"إرهاب" الإعلام بمصر.. غوبلز يعود من جديد
آخر تحديث: 2015/7/7 الساعة 16:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/7 الساعة 16:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/21 هـ

"إرهاب" الإعلام بمصر.. غوبلز يعود من جديد

رسالة لا تحتاج لتعليق من الصحفي المصري إبراهيم الدراوي (أسوشيتد برس)
رسالة لا تحتاج لتعليق من الصحفي المصري إبراهيم الدراوي (أسوشيتد برس)

أحمد السباعي

ضاق الانقلاب ذرعا حتى بأذرعه الإعلامية التي ساعدته في عزل أول رئيس منتخب في مصر، وقام برسم خطوط جديدة وفرض على مختلف الوسائل الإعلامية التقيد بها وعدم الابتعاد عنها، وإلا فاتهامات التخوين والعمالة والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين جاهزة بالانتظار.

وبعد هجمات الأربعاء الماضي بسيناء التي خلفت عشرات الجنود بين قتيل وجريح، خرج الجيش ليشيد بوسائل الإعلام المحلية على "مساندتها لجيشهم الوطني" وقال المتحدث باسم القوات المسلحة إن الأخيرة "جابهت منذ أيام حربين مختلفتين في آن واحد.. واحدة على الأرض من عدو خسيس جبان يتمسح في رداء الدين الإسلامي الحنيف.. وأخرى إعلامية شعواء، أدارتها بعض وسائل الإعلام الأجنبي المغرض في إطار الجيل الرابع من الحروب وحرب المعلومات".

مراسل قناة "سي بي إس" الأميركية بالقاهرة نشر ورقة "المفاهيم والمصطلحات" التي وزعتها الخارجية المصرية (ناشطون)

مفاهيم ومصطلحات
ولم يكن الجيش وحيدا في مهاجمة وسائل الإعلام الأجنبية حيث اجتمع وزير الخارجية سامح شكري مع الصحفيين الأجانب في القاهرة، ووزع عليهم مواد مكتوبة لما اعتبرته الوزارة "مفاهيم ومصطلحات خاطئة وتصويباتها".

وتضمنت الورقة -وفق ما نشر عدد من المراسلين والصحفيين الأجانب على صفحاتهم بمواقع التواصل- بعض المصطلحات التي ينبغي عدم استخدامها في وصف الجماعات الإرهابية مثل "الإسلاميين" و"الجهاديين" و"الدولة الإسلامية"، وقدمت بدائل لها مثل "إرهابي" و"متطرف" و"مجرم" و"متوحش" و"جزار" و"سفاح".

وتشير الصحفية في شبكة "سي إن إن" الأميركية إلى أن الخارجية المصرية هدفت من هذا الاجتماع لتمرير ملاحظاتها حول تغطية هجمات سيناء، وأوضحت سارة سيرغاني أن التركيز كان على حصيلة القتلى، حيث الجيش يؤكد أن عددهم 17 بينما تحدث الإعلام الأجنبي بما فيها وكالات عالمية وصحف مرموقة عن سبعين قتيلا.

وسبق هذا الهجوم على الإعلام والصحافة، مشروع "قانون الإرهاب" الذي رفضته نقابة الصحفيين ووصفته بأنه "يضرب حرية الصحافة في مقتل".

وينص القانون في المادة 33 على أنه "يعاقب بالحبس الذي لا تقل مدته عن سنتين، كل من تعمد نشر أخبار أو بيانات غير حقيقية عن أية عمليات إرهابية بما يخالف البيانات الرسمية الصادرة عن الجهات المعنية، وذلك دون إخلال بالعقوبات التأديبية المقررة في هذا الشأن".

وبهذه المادة هدد اللواء محمد الشهاوي، مستشار بكلية القادة والأركان، الصحفيين بالقول "حنقعد الصحفيين في البيت". في المقابل غرد الكاتب جمال سلطان أن "قانون الإرهاب الجديد يحول الصحف إلى ملاحق لمجلة المجاهد التابعة للجيش أو نشرات لقطاع الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة".

ويبلغ عدد الصحفيين المسجونين في السجون المصرية 22 شخصا كان آخرهم أربعة صحفيين اعتقلوا قبل أيام.

حملة المقاطعة جاءت ردا "على رفض نقابة الصحفيين لقانون الإرهاب" (ناشطون)

حملة مقاطعة
ولكي تكون دعوة الإعلام لبيت الطاعة كاملة كان لا بد من تخويف المصريين من القادم اقتصاديا وسياسيا وحتى أمنيا، الإعلامي عمرو أديب تكفل بالمهمة ونقل في برنامجه أمس عمن أسماه ضابطا إسرائيليا سابقا وعن أكبر موقع إنجليزي للإخوان أن "النظام سيسقط والسيسي سيقتل، إن الأوضاع في مصر خطيرة جدا، والبلاد في مرمى النيران، الأجانب يبيعون استثماراتهم ويغادرون مصر، دي مصيبة".

وفي ظل هذه الأجواء الملبدة بقمع الصحفيين وحرمانهم من حرية التعبير وقول أي رأي مخالف لرواية النظام، أطلق حسام نصار، نائب وزير الثقافة السابق والمؤيد للسيسي، دعوة إلى "يوم مقاطعة صحفية يوم الجمعة المقبل رداً على رفض نقابة الصحفيين لقانون الإرهاب ومحاولتهم ليّ يد الدولة وقوفاً ضد رغبة الأغلبية الساحقة للشعب المصري تحت دعاوى حرية الرأي التي تجلّت في أبشع صورها أثناء عمليات سيناء". وأطلق وسم ‫"‏يوم المقاطعة الصحفية 10يوليو 2015".

وغرد نصار أن "المقاطعة الصحفية لا تشمل الجرائد فقط، وإنما المواقع الإلكترونية والبوابات والامتناع عن المطالعة الإلكترونية". ويغرد حساب " @ff_237_fa" أنه "عندما تمس فبركة اﻹعلام للأخبار أمن الدولة وأمان شعبها فليذهب الإعلام إلى الجحيم".

وبدوره طالب حساب  "@aziz_nany" بـ "مقاطعة الصحافة المأجورة التي تبتز الدولة.... وفاكرة نفسها فوق الشعب واجب وطني".

ويسأل حساب "@Gihan32" أنه "لم نجد صحفيي السبوبة ينتفضون غضبا لسقوط شهداء الوطن لكن انتفضوا لنصرة خونة الوطن". ويغرد الكاتب مصطفى بكري أن "دعوات الحشد الجماهيري بمقاطعة الصحف يوم الجمعة تتزايد فلماذا يضع مجلس النقابة الصحفيين في وجه المجتمع".

وفي سخرية من الإعلام المصري، يدعو حساب  "@osmansol" وزير الإعلام بعهد هتلر، جوزيف غوبلز، للقدوم إلى مصر ويغرد "غوبلز.. تعال شوف علشان تعرف إنك غلطان.. المصريين ما لهمش حل".

المصدر : الجزيرة

التعليقات