قضية الإسكان توتّر بورسعيد والمحافظ يتوعد
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 05:15 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/23 الساعة 05:15 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/22 هـ

قضية الإسكان توتّر بورسعيد والمحافظ يتوعد

جانب من مظاهرة في بورسعيد تعترض على طريقة توزيع وحدات الإسكان الاجتماعي (الجزيرة)
جانب من مظاهرة في بورسعيد تعترض على طريقة توزيع وحدات الإسكان الاجتماعي (الجزيرة)

تشهد محافظة بورسعيد بشمال شرق مصر حالة توتر استياء من تصريحات المحافظ عن سوء توزيع لوحدات الإسكان الاجتماعي ومظاهرات وتحركات احتجاجية، بينما حذر المحافظ من تحركات الاحتجاج وتوعد  بمحاسبة المتظاهرين.

وكان أهالي بورسعيد قد قطعوا الخميس الشوارع حول مبنى المحافظة، واعتصموا بمنطقة المعديات، لتصاب بالشلل حركة الملاحة بقناة السويس التي تمر بالمحافظة الواقعة شمال شرق القاهرة.

وجاء التحرك ضد ما اعتبروه إخلالا بالتعاقدات من قبل الحكومة، برفع مقدمات حجز وحدات الإسكان الاجتماعي، قبل أن تهدأ الاحتجاجات بعد قمع أمني وتصريحات حكومية حاولت امتصاص غضب الأهالي، بوعد بعدم الزيادة.

محافظ بورسعيد توعد المواطنين في حال كرروا المظاهرات والاعتصامات (الجزيرة)

غضب وتحذير
وأغضبت تصريحات محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان الأهالي، باتهامه للمحتجين بأنهم ممن لم يحجزوا وحدات سكنية ومأجورون، معلنا أن من تم القبض عليهم بتهمة إشعال الموقف هم ثمانية رجال فقط، وأن المتظاهرين هم عدة مئات، بينما تؤكد مصادر عدة أن المعتقلين هم 19 مواطنا، بينهم سيدات.

وكان المحافظ قد عقد مؤتمرا صحفيا عصر الخميس، أعلن فيه "دراسة إقرار الإيجار بدل التمليك  للوحدات الإسكانية، مؤكدا عدم وجود أزمة مساكن ولكن أزمة طالبي سكن في مدينة جاذبة للعمالة"، على حد قوله.

ومضى المحافظ في اتهاماته حد القول بأن "أهل الشر يريدون تحويل هذه الاحتجاجات لشرارة إشعال لتظاهرات 11/11 الموعودة، داعيا مسؤولي النقابات بالمحافظة لإصدار بيان مشترك بأن الاحتجاجات لم تكن موجهة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي".

وتوعد المحافظ كل من تم اعتقاله بأنه لن يتم التسامح معه، مشيرا إلى أن النموذج السوري كاف لإقناع المصريين بعدم التفكير في هدم بلادهم" على حد قوله، محذرا من "المساس مجددا بمرفق المعدية الرابط بين بورسعيد وبورتوفيق، ومعتبرا أن المجرى الملاحي للقناة خط أحمر، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالا من مكتب رئيس الجمهورية ورئاسة الوزراء بتوجيهات لمتابعة الموقف.

وفي نفس المؤتمر الصحفي قال البرلماني عن المحافظة "أحمد فرغلي" إن "صندوق التمويل العقاري والشركات هم سبب المشكلات"، مؤكدا أن "النواب أدوا دورهم، حيث اجتمعوا منذ نحو الأسبوع بوزير الإسكان الذي أصدر توجيهاته لمسؤولي صندوق التمويل العقاري بإصلاح الوضع ولكنه تأخر".

ورغم نفى مسؤولي الأمن بالمحافظة في تصريحات صحفية الاعتداء بالغاز المسيل بالدموع على المتظاهرين، فإن شهادة للجزيرة نت من "أشرف السنوسي" الذي يعمل تاجرا بالمدينة تؤكد "قيام الشرطة بتفريق المتظاهرين باستخدام الغاز"، مشيرا إلى أن "المظاهرة بدأت عادية، بهتافات ضد المحافظ مطالبين برحيله، ثم تطورت بهتافات ضد النظام، حينما تم الاعتداء عليها".

منسق رابطة متضرري الإسكان هيثم وجيه دعا الضباط لعدم مواجهة أصحاب القضية المظلومين (الجزيرة)

تلفيق وتجاوزات
ووجه منسق عام رابطة متضرري إسكان بورسعيد "هيثم وجيه" كلمة لوم على صفحته الشخصية بأحد مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضباط الشرطة بالمدينة، ملمحا إلى أن "اتباعهم التعليمات كان متجاوزا ضد أصحاب القضية، دفاعا عن المفسدين، وتلفيق قضايا بناء على تعليمات المحافظ بيد أحد العمداء بمشاركة ضباط، دون اتهام للمحافظ المتسبب الأول فيما يحدث من غليان".

ويبدو أن عدوى الاحتجاج بسبب الإسكان انتشرت بالمدينة، فقد دعت رابطة سكان المناصرة ببورسعيد لتظاهرات، وقالت صفحة الرابطة على فيسبوك إنهم حصلوا على خطابات منذ سنوات بالحصول على وحدات سكنية بالمدينة، ولا جدوى، حيث تقيم نحو 120 أسرة الآن بوحدات صغيرة تبعد عشرات الكيلومترات عن المدينة بلا خدمات ولامرافق تقريبا".

وتستهدف التحركات المزمعة الضغط من أجل السكن بالمدينة، في إشارة لوعد المحافظ السابق لهم، متحدين المحافظ الحالي الذي قال لهم "احمدوا ربنا أننا نسمح لكم بالإقامة بمحيط المدينة" وفق أقوال زوار الصفحة.

وندد بيان للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بـ"إقدام قوات الأمن على فض مظاهرة سلمية تتعلق مطالبها بالإسكان الإجتماعي في بورسعيد وإلقاء القبض على عدد من المشاركين، مطالبا بالإفراج الفوري عن المحتجزين والتوقف عن قمع التظاهرات السلمية وخنق المجال العام".

بدوره حذر الإعلامي وائل الإبراشي النظام الحالي من مصير النظامين السابقين قائلا إن "بورسعيد كانت مقدمة لسقوط الإخوان".

وتابع الإبراشي خلال برنامجه على إحدى الفضائيات، أن "أهالي بورسعيد أول مَن تحمسوا للمشروع الوطني الذي يمثله السيسي، ولا يصح أن يقابل ذلك الموقف بهذه الإهانة"، وتابع قائلا: "نحن السبب في المعيشة غير الآدمية للمقبوض عليهم في التظاهرات، ومنهم سيدات، لماذا تعتقل سيدات؟".

المصدر : الجزيرة

التعليقات