يرى معارضون روس أن وسائل الإعلام في بلادهم تسعى من خلال تحاملها على اللاجئين السوريين إلى تبرير الموقف الروسي الرسمي المتخاذل تجاه قضيتهم، وتحويل الرأي العام الروسي ليسير باتجاه استحسان الموقف الرسمي، وعدم التعاطف مع هؤلاء اللاجئين.

افتكار مانع-موسكو

مع تزايد أعداد اللاجئين السوريين في أوروبا، بات الإعلام الروسي يسلط الضوء بشكل لافت على الممارسات المشينة التي تصدر عن بعض اللاجئين، لتبرر وجهة النظر الروسية التي ترى أن استقبال أوروبا هؤلاء اللاجئين خطيئة فادحة.

وقادت محطات تلفزة حكومية رئيسية مثل "أو أر تي" و"إر تي إر" و"روسيا 24"، بالإضافة إلى قنوات خاصة واسعة الانتشار مثل "إن تي في"، حملات تحريضية اعتمدت على الحديث على ما تعدّه جوانب سلبية لتواجد المهاجرين في أوروبا.

ومن بين الأخبار التي يتم تداولها بشكل مكثف خلال النشرات والتقارير الإخبارية والبرامج الحوارية، أن إمام مسجد في ألمانيا يقول إن "اللاجئين الشباب تستفزهم ملابس الأوروبيات المتحررة وتضطرهم للتحرش بهن"، وكذلك خبر عن طالب مدرسة سوري في السويد أقدم على ذبح زميله في الدراسة بعد خلاف معه.

ومن بين عناوين المقالات التي يمكن قراءتها على صفحات جرائد مثل صحيفة "أرغومنتي إي فاكتي" و"إوفستيا"، أوروبا تقف أمام خياري الأسلمة والفاشية، ونجم أوروبا يبدأ بالأفول.

كما كتب أستاذ العلوم السياسية في الأكاديمية الدبلوماسية الروسية بوريس شيميلوفالذي مقالة في صحيفة "أرغومنتي إي فاكتي" واسعة الانتشار، قال فيها إن "تدفق اللاجئين إلى أوروبا ما هو إلا رد إسلامي على الحملة الصليبية التي أرسلتها أوروبا في الماضي إلى المشرق العربي، وهم يسعون من وراء ذلك لنشر الفوضى في أوروبا، التي تواجه خطر الاجتياح من جانب اللاجئين العرب والسوريين الذين سيغيرون وجه القارة بما يحملونه من عقائد وأفكار وعادات سيسعون لفرضها".

لاجئون سوريون في أحد تجمعات إيواء اللاجئين بالعاصمة الألمانية برلين (الجزيرة)

تبرير موقف
الحقوقي والمعارض الروسي قسطنطين كوروتي أكد أن أوروبا فتحت أبوابها لاستقبال عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الفارين بأرواحهم من ويلات الحرب بلا متاع، تاركين كل ما يملكون خلف ظهورهم، طلبا للأمان لأنفسهم وأطفالهم، وهذه حالة إنسانية بكل المقاييس.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أنه كان من المفترض من الدول التي تمتلك الإمكانيات أن تتقاسم عبء استضافتهم، وروسيا بدلا من أن تأخذ على عاتقها جزءا من المسؤولية، أخذت تنتقد السلوك الأوروبي، واصفة إياه بالخاطئ والغبي، وفي المقابل رأت أنها تصرفت بذكاء وببعد نظر عندما منعت وصولهم إليها.

وأردف قائلا إن "الإعلام الروسي بتحامله على اللاجئين يسعي لتبرير الموقف الروسي الرسمي المتخاذل تجاه قضيتهم، وتحويل الرأي العام الروسي ليسير باتجاه استحسان الموقف الرسمي، وعدم التعاطف مع اللاجئين".

وتابع أن الإعلام الروسي يبالغ في الحديث عن التهديدات التي كانت ستتعرض لها روسيا في حال استقبالها لاجئين، بإظهار لجوئهم إلى أوروبا كأنه اجتياح مخطط ومنظم تقف خلفه تنظيمات إسلامية إرهابية ودول معادية لإشاعة الفوضى وعدم الاستقرار في أوروبا، وهو إعلام موجه للداخل يزيد من حالة "الإسلام فوبيا".

خطر حقيقي
في المقابل، أكد خبير الحرب الإعلامية بافيل رودكين أن الإعلام الروسي يقدم صورة سلبية لكنها واقعية لممارسات اللاجئين وردود أفعال المواطنين الأوروبيين، وهو بذلك ينقل صورة موضوعية لوجود اللاجئين في أوروبا دون أية أهداف جانبية.

ورأى -في حديث للجزيرة نت- أن الإعلام الأوروبي لا يملك مساحة الحرية التي تتوفر في الإعلام الروسي، وذلك لأن الإعلام الأوروبي محكوم بالقوانين الأوروبية، التي تمنع التطرق بحرية للآثار السلبية الناجمة عن تواجد أعداد كبيرة من اللاجئين، خشية أن يفسر ذلك كتحريض على الكراهية والعنصرية، والإساءة للثقافات الأخرى، وهذه من المعيقات التي يواجهها الإعلام الأوروبي.

وأضاف أن الإعلام الروسي يستطيع الحديث عن هذه المواضيع، كونها تحدث خارج روسيا، وبالتالي يمكنه تناول قضية اللاجئين القادمين من سوريا وشمال أفريقيا بمختلف جوانبها، بما في ذلك التبعات السلبية لتواجدهم وتأثيراته على المجتمعات الأوروبية.

وشدد على أن أغلب اللاجئين من المسلمين، وهم يشكلون خطرا على أوروبا المسيحية، بثقافتهم وتقاليدهم، كما قد يكون من بينهم إرهابيون مندسون، وهذه مسألة حساسة تتعلق بالأمن القومي.

المصدر : الجزيرة