حديقة كيم إيل بدمشق.. وشائج الاستبداد والانفصام
آخر تحديث: 2015/9/4 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن حكومة أربيل: نحو 100 ألف كردي فروا من كركوك منذ الاثنين خشية وقوع اضطرابات
آخر تحديث: 2015/9/4 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/21 هـ

حديقة كيم إيل بدمشق.. وشائج الاستبداد والانفصام

حي كفر سوسة بدمشق شهد مؤخرا افتتاح حديقة باسم زعيم كوريا الشمالية الراحل كيم إيل سونغ (الجزيرة نت)
حي كفر سوسة بدمشق شهد مؤخرا افتتاح حديقة باسم زعيم كوريا الشمالية الراحل كيم إيل سونغ (الجزيرة نت)

سلافة جبور-دمشق

في خطوة اعتبرها كثيرون "وقاحة وانفصالا عن الواقع" افتتح مسؤولون كوريون شماليون وسوريون الاثنين الماضي حديقة باسم "كيم إيل سونغ" في حي كفر سوسة بالعاصمة دمشق.

وسمي الشارع والساحة المجاوران باسم الزعيم الكوري الشمالي الراحل، وذلك بمناسبة مرور سبعين عاما على تحرير "كوريا الديمقراطية وتأسيس حزب العمل الكوري".

وأكد مسؤولون سوريون خلال الافتتاح على "متانة العلاقة بين البلدين والروابط التي تجمعهما في نضالهما ضد السياسات الأميركية".

وثمن هؤلاء وقوف كوريا الديمقراطية إلى جانب سوريا في "وجه الإرهاب الذي تواجهه وفي سعيها لتحرير أراضيها المغتصبة من الكيان الصهيوني".

أما السفير الكوري فأشار إلى أن كيم إيل سونغ أرسى علاقات التعاون بين سوريا وكوريا مع الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، قائلا إنها تشهد الآن مزيدا من التطور في ظل قيادة الرئيسين بشار الأسد وكيم جونغ أون، حسب ما نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء.

ولم يمر افتتاح هذه الحديقة مرور الكرام على سكان دمشق الذين أنهكتهم الحرب وتبعاتها من القذائف العشوائية والأوضاع الخدمية السيئة والارتفاع الكبير في الأسعار، فاجتاحتهم موجة عارمة من الغضب والسخرية من حكومة يقولون إنها لم تأبه يوما خلال السنوات الأربع الأخيرة بمعاناتهم.

ويرى كثيرون أن نظام الأسد بات أكثر انفصاما عن الواقع من أي وقت مضى، وكأنه لا يدرك فقدان جيشه السيطرة على أكثر من ثلاثة أرباع البلاد، وهجرة أكثر من أربعة ملايين من السكان بسبب الحرب.

وعبر أبو كريم -وهو من سكان كفر سوسة البلد- عن استيائه من هذه الخطوة اللامبالية من طرف الحكومة، قائلا "عوضا عن الاهتمام بتحسين الواقع المعيشي لملايين السكان تصادَر ممتلكات المدنيين وتهدم منازلهم في كفر سوسة والمزة لتقام مكانها حدائق ومجمعات سكنية".

ويشير بذلك لتدشين الحديقة المذكورة على مساحة واسعة بعد هدم عشرات المنازل وتجريفها.

أما أبو أمجد -وهو أيضا من سكان العاصمة- فتهكم على ما سماه انشغال نظام الأسد بمجاملة داعميه الإيرانيين والروس والكوريين وغيرهم.

السوريون سخروا من افتتاح حديقة باسم الزعيم الكوري الراحل وسط دمشق (الجزيرة نت)

وذكّر بأن وزارة التربية قررت مؤخرا إدخال اللغة الروسية في المناهج المدرسية "لتطوير المنظومة التعليمية" على حد زعمها، واليوم أصبحت لدينا حديقة باسم الدكتاتور الكوري الذي تدعم بلاده نظامنا بالأسلحة والعتاد.

وقال إنه لا يستبعد تسمية إحدى الساحات غدا باسم المرشد الأعلى في إيران أو الرئيس الصيني، وأضاف ساخرا "المشكلة أنها أسماء صعبة للغاية، لو أطلقوا اسم أوباما أو ميركل عليها لكان الأمر أسهل بكثير".

موجة السخرية والغضب هذه وصل مدها للواقع الافتراضي، حيث امتلأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالمنشورات والصور التي عبرت عن استياء الموالين والمعارضين على حد سواء من "هذه الخطوة اللامبالية بالحرب والدمار والموت المحيط بالبلاد".

وكتب المحامي ميشال شماس على صفحته "إن تسمية حديقة بدمشق باسم الدكتاتور كيم إيل سونغ هي ترويج للدكتاتورية وتكريس للاستبداد".

وعلق المعارض ماد بوظو قائلا "دخلت دمشق مجموعة غينيس للأرقام القياسية باعتبارها المدينة الوحيدة خارج كوريا الشمالية التي تحوي حديقة باسم كيم إيل سونغ".

ولم يفت المعارض برهان غليون التعليق على الموضوع فكتب على صفحته على موقع فيسبوك "بتدشينه حديقة وشارع كيم إيل سونغ، سيادة الرئيس العظيم الزعيم الأبدي للشعب الكوري وسط دمشق، أظهر بشار الأسد انتماءه لعالم الديناصورات المنقرضة".

المصدر : الجزيرة

التعليقات