دعوة أفريقية للحوار تربك المعارضة السودانية
آخر تحديث: 2015/8/19 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/19 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/5 هـ

دعوة أفريقية للحوار تربك المعارضة السودانية

قادة من قوى "نداء السودان" في مؤتمر صحفي سابق لها بالخرطوم (الحزيرة)
قادة من قوى "نداء السودان" في مؤتمر صحفي سابق لها بالخرطوم (الحزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

نفت بعض الأحزاب المنضوية تحت مظلة "قوى نداء السودان" المعارض تلقيها أية دعوة من آلية الوساطة الأفريقية لاجتماع عاجل في أديس أبابا، في إطار الوساطة بين المعارضة والحكومة السودانية، الأمر الذي دفع إلى التساؤل عن مسببات انتقاء مجموعة دون غيرها.

ونقلت الدعوة بعض القوى السياسية من دائرة التشكيك بمواقف الآلية الأفريقية إلى التخوف من أن يؤدي مسلكها إلى تباين بمواقف المعارضة وبالتالي تفككها.

وفي المقابل، يرى متابعون أن الدعوة التي وُجهت لـ 15 عنصرا من المعارضة "تفترض تمثيل كافة قوى المعارضة" دون تحديد لحزب أو كتلة بعينها، مقللين من أثر تلك الدعوة على المعارضة المفككة أصلا وفق قولهم.

وكانت آلية الوساطة الأفريقية قد دعت عبر رئيسها ثابو مبيكي "قوى نداء السودان" لعقد لقاء يومي 21 و22 من الشهر الجاري بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

مبيكي دعا "قوى نداء السودان"
لاجتماع بأديس أبابا (الجزيرة)

الدعوة للجميع
وقال الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان إن الآلية الأفريقية وجهت الدعوة لـ "قوى نداء السودان" بما فيها قوى الإجماع الوطني المعارض الذي يشمل عددا من القوى السياسية، نافيا أن تكون الدعوة التي وجهها مبيكي قاصرة على البعض رغم أن هناك رسائل ذهبت بطرق منفردة لبعض التنظيمات.

وأضاف عرمان، في تصريحات صحفية، أن العاملين مع مبيكي قالوا إن الدعوة موجهة إلى "قوى نداء السودان" ولذلك طلب الاتحاد الأفريقي حضور 15 شخصا يمثلون كل القوى المكونة لنداء السودان.

لكن بيانا صدر عن قوى الإجماع الوطني، نفت فيه تلقيها أية دعوة من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، مشيرة إلى أنها أوضحت للوساطة الأفريقية موقفها سلفا من الحوار ومتطلباته.

وقالت في بيانها -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن أي حوار لا يتم بتنفيذ كامل الشروط التي تضمن أنه سيفضي لتفكيك النظام، لا يعنيها في شيء.

غير أنها عادت، وأكدت أنه لا مانع لديها من النظر في أي دعوة من أي جهة كانت بشرط وصولها في وقت كاف للنظر والاتفاق حول أجندتها بما يعبر عن مواقف قوى الإجماع الوطني.

خيار الانتفاضة
وذهب الحزب الوحدوي الناصري إلى التحذير من تلبية الدعوة، مؤكدا أن تلبيتها من بعض أطراف الداخل لن تحدث غير مزيد من الإرباك والتشويش لحركة قوى الإجماع الوطني التي أجمعت على الانتفاضة وإسقاط النظام.

خاطر استبعد تسبب الآلية الأفريقية في زيادة التوتر داخل المعارضة السودانية (الجزيرة)

وقال، في نشرة صحفية تلقت الجزيرة نت نسخة منها، إن قوى المعارضة تركت الحديث عن الحوار لأنه ثبت بالدليل القاطع، بواسطة مبيكي أو غيره، أنه لن يحدث أي تغيير في ظل موازين القوى الحالية.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي عبد الله آدم خاطر أن رئيس الآلية الأفريقية أصبح في موقف لا يحسد عليه بسبب "ما يواجهه من اتهامات مختلفة من جانبي المعادلة السياسية في السودان".

وقال للجزيرة نت إن الحكومة السودانية وضعت الوساطة في موقف الناصح للقوى السياسية الأخرى بعد تمسكها، أي الحكومة، بالحوار الداخلي، مستبعدا مشاركة الآلية في زيادة التوتر بين كتل المعارضة السودانية.

أما المحلل السياسي تاج السر مكي، فيرى أن البيئة الأفريقية تفتقر للمعارضات القوية، وأنه من الممكن أن تعمل الآلية لمصلحة الحكومة بإرباك المعارضة بكثير من المواقف والقرارات.

وأشار، في تعليق له للجزيرة نت، إلى ضعف التجربة الديمقراطية في أفريقيا، قائلا أن ذلك ربما يدفع الآلية أو أفرادا منها للمساهمة في تهديد وحدة المعارضة السودانية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات