انتخابات المغرب.. غزو المعاقل ومناصفة التتويج
آخر تحديث: 2015/9/6 الساعة 03:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/6 الساعة 03:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/23 هـ

انتخابات المغرب.. غزو المعاقل ومناصفة التتويج

المغاربة شاركوا بنسبة 53.67% في أول انتخابات بلدية وجهوية في ظل دستور 2011 (الفرنسية)
المغاربة شاركوا بنسبة 53.67% في أول انتخابات بلدية وجهوية في ظل دستور 2011 (الفرنسية)

الحسن أبو يحيى-الرباط

تصدر حزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض نتائج الانتخابات البلدية التي أجريت الجمعة بحصده 6655 مقعدا بما يمثل نسبة 21%، فيما تصدر حزب العدالة والتنمية النتائج المتعلقة بالجهات (المحافظات) بحصوله على 25% أي 174 مستشارا جهويا.

وكان حزب الأصالة والمعاصرة حصل على 6015 مقعدا في الانتخابات البلدية التي أجريت عام 2009 مما يعني أنه تمكن من زيادة حصته بـ640 مقعدا في الاستحقاقات الحالية.

وضاعف حزب العدالة والتنمية عدد المقاعد التي حصل عليها في 2009 أكثر من ثلاث مرات، حيث قفزت من حوالي 1500 مقعد إلى 5021.

وهذه هي المرة الأولى التي تحصل فيها انتخابات جهوية في المغرب، وذلك ضمن خطة ترمي لتوسيع صلاحيات الأقاليم ودعم التنمية المحلية.

ويقرأ المحلل السياسي محمد بودن في نتائج حزب الأصالة والمعاصرة تحسنا يجد تفسيره في كون هذا الحزب جذابا، ويعتمد على الذخائر الانتخابية في الأرياف، ويملك القدرة على الإقناع وإشراك المرأة والشباب، حسب تعبيره.

وقال بودن للجزيرة نت إن الأصالة والمعاصرة وعلى الرغم من كونه ناشئا فإنه يعتمد أطروحات متجددة ويكبر مع كل استحقاق.

بودن: تراجع المعارضة لا يمكن وصفه بالسقوط المدوي (الجزيرة نت)

إمكانيات تنظيمية
أما بخصوص التقدم الذي أحرزه حزب العدالة والتنمية الذي تصدر الانتخابات الجهوية فقد فسره بودن بإمكانات هذا الحزب التنظيمية والتواصلية، وقدرته على التحكم في قواعده "واستعانته بقنوات غير معتادة في التعبئة، علاوة على اعتماده على واجهات مدنية وخيرية في المجال السياسي".

وذكّر بأن للعدالة والتنمية حضورا قويا في البرلمان من خلال أكبر كتلة في مجلس النواب، وله نخب تدافع بقوة عن أطروحاته.

وقال بودن إن تراجع المعارضة لا يمكن وصفه بالسقوط المدوي، ولكن "يمكن أن نتحدث عن أحزاب كانت من أكبر الخاسرين كحزب الاتحاد الاشتراكي، وبدرجة أقل حزب الاستقلال وأعتبر الأصالة والمعاصرة من أكبر الرابحين".

من جانبه، رأى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض في مراكش محمد الغالي أنه لا مفاجأة في نتائج حزبي العدالة والتنمية، والأصالة والمعاصرة.

وقال إن الأحزاب التي تصدرت المراتب الأربع الأولى، منها ثلاثة أحزاب تملك تجربة وتراكما في المجال الانتخابي، وهي "الأصالة والمعاصرة والاستقلال والتجمع الوطني للأحرار".

لكنه عاد ليقول إن حزب العدالة والتنمية لفت الانتباه لأنه استطاع أن يحصل على أصوات جديدة بالأرياف التي تحتكرها الأحزاب التقليدية، مضيفا "أعزو هذا الاختراق إلى طريقة تواصل هذا الحزب مع مكونات المجال القروي، خاصة الشباب".

وحسب الغالي، فإن التقدم الذي حققه حزب العدالة والتنمية في الحواضر جاء نتيجة الثقة التي منحها وزراء العدالة والتنمية في الحكومة من خلال نزاهتهم، ونظافة أيديهم من أي فساد مالي.

الغالي: النتائج تشكل تصويتا بالثقة لفائدة مسلسل الإصلاحات (الجزيرة نت)

مسلسل الإصلاحات
وبشأن ما إذا كانت نتائج هذه الانتخابات في عمومها تمثل مدخلا حقيقيا لوضع مشروع الجهوية واللامركزية بالمغرب على السكة الصحيحة، قال الغالي إن النتائج "تشكل تصويتا بالثقة لفائدة مسلسل الإصلاحات في المملكة المغربية والتي يعتبر حزب العدالة والتنمية شريكا رئيسيا فيها".

واعتبر الغالي أن تجديد الفئات التي شاركت في هذا الاقتراع للثقة في حزب العدالة والتنمية يعبر عن إيمان الكتلة الناخبة المغربية بأهمية المسار الديمقراطي الذي يمضي في المغرب من خلال خيار الجهوية المتقدمة.

ولدى تفسيره للنتائج، قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران إن هذه النتيجة ثمرة لمسار طويل لأزيد من عشرين سنة من العمل الجاد ونظافة اليد والاندماج في المحيط السياسي والاجتماعي تدريجيا.

وأضاف بنكيران -الذي يرأس الحكومة المغربية- أن المواطنين عبروا عن إعجابهم بتسيير الحزب للبلديات وللحكومة، "فنحن نقدم مصلحة الوطن على مصلحة الحزب، وأيادينا نظيفة، وقراراتنا موفقة".

وعزا التراجع اللافت لأحزاب المعارضة في أغلب المدن الكبرى من قبيل فاس والدار البيضاء ووجدة والرباط لصالح حزبه لما سماها المقاربات الخاطئة التي انتهجتها قيادات المعارضة طوال المدة السابقة.

يشار إلى أن وزارة الداخلية أكدت أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات بلغت 53,67%.

المصدر : الجزيرة

التعليقات