نشطاء أميركيون: أدخلوا مزيدا من اللاجئين
آخر تحديث: 2015/9/13 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/13 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/30 هـ

نشطاء أميركيون: أدخلوا مزيدا من اللاجئين

جانب من المشاركين في المظاهرة (الجزيرة)
جانب من المشاركين في المظاهرة (الجزيرة)

 مي ملكاوي-نيويورك

بعد مرور يوم على إعلان البيت الأبيض موافقته على السماح لعشرة آلاف لاجئ سوري بالدخول إلى الولايات المتحدة خلال العام المقبل 2016 طالب ناشطون أميركيون بإدخال عدد أكبر من اللاجئين السوريين إلى أميركا والعمل على وقف الحرب الدائرة في سوريا.

وفي مظاهرة حاشدة بميدان "يونيون سكوير" في وسط مانهاتن بمدينة نيويورك أمس وتحت عنوان "أدخلوهم.. نحن نرحب باللاجئين" شارك مئات من النشطاء بينهم طلاب جامعات ونشطاء سوريون وعرب وأميركيون من مدينة نيويورك وولاية نيوجيرسي وما حولهما، مرددين هتافات منها "أدخلوا اللاجئين إلى أميركا"، و"أنقذوا أطفال سوريا"، و"أوقفوا جرائم بشار الأسد وداعش في سوريا".

إيلا ويند: على الولايات المتحدة أن تأخذ النصيب الأكبر من اللاجئين (الجزيرة)

وقالت إيلا ويند -إحدى منظمات المظاهرة وهي طالبة في جامعة نيويورك- "عشت في سوريا عامي 2010 و2011، ولي العديد من الأصدقاء السوريين هناك، بعضهم فقدوا حياتهم والبعض الآخر أصبحوا لاجئين في تركيا ولبنان والآن في ألمانيا، إنه شيء يفطر القلب أن تراهم يهربون من الحرب والعنف".

وأضافت "على الولايات المتحدة أن تأخذ النصيب الأكبر من عدد اللاجئين السوريين في العالم، لكنها بالمقابل تستقبل أقل الممكن منهم نسبة إلى الأربعة ملايين الذين هجروا من سوريا"، وأضافت "أعتقد أن أوباما يستطيع أن يزيد عدد اللاجئين المقبولين من عشرة آلاف إلى 65 ألفا".

من جهته، قال إيليس جاري -الطالب في جامعة نيويورك- "من المحزن أن نضطر للقيام بالمظاهرات حتى نلفت نظر العالم لما يحدث في سوريا، لكنني أؤمن بأنه من المهم أن نظهر تضامننا، والشعب السوري يريد منا الوقوف معه، وهم يحتاجون منا الدعم والتضامن في مطلبهم الحرية والعدل". ورحب جاري باللاجئين قائلا "إذا كانوا سيجدون طريقهم للوصول إلى هنا فهم مرحب بهم بالتأكيد".

حميد الإمام (يسار): إذا لم تتوقف الحرب فسيتضاعف عدد اللاجئين (الجزيرة)

أما الناشط السوري وأحد منسقي المظاهرة والمتحدثين فيها حميد الإمام فقال للجزيرة نت "على الولايات المتحدة أن تدخل عددا أكبر من اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم الملايين، ولم يتجاوز العدد الذي استقبلته منهم 1500 فقط منذ بداية الأزمة السورية عام 2011، وإذا لم تتوقف الحرب في سوريا فسوف يتضاعف العدد بشكل هائل في السنة المقبلة، ويجب أن يقام حظر جوي ومنطقة عازلة في سوريا".

وشاركت في المظاهرة الناشطة الأميركية الفلسطينية ليندا صرصور التي قالت في لقاء مع الجزيرة "إننا هنا سواء كنا عربا أو أميركيين أو غير ذلك نطالب الحكومة الأميركية بإدخال اللاجئين السوريين، ونشعر بأن علينا مسؤولية تجاه إخواننا السوريين لندعمهم بكل ما نستطيع، ولو استمرت مثل هذه المظاهرات والمطالبات للحكومة الأميركية فسوف تغير رأيها للأفضل، وسوف تعمل على زيادة عدد اللاجئين من عشرة آلاف إلى 65 ألفا".

وكان البيت الأبيض أعلن يوم الخميس الماضي أن الولايات المتحدة ستنضم إلى الدول الأوروبية في السماح لإدخال عدد أكبر من اللاجئين السوريين سيصل إلى عشرة آلاف لاجئ خلال عام 2016 بعد أن كان العدد لا يتجاوز ألفي لاجئ منذ بداية الأزمة السورية.

وقد جاء قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما بقبول إدخال مزيد من اللاجئين بعد ضغوط داخلية وخارجية، ومعارضة رئيسية من المحافظين، فيما اعتبرت منظمات حقوقية الرقم ضئيلا ومحرجا نسبة إلى الأعداد التي ستستقبلها ألمانيا مثلا وهي قرابة ثمانمئة ألف لاجئ سوري خلال عام واحد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات