صورة الطفل السوري الغريق على شواطئ تركيا أفجعت نشطاء التواصل الاجتماعي، فتفاعلوا معها عبر وسم "غرق طفل سوري" ليكون خلال ساعات قليلة ضمن قائمة الأكثر تفاعلا وتداولا عبر العالم.

طفل كان يبحث عن الحياة وسط الموت الذي كان يأتيه من كل حدب وصوب، فلم يجد في سوريا مأوى ولا وطنا ولا كلمة حنان تطمئن قلبه الخائف بين القذائف والصواريخ، فقرر الهرب من الموت ليجده بين تلاطم الأمواج، ثم يلفظه البحر على شواطئ تركيا ليكون حديث العالم أجمع.

فبعد تداول صور لطفل سوري مات غرقا، أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وسم "غرق طفل سوري" ليكون خلال ساعات قليلة ضمن قائمة الأكثر تفاعلا وتداولا عبر العالم.

وصف الداعية الإسلامي الدكتور عائض القرني صورة الطفل الغريق بأنها شهادة على موت الضمير العالمي.

أما الدكتور محمد العريفي فغرد: يصلنا من مآسي اللاجئين السوريين جزء قليل. وأضاف العريفي بأن التحرك المتعقل عبر جمعيات موثوقة أمر مهم.

رئيس الوزراء الأردني الأسبق سمير الرفاعي استدعى مقولة الفاروق "قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه حينما: لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله سائلي عنها يوم القيامة". ثم أضاف الرفاعي "ماذا نتوقع من جيل لا يعرف إلا الموت والحزن، علينا أن نعيد مجدنا، أبناؤنا يستحقون حياة مليئة بالأمل والحنان والسكينة".

من زاوية أخرى غرد الكاتب والباحث السعودي محمد السماعيل بأن وقوع هذه الكارثة فيها إساءة للعرب والإسلام والمسلمين، وبأنه ليس أمام السوريين إلا الخوض في حمامات الدم ببلادهم، أو الغرق في أمواج البحر خارجها، وأضاف "إذا لم نتحرك لإنقاذ من بقي من إخواننا السوريين فنحن أمام مؤشر خطير لما قد يحدث لجميع العرب والمسلمين مستقبلا".

كما شهد موقع فيسبوك تفاعلا كبيرا مع الوسم، فكتبت الناشطة ميمونة الباسل: "لو كان طارق بن زياد حيا لقال: أيها الناس، أين المفر والبحر أمامكم والعدو من ورائكم، بدلا من قوله: أيها الناس أين المفر والبحر من ورائكم والعدو أمامكم".

ولخصت عاتكة العمري القصة في اقتباسها فقالت:

صغيري ليس يسعفني الكلامُ                وحرفي هل تراهُ له مقامُ
يفر صغارهم من نارٍ حربٍ                وموج البحر يقذفهم ركامُ

المصدر : الجزيرة