هبة القدس تواصل السير بثبات لليوم الـ150
آخر تحديث: 2016/2/27 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/27 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/20 هـ

هبة القدس تواصل السير بثبات لليوم الـ150

الضفة الغربية-الجزيرة نت

دخل الحراك الشعبي المتواصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي اختلفت مسمياته بين "الانتفاضة الثالثة" أو "انتفاضة القدس" أو "الهبة الشعبية" اليوم السبت يومه الـ150 على التوالي، تلك الهبة التي انطلقت نصرة للمسجد الأقصى ولأهالي مدينة القدس ورفضا للاحتلال وتصاعد الاستيطان.

وشهدت الهبة التي انطلقت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي استشهاد 199 فلسطينا بينهم 15 امرأة، عدد منهم قضى أثناء تنفيذه عمليات ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، والبعض الآخر استشهد خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي في نقاط التماس على مداخل البلدات والمدن والفلسطينية والحواجز، فيما أعدم بعضهم بدم بارد بزعم محاولات تنفيذ عمليات ضد جنود الاحتلال.

وتشير إحصاءات الهبة إلى أن أغلبية الشهداء الذين ارتقوا خلالها هم من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما، حيث بلغ عددهم 118 شهيدا، فيما استشهد 38 فلسطينيا لم تتجاوز أعمارهم 17 عاما.

ورغم الإجراءات العقابية التي أعلنتها الحكومة الإسرائيلية بحق منفذي العمليات من هدم للبيوت واحتجاز لجثامين الشهداء عدا عن إعلان السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية منعها العديد من العمليات ضد إسرائيل فإن الهبة سارت بوتيرة ثابتة ومتماسكة من حيث العمليات التي غلب عليها طابع الفردية، بينما انخفضت كثافة المواجهات على نقاط التماس.

وفيما أفرجت سلطات الاحتلال عن العدد الأكبر من جثامين الشهداء الذين احتجزتهم لديها لفترة قبل ازدياد الاحتجاجات من قبل الفلسطينيين إلا أنها لا تزال تبقي على عشرة شهداء، جميعهم من محافظة القدس.

الاحتلال يحتفظ بجثامين عشرة شهداء جميعهم من محافظة القدس (الجزيرة)

ضربات موجعة
من ناحيتها، ترى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الهبة تمكنت من زعزعة وإرباك نظرية الأمن الإسرائيلي من خلال تمكن شبابها من تسديد عدة ضربات موجعة للاحتلال من حيث طبيعة الأهداف المستهدفة وجغرافيا التنفيذ للمقاومين وأدوات المقاومة.

وأكدت حماس للجزيرة نت على لسان الناطق باسمها حسام بدران أن الهبة أوصلت رسالة للاحتلال بأن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يقبل بأي حلول لا تعيد له كامل حقوقه، وأن أي اعتداءات على المقدسات أو المساس بأي من ثوابت الشعب لا يمكن التسليم بها والسكوت عنها، كما أن الشعب لن يسلم بسياسة الأمر الواقع.

وأضاف بدران أن "المتابع لأحداث وتطورات الانتفاضة يوقن بأنها مستمرة وما زالت تحتفظ بمقومات استمرارها، وفي مقدمتها وجود الاحتلال ومواصلته العدوان والتنكيل بأبناء شعبنا، بالإضافة إلى فشل جميع خيارات التسوية باعتراف أصحاب القرار السياسي الذين راهنوا على تحقيق الحلم بالاستقلال عبر المفاوضات على مدار أكثر من عشرين عاما".

وأكد بدران أن أبرز مقومات استمرار الهبة هي حالة الصمود غير المسبوقة التي تحلت بها العديد من شرائح الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى مشاهد الصبر والثبات التي بدت على العائلات الفلسطينية في لحظات وداع الشهداء ودهم المنازل وغيرها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات