بعد محاولات فاشلة في السنوات الثلاث الماضية فكت قوات النظام السوري تساندها مليشيات وعناصر إيرانية الحصار عن بلدتي نبّل والزهراء شمال حلب. وحولت إيران البلدتين إلى معسكرين مُحصنيْن, بينما يقدم الحرس الثوري دعما مباشرا للنظام السوري بالميدان.

أمين الفراتي-حلب

لا تزال معارك كر وفر تدور شمال مدينة حلب السورية، وسط أنباء عن تمكّن قوات النظام السوري وميليشيات تساندها من كسر حصار جزئي كانت تفرضه المعارضة المسلحة منذ ثلاث سنوات على بلدتي نُبّلْ والزهراء اللتين تواليان النظام وتعدان مركزين متقدمين لإيران شمالي سوريا.
 
وتقع البلدتان شمال مدينة حلب بنحو عشرين كيلومترا، وتضمان نحو أربعين ألفا ينتمون إلى الطائفة الشيعية في محيط سني.

وحوّل النظام منذ انطلاق الثورة منتصف مارس/آذار 2011 مناطق تمركز الشيعة في سوريا إلى منصات إطلاق صواريخ لقصف المدن والبلدات المحيطة بها، كما تعد هذه المناطق الخزان الأكبر من المؤيدين الذين انخرطوا بمليشيات (الدفاع الوطني) المدافعة عن النظام.

وقال بسام حاج مصطفى عضو المكتب السياسي لحركة نور الدين الزنكي بحلب إن نبل والزهراء تضمان آلاف المقاتلين بقيادة ضباط من مليشيا حزب الله ومليشيات أخرى وصفها بالطائفية.

ويشير الناشط الإعلامي سامح مستو -من أبناء ريف حلب الشمالي- إلى أن النظام سلّح نحو ثلاثمئة شاب من البلدتين بعد شهرين من بدء الثورة، واعتمد عليهم في قمع المتظاهرين في مدينة حلب.

اهتمام إيراني
وقال مستو إن إيران بدأت تولي نبّل اهتماما خاصا مع بداية الألفية الجديدة من خلال بناء "حسينيات"، لتكون مراكز لنشر التشيّع في محيطها السني، كما أوفدت عددا من شبانها للدراسة في جامعات إيرانية.

مقاتلو المعارضة السورية يحاولون صد هجوم على قوات النظام شمال حلب (ناشطون)

وأوضح الناشط السوري في حديث للجزيرة نت أن الزهراء كان يطلق عليها اسم "مغيولة", حيث يُعتقد أن سكانها هم من بقايا (المغول) الذين مروا بالمنطقة. وأشار إلى أن العلاقة بين البلدتين كان فيها جفاء، ولكن إيران ضغطت لجمعهما, خاصة بعد اندلاع الثورة السورية.

من جهته قال المحلل العسكري العقيد الطيار مصطفى البكور إن الحرس الثوري الإيراني حصّن بلدتي نبل والزهراء بالخبراء والمقاتلين والأسلحة، فتحولتا إلى معسكرين يضمان مليشيات طائفية "نائمة"، وهذا ما يفسر محاولاته المتلاحقة لفتح طريق إليهما من حلب، متخذا من "المرتزقة" الأفغان وقودا لهذه المحاولات.

وكانت قوات المعارضة السورية المسلحة حاولت في السنتين الماضيتين اقتحام البلدتين، لكنها لم تتمكن من ذلك.

وقتل قادة بارزون في الحرس الثوري الإيراني في المعارك التي دارت في الأيام القليلة الماضية بحلب, وهو ما يؤكد أهمية البلدتين لدى طهران. واعترفت وسائل إعلام إيرانية الأربعاء بمقتل أربعة قادة بالحرس الثوري من أبرزهم العميد محسن قاجاريان -قائد فرقة الإمام الرضا مدرعات- مع عشرات من قوات "الباسيج".

تهديد جدي
وحذر المحلل العسكري مصطفى البكور من أن وصول المليشيات الطائفية للبلدتين يعني فصل ريف حلب الشمالي عن الريف الغربي للمحافظة.

وأوضح أن عفرين تقع تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، مما يجعل خط الفصل بين الريفين تحت سيطرة الحليفين (النظام والحزب), مؤكدا أن هذا سيؤدي إلى تهديد ريف حلب الغربي بشكل جدي.

في المقابل, قلل بسام حاج مصطفى عضو المكتب السياسي لحركة نور الدين الزنكي بحلب من أهمية وصول المليشيات إلى نبل والزهراء. واعتبر أنه حتى لو حدث ذلك فسيكون "مجرد نصر إعلامي" في إطار ضغط روسي إيراني على المعارضة لحملها على تقديم تنازلات.

ونفى المحلل السوري أن المعارضة كانت تحاصر البلدين, وقال إن الطريق الذي يوصلهما بمدينة عفرين (ذات الغالبية الكردية), التي تحاذيهما من الشمال والغرب وتسيطر عليها ما يُسمى وحدات (حماية الشعب) الكردية, "كان ولا يزال مفتوحا".

وكانت وسائل الإعلام الرسمية السورية أكدت أن قوات النظام -المدعومة بالحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني ومليشيات أفغانية وعراقية- فكت الحصار عن بلدتي نبل والزهراء.

وقال الصحفي السوري فراس ديبا للجزيرة نت إن أسرابا من الطيران الروسي شنت مئات الغارات لتمكين قوات النظام من التقدم باتجاه البلدتين, ووصف الغارات بأنها الأعنف على مدن وبلدات ريف حلب الشمالي.

المصدر : الجزيرة