الألتراس يعيد روح الثورة المصرية
آخر تحديث: 2016/2/3 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/3 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/25 هـ

الألتراس يعيد روح الثورة المصرية

شباب ألتراس أهلاوي رددوا هتافات طالبت بمحاكمة المسؤولين عن المذبحة (الجزيرة)
شباب ألتراس أهلاوي رددوا هتافات طالبت بمحاكمة المسؤولين عن المذبحة (الجزيرة)

دعاء عبد اللطيف-القاهرة

بعد ساعات قليلة من إحياء أعضاء رابطة ألتراس فريق النادي الأهلي الذكرى الرابعة لمقتل 72 مشجعا أهلاويا بملعب بورسعيد، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الألتراس إلى المشاركة بلجان التحقيق الخاصة بمقتل زملائهم.

وأعلن السيسي في مداخلة هاتفية لأحد البرامج الفضائية استعداده للقاء عشرة من شباب الألتراس لإطلاعهم على ما تم في تحقيقات الحادثة، ومطالبتهم بتزويد الرئاسة بأي معلومات لديهم حولها، موضحا أن الدولة لا تسعى لإخفاء الحقائق.

ورحب ألتراس أهلاوي في بيان أصدره مساء الثلاثاء بدعوة السيسي التي أعتبروا أنها تظهر
إهتمام رئيس الدولة بإيجاد حل للمشكلة، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته على مطلبهم للقصاص القيادات الأمنية التى تورطت فى تلك المذبحة، وذكرت أسماء العديد منها فى تحقيقات النيابة سواء بالتخطيط أو التدبير أو الإهمال أو إخفاء أى دليل خاص بالقضية.

وكان الآلاف من شباب ألتراس أهلاوي أحيوا مساء الاثنين ذكرى ما يعرف إعلاميا بمذبحة بورسعيد، التي راح ضحيتها 72 مشجعا قتلوا داخل ملعب بورسعيد، بعد دقائق من صافرة النهاية لمباراة النادي الأهلي مع فريق المصري البورسعيدي في 1 فبراير/شباط 2012.
 
ورددوا هتافات أعادت روح ثورة 25 يناير كـ"الشعب يريد إعدام المشير"، في إشارة إلى المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، ورئيس المجلس العسكري وقت وقوع المذبحة، كما رفعوا صور الضحايا مع ترديد أغان مناهضة لوزارة الداخلية التي يعدونها الشريك الرئيسي في المذبحة.

البقري: هتافات الألتراس أعادت روح ثورة يناير (الجزيرة)

إهانة رموز الدولة
وأمام ذلك قرر مجلس إدارة النادي الأهلي منع دخول رابطة الألتراس ملعب النادي مرة أخرى، وقال في بيان له إن الجماهير وجهت إهانة لرموز من الدولة والمؤسسة العسكرية.

وفي تعقيبه على إحياء ذكرى المذبحة، اعتبر رئيس لجنة الشباب بالمجلس الثوري المصري أحمد البقري أن هتافات الألتراس أعادت روح ثورة يناير، مستنكرا دعوة السيسي "الذي يقتل ويعتقل ويطارد ويصفي الشباب بالرصاص الحي" للحوار.

وأضاف للجزيرة نت أن السيسي دعا الشباب للحوار بعدما رأى الآلاف من شباب الألترس يهتفون بإعدام قيادات العسكر التي خانت الثورة وقتلت الأبرياء، وقال إنه "لجأ إلى أسلوب اعتدنا عليه من كل ديكتاتور يحاول إخماد ثورة الغضب التي حتما ستنفجر في وجهه قريبا".

بدورها، أثنت الناشطة السياسية سناء سيف على حراك شباب الألتراس، منتقدة الهجوم الذي تعرضوا له بعد وقوع المذبحة لعدم اتخاذهم موقفا حاسما انتقاما لزملائهم.

وقالت عبر صفحتها على فيسبوك إن الألتراس نجحوا في الحفاظ على حشدهم بل استطاعوا توسيعه مقارنة بباقي القوى الثورية، داعية إلى الالتفاف حول الثورة بدلا من الدخول في صرعات جانبية لشق الصف الثوري.

الآلاف شاركوا بإحياء ذكرى مذبحة بورسعيد (الجزيرة)

خطوة هامة
من جهته عبر عضو المكتب التنفيذي لتكتل القوى الثورية محمد عطية عن تخوفه من بعض أجهزة الدولة التي لا تريد أي تواصل بين الرئاسة والشباب.

وقال في حديثه للجزيرة نت إن السيسي يسعى لإقامة حوار جاد مع الألتراس، ولكنه لم يستبعد في الوقت نفسه أن يجلس الرئيس مع شباب لا ينتمون لأي رابطة رياضية، محذرا من أن يستبدل من شباب الألتراس شبابا من تلك الأجهزة.

أما الخبير بمركز الأهرام للدارسات السياسية والاستراتيجية الدكتور يسري العزباوي فاعتبر دعوة السيسي خطوة مهمة على طريق استبدال ما سماه بثقافة العنف التي يتبناها الألتراس بالحوار، واصفا إياها بالمحاولة الإيجابية لخلق قناة اتصال مع الشباب.

وكانت محكمة مصرية قضت في أبريل/نيسان الماضي بإعدام 11 متهما، وجميعهم من مشجعي النادي المصري بتهمة قتل مشجعي الأهلي دون أي اتهام لرجال الأمن، وفي مايو/أيار الماضي صدر حكم قضائي باعتبار روابط مشجعي فرق كرة القدم تنظيمات إرهابية وحظر نشاطها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات