3 ملايين طفل خارج التعليم بالسودان
آخر تحديث: 2015/9/11 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: ندعو لإجراء حوار بين مجلس التعاون الخليجي وإيران على أساس المصالح المشتركة
آخر تحديث: 2015/9/11 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/28 هـ

3 ملايين طفل خارج التعليم بالسودان

النزاعات المسلحة والأوضاع الاقتصادية الهشة ألقتا بظلالهما على التعليم في السودان (الجزيرة نت)
النزاعات المسلحة والأوضاع الاقتصادية الهشة ألقتا بظلالهما على التعليم في السودان (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أُعلن عن وجود ما يزيد على ثلاثة ملايين طفل سوداني لم يلتحقوا بالمدارس، وذلك بحسب بيان مشترك بين وزارة التربية والتعليم السودانية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).

وأكد البيان أن التقارير الخاصة بالأطفال خارج المدرسة تشير إلى أن النزاعات المستمرة، وعدم الوعي بأهمية التعليم، وضعف التنمية الاقتصادية، أثرت سلباً على تعليم الأطفال من الجنسين.

ويشير البيان -الذي صدر أمس الخميس- إلى أن ثلث الأطفال معرضون لترك الدراسة قبل الوصول إلى العام الأخير من التعليم الابتدائي، لافتا إلى أن البنات أكثر عرضة لترك مقاعد الدراسة.

ونبه إلى أن 45% من الأطفال يتسربون من الدراسة في المرحلة الأخيرة من التعليم الأساسي، بينما لا تلتحق نسبة 43% منهم بالمدارس أبداً.

وفي هذا البيان، أعلن وزير الدولة بوزارة التربية والتعليم السودانية عبد الحافظ الصديق عبد الرحيم عزم السلطات على معالجة هذا الواقع بكل الوسائل التربوية وبالتنسيق مع الشركاء.

ويقول سفير الاتحاد الأوروبي بالسودان توماس أولتشني -في البيان ذاته- إن "التعليم هو الطريق لنمو أي بلد"، معلنا التزام الاتحاد بدعم السودان في هذا المجال.

ونقل البيان عن ممثل اليونيسيف بالسودان غيرت كابيليري ارتياحه للزيادة المقدرة في الالتحاق بالمدارس الأساسية، بالرغم من تأكيده أن الطريق ما زال طويلاً على هذا الصعيد.

العديد من مدارس السودان تفتقر للتجهيزات والمقومات التربوية الأساسية (الجزيرة نت)

وحسب آخر المعلومات المتوفرة، يوجد نحو 7.9 ملايين طفل في عمر الدراسة بالسودان، ويتواجد 3.1 ملايين منهم خارج المدارس، و63% من هؤلاء تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عاماً.

ويشير رئيس المنتدى التربوي مبارك يحيى إلى أن السودان لم يف بالتزاماته الدولية بشأن تأمين التعليم الأساسي"، بما يخالف أهداف التنمية المستدامة لما بعد عام 2015.

ويقول للجزيرة نت إن السودان أصبح خارج المسار، ومن بين ثلاث دول لم تنجز التزاماتها في التعليم رغم التعهدات بمعالجة أوضاع الأطفال قبل عام 2015.

ونبّه إلى عدم توفر الأعداد الكافية من المعلمين المؤهلين، ونقص الكراسي والكتب، مما يجعل المدرسة مؤسسة غير جاذبة للأطفال.

أما الخبير التربوي علي الحسين، فيرى وجود أسباب كثيرة تمنع تعلّم الأطفال، مؤكدا أن العمل على لمّ شمل الأسر في المناطق المتأثرة بالحروب جعل أولياء الأمور أكثر حرصا على البحث عن الأمن بدل إلحاق أبنائهم بالمدارس.

ويشير إلى أن التكاليف العالية للتعليم تجعل الأسر تحجم عن تسجيل أطفالها بالمدارس، كما أن البعض لا يرى أهمية للتعليم ما دام خريجو الجامعات لا يحصلون على فرص عمل.

المصدر : الجزيرة

التعليقات