أضحى السياسيون بالمغرب يحسبون ألف حساب لوسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت سلطة حقيقية تغير الموازين وتسهم في صناعة القرار، في حين يؤكد مراقبون أن على السياسيين الاحتراس من الوقوع في الأخطاء بعدما أصبحوا تحت مجهر نشطاء شبكات التواصل.

الحسن أبو يحيى-الرباط

في أغسطس/آب 2014 أصدر الديوان الملكي بالمغرب لأول مرة في تاريخ البلاد ثلاثة بلاغات في أسبوع واحد بشأن قضية واحدة أثارت اهتمام الرأي العام، ويتعلق الأمر بالعفو عن الإسباني دانييل كالفان فيينا في سابقة يؤكد مراقبون أنه كان لمواقع التواصل الاجتماعي دور كبير فيها.

وفي 2015 وجد وزير الشباب والرياضة آنذاك محمد أوزين نفسه في قلب عاصفة فيسبوكية أسهمت بشكل كبير في قرار إعفائه من منصبه ضمن ما بات يعرف بفضيحة ملعب مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط.

وفي ربيع العام نفسه لم يكن يدرك وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب شوباني ووزيرة البحث العلمي سمية بنخلدون السابقين أن تخطيطهما للزواج سيشعل صفحات التواصل الاجتماعي بحملات لم تتوقف إلا بعدما استقالا من الحكومة.

ومنذ أسابيع فقط اضطرت شركة تأمين محسوبة على وزير التجارة والصناعة إلى الإسراع للإعلان عن تخليها عن صفقة لتأمين المحاصيل الزراعية فوتتها لها وزارة الفلاحة بعد اندلاع حملة فيسبوكية شرسة ضدّ الوزيرين.

هذه الوقائع وأخرى مشابهة جعلت السياسيين المغاربة يحسبون ألف حساب لوسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت سلطة حقيقية تغير الموازين، وتسهم في صناعة القرار السياسي بالمغرب.

حشد الرأي
وحول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي يقول الأستاذ في المعهد العالي للإعلام والاتصال عبد الوهاب الرامي إنها تسهم في خلق شحنات حقيقية لمناهضة السياسات ودعم المبادرات الإنسانية وحشد الرأي العام بصفة شاملة.

ويوضح الرامي في تصريح للجزيرة نت أن هذه الوسائل لا تخضع لأي سلطة غير سلطة المنطق والقدرة على إقامة الحجة وتجييش العاطفة والقدرة على جلب "اللايكات" (الإعجاب)، فضلا عن كونها تمثل فضاء لتعدد الآراء وتقليب المواضيع على أكثر من وجه.

 ويؤكد الرامي أنه على السياسي الاحتراس من الأخطاء لأنه أضحى تحت مجهر نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أنه لا سبيل في التعامل السياسي الجيد مع هذه الشبكات سوى الشفافية.

النخب السياسية باتت ملزمة بأخذ ما يروج في مواقع التواصل بعين الاعتبار (الجزيرة)

ويلفت إلى أن وسائل الإعلام الورقية والإلكترونية تتلقّف كثيرا مما يروج داخل الشبكات الاجتماعية، حيث أضحى التفاعل بين هذه الوسائل اليوم قويا، وهو مرشح لمزيد من الارتفاع.

ويبيّن الرامي أن من وظائف وسائل التواصل الاجتماعي تيسير سبل النقاش الحر الذي لا يخضع للمجاملات السياسية أو مركز الشخص المتحدّث، كما هو الشأن في أشكال التواصل التقليدية، بل إن الخبر أحيانا -كما الرأي السديد- قد يأتي من أشخاص لا نعرف أسماءهم الحقيقية.

نفوذ قوي
من جانبها، رأت الناشطة على فيسبوك فدوى رجواني في تصريح للجزيرة نت أن لهذه المواقع نفوذا قويا في صناعة الرأي العام وتوجيهه، وهو ما يجعل الحكومة والنخب السياسية ملزمة بأخذ ما يروج فيها بعين الاعتبار.

وقالت رجواني إن الخبر عبر صفحات فيسبوك أصبح متفوقا على نظيره في الصحافة الورقية من حيث سرعة نقله والولوج المجاني إليه وقدرته على الانتشار الواسع وإمكانية التفاعل معه من خلال التعليق عليه.

وضمن السياق ذاته، قال الناشط على فيسبوك حسن حمورو إن فيسبوك يسهم في تنشيط الحياة السياسية من خلال الرصد والمتابعة.

وأضاف للجزيرة نت أنه فيسبوك يساهم كذلك في صناعة رأي عام مساند أو معارض لفكرة ما أو قرار ما، مما جعله منافسا للأحزاب السياسية في إحدى أهم وظائفها.

وتحدّث حمورو عن نماذج لتأثير فيسبوك في عدد من الأحداث التي عرفها المغرب، من بينها تفاعلات العفو عن الإسباني دانييل كالفان الذي كان يقضي عقوبة بالسجن في المغرب بعد متابعته بتهم تتعلق باغتصاب أطفال بالمغرب، والجدل الذي سبق زواج وزيرين في الحكومة.

وأشار إلى أنه لا يمكن التعامل مع رواد هذه المواقع كنشطاء في العالم الافتراضي محدودي الأثر.

وسبق لوزير الاتصال مصطفى الخلفي أن كشف عن تسجيل ارتفاع في عدد رواد موقع فيسبوك بالمغرب بلغ تسعة ملايين، يشكل الشباب 80% منهم.

المصدر : الجزيرة