موائد إفطار الحرم المدني.. تاريخ من الضيافة
آخر تحديث: 2015/9/23 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/23 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/10 هـ

موائد إفطار الحرم المدني.. تاريخ من الضيافة

موائد الإفطار عادة درج عليها أهالي المدينة المنورة منذ عقود (الجزيرة)
موائد الإفطار عادة درج عليها أهالي المدينة المنورة منذ عقود (الجزيرة)

ياسر باعامر-المدينة المنورة

إذا ما عقدت العزم على أن تكون أحد زوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في طيبة الطيبة، فأنت على موعد مع إحدى القصص التي يتباهى بها أهالي المدينة المنورة منذ عقود طويلة، والمتمثلة في موائد الصائمين.

فطوال الأيام التسعة الأول من شهر ذي الحجة الجاري -والتي يستحب فيها الصيام لمن لم يكن ضمن أفواج حجاج بيت الله الحرام- يتدافع أصحاب الموائد على استضافة كل من يدخل من أبواب المسجد النبوي الشريف قبيل أذان المغرب، وتبدو السعادة على وجه من يحظى بإقناع الصائمين بالإفطار على مائدته.

وتنتشر موائد الإفطار في المسجد النبوي الشريف، وهي عادة درج عليها أهالي المدينة منذ عقود لضيافة زوار الحرم المدني خلال موسمي شهر رمضان المبارك والأيام العشر من ذي الحجة.

موائد الإفطار تقدم أفضل أنواع التمور مع ماء زمزم والقهوة العربية والخبز المدني (الجزيرة)

تاريخ من الضيافة
ويروي المتخصص في تاريخ المدينة المنورة راشد الأحمدي، للجزيرة نت، جانبا حيويا من تاريخ أهل المدينة المنورة في ضيافة وفود الرحمن وزائري المصطفى عليه الصلاة والسلام، ويقول "إنها عادة درجوا عليها منذ أربعة عقود تقريبا، حتى أصبحت علامة فارقة امتازوا بها عن موائد إفطار المكيين".

وبحسب الأحمدي، فقد كانت بعض الموائد محصورة عرفيا ضمن عوائل مدنية تعاهدت عليها على مدار جيلين، كما تُخصص بعض الأماكن لموائد الإفطار في شهر رمضان لأصحابها تقديرا من قبل رئاسة المسجد النبوي لأقدميتهم في تفطير الصائمين.

وشهدت السنوات الخمس الماضية تغيرات بنيوية في موائد إفطار الحرم المدني، فلم يعد الأمر محصورا بالعوائل المدنية التي شهدت فضل السبق في استضافة ضيوف الرحمن أو زوار المسجد النبوي، حيث أصبح العديد من الجاليات المقيمة في المدينة المنورة تتشارك في إقامة موائد الإفطار، مع إدخال بعض النكهات الخاصة بهم.

وتحمل مكونات موائد الإفطار التي يقدمها المدنيون لزوارهم طابعا خاصا، إذ يقدمون فيها أفضل أنواع التمور للصائمين، بالإضافة إلى ماء زمزم والقهوة العربية، ولبن الزبادي والخبز المدني المميز المعروف باسم "الشريك"، فضلا عن "الدقة" المدنية المعروفة.

الحاج السوداني عاصم مصطفى (يسار) يتشارك مع زملائه على إقامة مائدة إفطار طوال السنة (الجزيرة)

عملية متكاملة
ولا تخضع موائد الإفطار للعشوائية داخل الحرم المدني، بل تنظمها وكالة الرئاسة العامة للمسجد النبوي، حيث تتطلب الموائد الدائمة الحصول على ترخيص للقائم عليها، يحدد له عدد أنواع الخبز التي يسمح له بإحضارها، والباب الذي يلج منه لإقامة مائدته.

وعادة ما تكون مائدة الإفطار جاهزة قبل الظهر، ومن ثم يجري نقلها إلى المسجد في وقت مبكر، فيقوم أصحابها بمدها بعد صلاة العصر مباشرة. وقبل إقامة صلاة المغرب تُرفع كل زوائد محتويات المائدة في وقت واحد، بالتعاون مع عمال النظافة الموجودين في المسجد، حفاظا على نظافة المسجد النبوي.

وعلى سبيل المثال، يبدو أن النكهة السودانية في موائد إفطار الحرم المدني حاضرة وجلية، كالمائدة التي يتعاهدها الحاج عاصم محمد مصطفى بصحبة زملائه منذ أربع سنوات ونصف، وذلك طوال شهر رمضان والأيام التسع من ذي الحجة، إضافة إلى 11 يوما في الشهر تتوزع على أيام الاثنين والخميس والأيام البيض (13 و14 و15 من كل شهر القمري).  

وتظهر أمارات الرضا في حديث الحاج مصطفى، حيث يقول للجزيرة نت إنه يحرص مع زملائه على التشارك في قيمة المائدة شهريا، حيث يتمكنون من استضافة خمسين شخصا تقريبا على مائدتهم.

ويذهب في حديثه إلى أن الأصل في هذه الموائد ليس الأكل بحد ذاته، وإنما إكرام ضيافة زوار مسجد رسول الله، لينال بحسب عبارته "شرف الزمان والمكان".

المصدر : الجزيرة

التعليقات