزب القومي الألماني شتيفان ياغش رفض توجيه كلمة شكر واحدة للاجئين سوريين أنقذاه بعد إصابته بجروح بالغة بحادث سيارة خطير بطريق سريع وسط غربي ألمانيا.

ويصنف هذا الحزب ضمن اليمين المتطرف ذي التوجهات المعادية للأجانب واللاجئين.

ووفقا لبيانات سلطة المطافئ الألمانية المسؤولة عن خدمات الإسعافات بألمانيا، فقد أخرج اللاجئان السوريان ياغش من سيارته المحطمة بعد انحرافها عن مسارها واصطدامها بشجرة قرب مدينة بودينيغن الواقعة بولاية هيسن، وقدما له الإسعافات الأولية قبل نقله بسيارة الإسعاف إلى مستشفى قريب.

وذكرت إدارة المطافئ -في بيان صحفي- أن اللاجئين السوريين كانا في طريقهما إلى مركز استقبال أولي للاجئين بجوار مكان الحادث، وأنهما انصرفا بعد تقديم الإسعافات للسياسي اليميني قبل حضور الشرطة.

الوزير طارق:  إحراج الخصوم بالأدب وحسن الخلق من الحكم العربية

رفض الشكر
وبعد انتشار هذه القصة رفض شتيفان ياغش توجيه شكر لمنقذيه، وعبّر عن تشكيكه في رواية الصحافة حول الحادثة التي تعرض لها.

ويُعرف شتيفان ياغ بمشاركاته في مظاهرات حركة "وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب" المعروفة ببيغيدا.

وكتب القيادي بالحزب القومي الألماني على صفحته بموقع فيسبوك أنه كان فاقد الوعي عند وقوع الحادثة، ولا يستطيع تأكيد واقعة إنقاذ اللاجئين السوريين له أو نفيها.

وبعد حذف هذه المشاركة كتب شيتفان ياغش مجددا أنه لا يريد تقديم بيانات عما جرى لشكه في رواية الصحافة للحادثة.

وتعرف المنطقة التي وقعت فيها الحادثة بانتشار التيارات اليمينية المتطرفة، وهو ما انعكس في حصول الحزب القومي الألماني على نسبة 10% في انتخابات محلية بولاية هيسن في السادس من الشهر الجاري.

وتشهد هذه المنطقة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي حملات تحريض متواصلة ضد مركز استقبال أولي للاجئين أقيم هناك.

 هيسن يان فيدلر: مساعدة اللاجئين السوريين تمثل تصرفا إنسانيا جيدا جدا

سخرية واستنكار
وبعد الكشف عن تصرف السياسي اليميني انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الألمانية تعليقات جمعت بين السخرية والاستنكار.

واستنكر مدونون في فيسبوك وتويتر تكبر القيادي بالحزب القومي الألماني عن تقديم الشكر لمن أنقذوا حياته من موت محقق.

واستغرب معلقون من برود السياسي اليميني، ولم يفت على آخرين ملاحظة أن "اللاجئين أنقذوا معاديا لهم".

وضمن هذه المشاركات، غرّد القيادي بحزب الخضر ووزير الاقتصاد بحكومة ولاية هيسن طارق الوزير "إحراج الخصوم بالأدب وحسن الخلق من الحكم العربية". وهذا الوزير من أصل يمني وأمه ألمانية.

وغرد كذلك عضو البرلمان الألماني عن حزب اليسار المعارض شتيفان ليبيش قائلا "ما الذي سيخسره ياغش لو قال شكرا".

وفي انتقاد غير مباشر لتصرف ياغش، علق رئيس الحزب القومي الألماني بولاية هيسن يان فيدلر، مبينا أن مساعدة اللاجئين السوريين مثلت تصرفا إنسانيا جيدا جدا.

المصدر : الجزيرة