من أجل تنشيط الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل (بي.دي.أس)، شهدت مدينة الناصرة فعالية شعبية شارك فيها نواب عرب بالكنسيت وناشطون ومتضامنون.

وقال الناشطون إنهم انتقلوا من الرمزية المعنوية إلى التأثير على إسرائيل أكاديميا وتكبيدها خسائر اقتصادية.

ونوه نشطاء الحملة بتراجع مؤسسات بحثية وأكاديمية عن التعامل مع الجامعات الإسرائيلية، مما جعل تل أبيب تعلن حملة مضادة وتستعد لتنظيم مؤتمر في هذا الإطار.

وتأتي هذه الفعالية بعد يوم واحد من الكشف عن مؤتمر بحثي سري عقد في القدس المحتلة في الأيام الأخيرة، لبحث مواجهة اتساع رقعة نشاطات حركة المقاطعة الدولية لإسرائيل.

ونظم المؤتمر بدعوة وتنظيم من وزارتي الأمن الداخلي والشؤون الإستراتيجية الإسرائيليتين.

وتم تقديم أوراق عمل بحثية من قبل نشطاء إسرائيليين وخبراء في الإعلام حول كيفية وضع خطط عملية لمواجهة هذا التهديد.

ونظم المؤتمر السري تحت عنوان "التحالف الدولي من أجل إسرائيل" بمشاركة من 150 من قادة اليهود على مستوى العالم والخبراء الإسرائيليين. ولم تدع وسائل الإعلام لتغطية المؤتمر.

المصدر : الجزيرة