تشير التقديرات إلى أن المسلمين يشكلون نحو 2% من إجمالي الأميركيين، أي نحو 6 ملايين نسمة، ولا تتعدى نسبة الناخبين منهم 1%.

لكن صوت الناخب العربي والمسلم يكتسي أهمية خاصة في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم الثلاثاء،  نظرا لتمركزهم في الولايات الهامة حيث تتأرجح النسب بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب.

ووفق مراقبين ووسائل أعلام أميركية فإن الصوت العربي والمسلم قد يكون حاسما في هذه الولايات.

وقد حث مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) المسلمين على المشاركة في الاقتراع بهدف هزيمة ترامب "بسبب مواقفه العنصرية من العرب والمسلمين".

المصدر : الجزيرة