لا توجد إحصائيات رسمية بأعداد وسيلة النقل الهندية المسماة (ريكشا) والتي انتشرت في مصر انتشار النار في الهشيم منذ أكثر من عقد من الزمان، والتي أطلق عليها المصريون اسم (توك توك) الذي يلامس الحديث عنه أزمات البطالة والقيم وحتى الانتحار.

عبد الرحمن محمد-القاهرة

يجد قطاع كبير من شباب مصر الذين يعانون البطالة أنفسهم حيارى بين دعوات حكومية تطالبهم بعدم انتظار الوظيفة وتحثهم  -وفق رئيس الوزراء إبراهيم محلب- على اقتناء "التوك توك". وأخرى تتعهد بالقضاء على وسيلة النقل تلك، وفق تهديدات محافظ القاهرة جلال سعيد. بينما وقعت حالتا انتحار لسائقي التوك توك لأسباب مختلفة.
 
وقال محلب، يوم الجمعة الماضي خلال برنامج حواري بإحدى الفضائيات المصرية، مخاطبا الشباب المصري، بقوله "إن عصر الوظائف الحكومية انتهى، فكر تنزل تشتغل بنفسك، فكر تشتغل على توك توك".

وجاءت دعوة محلب بعد أسبوعين من تصريحات تلفزيونية أخرى لمحافظ أعلن فيها إصدار قرار بتطبيق غرامة قدرها 1500 جنيه على أي توك توك يسير في أماكن غير مصرح بها، وفي مقدمة تلك الأماكن شوارع القاهرة".

 صورة أرشيفية لمحمد صلاح أنور الذي انتحر (الجزيرة)

وبالتزامن مع هذه التصريحات، جاء نبأ انتحار سائقي "توك توك" بمدينة الحوامدية التابعة لمحافظة الجيزة غربي القاهرة، حيث ألجمت الصدمة، وعدم توقع الأمر، ذوي الشابين عن الحديث عن مصابهما مكتفين بتصريحات مقتضبة.

فقالت والدة الشاب الأول محمد صلاح أنور (21 عاما) للجزيرة نت إن ابنها لم يكن يعاني من أي ضائقة مالية، إلا أن سرقة التوك توك الذي كان يملكه منذ أيام أدخلته في حالة نفسية سيئة، وأوضحت أن ابنها كان مقربا من صديقه محمد علاء (18 عاما) الذي انتحر بعده بساعات، وأن الأخير ساعد ابنها في شراء التوك توك.

بينما أكد جدَّي محمد علاء اللذين كان يعيش معهما بسبب انفصال والديه، أن حفيدهما انتحر "حزنا على صديقه محمد صلاح" في الوقت الذي أفاد جيرانه بأنه كان يعاني ضائقة مالية. 

هشام محمد: تنفيذ قرار الغرامة على سائقي التوك توك سيُلحق أضرارا فادحة بالشباب (الجزيرة)

أما الشاب هشام محمد (19 عاما) الذي يعمل سائق توك توك بأحد شوارع القاهرة، فيقول "التوك توك مصدر رزقي الوحيد، وفي حال منعه ينقطع هذا المصدر، وإذا لم توجد الحكومة لنا حلا للأمر سيدفع ذلك الكثير منا إلى ارتكاب أمور سيئة قد تصل إلى الانتحار".

ولفت إلى أنه لا مانع لديه، وهو أغلب زملاء مهنته من سائقي التوك توك، من أن تكون هناك قرارات منظمة لعملهم تتضمن دفع رسوم مقبولة وخطوط سير محددة، إلا أنه رفض بشدة قرار منع عمل التوك توك بشكل عام أو فرض غرامات كبيرة عليهم.

ويرى وكيل وزارة التجارة والصناعة للبحوث الاقتصادية عبد النبي عبد المطلب، في دعوة رئيس الوزراء الشباب المصري إلى العمل وكسب الرزق "دعوة جيدة ومقبولة".

غير أنه تخوف من أن حصر تلك الدعوة في "العمل بمجالات محددة قد يؤدي إلى إشاعة روح الإحباط بين الشباب، وبدل أن تحقق هدفها في الحث على التطوير والابتكار وتنمية المهارات، قد تدفعهم إلى هجر الدراسة والعلم".

وتوقع عبد المطلب أن يكون رئيس الوزراء قد خانه التعبير عن مقصده، مؤكدا أن الحكومة تعمل على "توفير الفرص المناسبة للشباب حتى يحققوا أهدافهم وطموحاتهم".

المصدر : الجزيرة