نظرة سريعة لوزراء الحكومة المصرية تظهر جليا أنهم وجوه مستفزة للشعب، فمنشورات وزير التعليم مليئة بالأخطاء، ووزير الثقافة تحدث عن "علمانية مصر بالفطرة" واشتهر بحركاته البذيئة، ووزير التنمية المحلية آخر وزراء تعليم مبارك، ووزير الإنتاج الحربي "عراب انقلاب 30 يونيو".

أحمد السباعي

لم تسلم الحكومة المصرية الجديدة من سهام النقد والسخرية مباشرة بعد أدائها اليمين الدستورية، إذ هاجم رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الوزراء الجدد وفتحوا ملفاتهم القديمة والجديدة.
 
وشن النشطاء هجوما قاسيا ومكثفا على وزير التعليم والتعليم الفني، الهلالي الشربيني الهلالي، وأطلقوا وسمين (هاشتاغين) للسخرية من أخطائه الإملائية واللغوية في منشوراته على صفحته الشخصية في "فيسبوك": "#خواطر_الهلالي" و"#طويط_كانك_وذير"، حيث تصدرا تويتر في الأكثر تداولا بمصر.

وقام الناشطون بإعادة نشر هذه المنشورات الحافلة بالأخطاء والكلمات غير اللائقة، الأمر الذي دفع الوزير إلى إغلاق حسابه بعد ساعات.

منشورات مليئة بالأخطاء لوزير التعليم أعاد الناشطون نشرها (ناشطون)

وزير أمي
وفي تهكم على الوزير، غرد الإعلامي المصري باسم يوسف "زهب المعذ وصيفه"، في إشارة للمثل العربي القديم "ذهب المعزّ وسيفه".

ويقول الإعلامي محمد القدوسي إنه لو "تم امتحان وزير التعليم الجديد في الإملاء يحصل على 5 من 10".

أما حساب (@m4whw) فغرد "إذا كان رب البيت (وزير التعليم) بالخواطر ضارب فشيمة أهل العلم الرقص والطرب".

وغرد حساب (@(mohamedabuzekri "هــو طــه حسيــن اتعــمى مــن شويــة!!". وسأل "طب هي دلوقت اسمها وزارة التعليم ولا وذارة التعليم".

وغرد حساب (@frawlyh_2000) "اه يا بلد يا اللي وزير التعليم فيكي محتاج محو أمية".

تغريدات جمال خاشقجي عن وزير الثقافة حلمي نمنم (ناشطون)

نمنم والإسلام
وبعد وزير التربية كان وزير الثقافة الجديد حلمي نمنم الهدف التالي للهجوم، حيث نشر الناشطون مقطعي فيديو للرجل: الأول يظهر فيه خلال إحدى الاجتماعات وهو يقول إن "مصر علمانية بالفطرة" ويهاجم حزب النور ويطالب بخروج الإسلام السياسي من اللعبة السياسية، وفي الثاني يظهر في إحدى الجامعات بحلوان والشباب يطردونه من حرمها ويرد عليهم بإشارات بذيئة.

ولم يأت الاعتراض على تعيين نمنم فقط من مصر، حيث غرد الكاتب السعودي المقرب من دوائر القرار، جمال خاشقجي أنه "بصراحة ووضوح: بحكم العلاقة بين السعودية ومصر ولطبيعة النظام هناك حري بالأخيرة ألا تعين وزيرا أمعن في الإساءة للمملكة مثل حلمي النمنم". وفي تغريدة أخرى يتابع "يقول وزير ثقافة مصر إنه يحترم الوهابية ولكنه ضد تصديرها لمصر.. .. ردي: الوهابية لا تصدر، وهي قِدم النهضة المصرية، ورموزها تلاميذ الشيخ محمد عبده".

بدوره، رد النمنم بأنه لم يقل إن "الوهابية هي سبب المصائب"، مستدركا أن "لديه موقفا من الجماعات الإرهابية، وهو حر إن أراد أن يعدّ نفسه معهم".

ولم تقف الأمور هنا، حيث ترصد ناشطون خطأ لوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج، نبيلة مكرم عبد الشهيد، لدى أدائها اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتعهدت بأن تحافظ على "استقلالية الوطن"، وليس "استقلال الوطن"، كما يقول نص اليمين.

وفي السياق انتقد الإعلامي المصري أحمد موسى الزي الذي ارتدته وزيرة الهجرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، في الحكومة الجديدة عند أدائها اليمين القانونية. وقال موسى في انتقاده لارتداء الوزيرة: "نص كم... أعلم أن الوزيرة لم تكن متوقعة تعيينها وكانت مخضوضة، ولكن هذا لا يصلح لأنها في مؤسسة الرئاسة، ويجب أن ترتدي زيا رسميا".

video

خصم الطلاب
أما وزير الصحة في الحكومة الدكتور أحمد عماد الدين، فله قصة أخرى بحسب أحد نشطاء فيسبوك الذي روى حادثة شخصية جرت معه تؤكد أن الطبيب يتلاعب بفواتير العمليات لكي يتهرب من الضرائب المستحقة عليه.

كما أشار الناشطون إلى آخر وزير للتربية والتعليم في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، وزير التنمية المحلية أحمد زكي بدر، ولقبوه بـ"خصم الطلاب"، واشتهر بضرب الطلاب وسب أولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس.

وتطرق أيضا الناشطون إلى اللواء محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، الذي قال في حديث إعلامي مع معهد السلام الأميركي عام 2011 "إحنا رجالة أميركا في مصر، ولو جاء رئيس منتخب فلن ينفذ تعليماتكم".

وتحدث رئيس حزب النور الدكتور يونس مخيون، والدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، عن دور العصار في انقلاب 30 يونيو. حيث قال مخيون إن اللواء العصار اتصل بهم قبل البيان الثاني للقوات المسلحة الذي انقلب فيه الجيش على مرسي، وأقنعهم بضرورة الانضمام لخارطة الطريق، وأثناهم عن محاولة إقناع مرسي بالتنحي، مؤكدا لهم أنهم حاولوا معه بشتى الطرق.

في المقابل قال العريان إن العصار تواصل معهم أكثر من مرة لإقناع رئيس مجلس النواب آنذاك سعد الكتاتني بالجلوس مع السيسي والاتفاق على بعض الأمور.

المصدر : الجزيرة