يبدو أن الولايات المتحدة باتت تعي أن الاقتراب من المسلمين وفهم هواجسهم ومحاولة تحسين صورتها أمامهم أفضل من الاصطدام معهم ووسمهم بـ"الإرهاب والتطرف"، وأحدث المبادرات كانت اعتماد مدينة نيويورك عيدي الأضحى والفطر عطلة رسمية بمدارسها.

مي ملكاوي-نيويورك

غرد عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو في مارس/آذار الماضي بأن المدينة اعتمدت عيدي الفطر والأضحى عطلة رسمية في المدارس، معتبرا ذلك "احتراما للتنوع في المدينة"، وهو ما عد انتصارا للأميركيين المسلمين وتقديرا لدورهم بالبلاد.

وحُدد عيد الفطر في يوم الجمعة 17 من الشهر الجاري بمدينة نيويورك وولاية نيوجيرسي من قبل مجلس أئمة نيويورك ونيوجيرسي، ونسقت الأعياد وإجازاتها ابتداء من هذا العام ولثلاثين عاما قادمة حتى العام 2045 وفقا لدراسة أعدها "تحالف أعياد المسلمين في مدارس مدينة نيويورك" لاحتساب وتحديد تواريخ الإجازات فلكيا، آخذة بالاعتبار الاحتمالين في كل عيد.

ورأى هشام المليجي المنسق العام لـ"تحالف أعياد المسلمين في مدارس مدينة نيويورك" الذي كان له دور مهم في الاعتماد أن الحصول على هذه العطلة إنجاز كبير لمسلمي أميركا سيؤتي ثماره الإيجابية في السنوات المقبلة، وذلك لأهمية المدينة ومكانتها.

ويوضح المليجي أن "عيد الأضحى هذا العام يحتمل أن يكون يومي 23 أو 24 سبتمبر/أيلول، ولأن يوم 23 يصادف عطلة لليهود أخذنا يوم 24 عطلة حتى نغطي احتمال اليومين، ونقيس على ذلك".

فريق "تحالف أعياد المسلمين بمدينة نيويورك" كان له الفضل في اعتماد عطلة الأعياد (الجزيرة)

فرحة منقوصة
وقد رحب أغلبية مسلمي المدينة بـ"الإنجاز"، لأنه كان على أبنائهم في السابق الاختيار بين اعتبارهم "غائبين" عن المدرسة والاحتفال بهاتين المناسبتين مع ذويهم، إلا أن البعض اعترض على التحديد المسبق، وطالب بأن يرصد الهلال في أميركا من قبل علماء مسلمين أميركيين.

وعبرت سحر السهلاني -من سكان المدينة- عن سعادتها بتحديد يوم للعطلة في العيدين، "لأن المسألة صارت متعلقة بغير المسلمين أيضا"، معتبرة أن القرار لصالح مسلمي أميركا وتقدير لهم.

حنان الجمّال -أم لخمسة أطفال يدرسون في مدارس نيويورك- لم يرق لها تحديد العطلة مسبقا رغم ترحيبها بالقرار، وقالت إن "العائلات المسلمة احتفلت في السنة الفائتة على يومين، الأمر الذي أفسد فرحتنا بالعيد"، وتتساءل "لماذا لا يحدد العيد وفق رؤية الهلال في أميركا وليس وفق رؤيته في البلاد العربية؟".

لكن تحديد يوم العطلة مسبقا للمدارس -وفق المليجي- جاء لأن الجدول الدراسي في المدارس الأميركية يوضع قبل ستة أشهر من بدء الدوام، قائلا إنه "من غير المعقول أن تجبر مليون طالب -منهم 150 ألف مسلم- على انتظار ليلة قبل العيد لإخبارهم باحتمال العطلة من عدمها، ولهذا ستكون المدارس مغلقة في اليومين المحتملين".

المركز الإسلامي لمقاطعة باسيك في ولاية نيوجيرسي (الجزيرة)

احترام للوجود
وأوضح أن اعتماد هذه العطلة يزيد شعور انتماء الطلاب المسلمين لبلادهم أولا وبالمساواة ثانيا، كما سيفتح الباب للحديث أكثر عن الإسلام والمسلمين ومناسباتهم، مما سيسهم في تقليل العداء تجاههم.

ويقول إمام مسجد مانهاتن في مدينة نيويورك مصطفى عزباوي إن الرأي الشرعي واضح، وهو "وفق رؤية مطالع القمر"، معتبرا أن الاختلاف ليس جذريا، "والأهم أن الحكومة باتت تحترم وجود المسلمين مثلهم مثل الجنسيات الأخرى، وهو ما أراده المسلمون دائما".

وكانت مقاطعة باسيك بولاية نيوجيرسي سبقت مدينة نيويورك باعتبار العيدين عطلة، حيث يسمح للطلاب المسلمين فقط بعدم الذهاب للمدرسة دون اعتبارهم متغيبين.

ويقول رئيس وإمام مركز ومسجد المقاطعة الشيخ محمد القطناني إن المركز كان المحرك الرئيسي للحصول على هذه العطلة منذ سنوات، مشيرا إلى أنه تم اعتماد العطلة رسميا لكن دون إعلانها لسنوات، لكنها وضعت رسميا على الجدول الدراسي.

ولا تزال الجهود تبذل في مدينة بافالو بولاية نيويورك، وفي ولاية ميريلاند، كما يحاول مسلمون في ولايات أخرى الحصول على عطلة العيدين، حيث أكد التحالف أن خطة العطل يمكن تعميمها على كل مدن أميركا الشمالية وكندا.

المصدر : الجزيرة