تمكن تنظيم القاعدة خلال الأشهر الماضية، مستغلا حالة انهيار الدولة والنزاع مع الحوثيين، من تقوية نفوذه بالتوسع جغرافيا في مناطق الجنوب، منها مناطق حضرموت ومدينة عزان الإستراتيجية بشبوة ومدينة الحوطة، مركز محافظة لحج شمال عدن.

سمير حسن-عدن

تشهد محافظات جنوب اليمن المحررة تصعيدًا غير مسبوق من قبل تنظيم القاعدة، الأمر الذي يطرح تساؤلاتٍ عديدة بشأن أهداف وتأثير هذا التصعيد، لا سيما بعد استهداف التحالف العربي مؤخراً مواقع للتنظيم، وظهور مؤشرات على معارك محتملة بين قوات الشرعية ومسلحي التنظيم.

آخر ذلك التصعيد تمثل في سيطرة تنظيم القاعدة السبت على مديرية أحور الساحلية، لتكون ثالث منطقة يسيطر عليها في محافظة أبين بعد مدينتي زنجبار وجعار، قبل أن يعلن في اليوم التالي على لسان أنصار الشريعة التابع له انسحابه من المديرية بعد وساطة قبلية تقضي بانسحاب مقاتليه مقابل تأمين الطريق.

كما نص الاتفاق -وفقا للتنظيم- على "منع نقاط التفتيش التي كانت المقاومة الشعبية قد نصبتها في مديرية أحور".

يأتي ذلك بعد أن تمكن التنظيم خلال الأشهر الماضية من استغلال حالة انهيار الدولة والنزاع مع الحوثيين واتجه لتدعيم نفوذه بالتوسع جغرافيا في مناطق الجنوب، منها مناطق في محافظات حضرموت (شرق)، ومدينة عزان الإستراتيجية بشبوة (جنوب شرق)، ومدينة الحوطة مركز محافظة لحج (شمال عدن).

تحدٍ كبير
وتعليقاً على ذلك، يري الصحفي المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية أمجد خشافة أن ما سهل على التنظيم الانتشار في محافظة الجنوب بعد تحريرها من قبضة الحوثيين ليس فقط هشاشة أجهزة الدولة، ولكن لأن أغلب المنتمين للقاعدة هم من هذه المناطق، وهو ما يمثل تحديا كبيرا أمام الحكومة الشرعية".

خشافة: سيطرة التنظيم بالجنوب سببها أن أغلب عناصره من هذه المناطق (الجزيرة نت)

وقال للجزيرة نت إن الحكومة الشرعية في الوقت الراهن منشغلة بجبهات حرب مفتوحة مع تحالف "الحوثي- صالح"، والتحالف العربي ليست من أهدافه الحرب مع القاعدة، "إذ إن أي حرب غير إعادة الشرعية باليمن تمثل حروبا جانبية".

لكن خشافة رأى أن من شأن هذا التوجه من قبل التحالف والحكومة الشرعية أن يفتح شهية القاعدة للتواجد أكثر في المناطق الجنوبية، ما لم تكن للتحالف خطة للتدخل على المدى المتوسط".

وحول إمكانية توسع التنظيم في الجنوب، أكد أن القاعدة لم تعد في مفهومها السعي للسيطرة على الأرض بالطريقة التقليدية، بل أصبحت تتجه نحو إستراتيجية الوجود، إذ إنها سرعان ما تخلي المدينة التي تسيطر عليها بعد فرضها اتفاقيات مع الأجهزة المسؤولة بعدم التعرض لحركتها".

وأضاف "هذه الاتفاقيات تكون مقابل بقاء تلك الأجهزة، ولكن تحت رقابة من التنظيم، تماما كما فعلت في المكلا ومؤخرا في منطقة أحور، حيث سيطرت لمجرد ضرب نقاط تفتيش تابعة للشرعية، وسرعان ما انسحبت اليوم التالي، مبينا أن هذا النوع الجديد من الإستراتيجية العسكرية للقاعدة جاء بعد معرفتهم كلفة السيطرة ماديا وبشريا عليهم أثناء تجربة سيطرتهم على أبين وشبوة عامي 2011 و2012".

ورقة سياسية
أما الكاتب والمحلل السياسي ياسين التميمي فيرى في حديثه مع الجزيرة نت أن الظهور الأخير لتنظيم القاعدة في مدينة أحور بمحافظة أبين مؤشر على أن التنظيم  مجرد ورقة تحركها إرادات سياسية، ويتم توظيفها بشكل مباشر وفج في الصراع الدائر على الساحة اليمنية.

 ياسين التميمي يؤكد تورط نظام المخلوع صالح في إعادة إنتاج القاعدة (الجزيرة نت)

وأوضح الكاتب أن معطيات الظهور الأخير في أحور والذي لم يدم طويلاً كشف عن تورط أجهزة النظام السابق في إنتاج ظاهرة القاعدة التي تتحرك بشكل مراوغ عبر محافظات أبين وشبوة وحضرموت، وعبر خط الولاء الذي لا يزال المخلوع صالح يتمتع به في أوساط القيادات الاجتماعية والقبلية في هذه المحافظات.

بدوره، أكد رئيس مركز مسارات للإستراتيجيات والإعلام بعدن باسم الشعبي عدم وجود بيئة حاضنة للجماعات "المتشددة" في الجنوب، مبينا أن وجود هذه الجماعات يعد أمرا طارئا "بسبب عملية التحول السياسي التي تمر بها البلاد، وكذلك انهيار أجهزة الدولة".

وقال للجزيرة نت إن هذه الأجهزة المستبدة، وبعد تفككها، هي التي أصبحت الآن تمارس الانتقام من التغيير وأدواته، "لكن هذه الحالة المرضية التي يمر بها المجتمع سوف تزول حينما تستعيد الدولة عافيتها".

وأضاف أن "المطلوب من التحالف تقديم الدعم اللازم لقوات الشرعية لكي لا تترك المناطق المحررة منفلتة أمنيا، لا سيما محافظة عدن، التي تعد التحدي الأكبر أمام التحالف والشرعية اليمنية، ولا بد من دعم كبير لقيادتها وأجهزتها لتستعيد عافيتها ويستقر الوضع الأمني فيها، كونها مفتاح النجاح في مأرب وتعز وصنعاء".

المصدر : الجزيرة