صراع على منصب رئيس الوقف السني بالعراق
آخر تحديث: 2015/7/4 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني ثالث في مواجهات مع قوات الاحتلال جنوب رام الله
آخر تحديث: 2015/7/4 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/18 هـ

صراع على منصب رئيس الوقف السني بالعراق

مقر الوقف السني انتقل مؤخرا لجامع أم القرى ببغداد (الجزيرة نت)
مقر الوقف السني انتقل مؤخرا لجامع أم القرى ببغداد (الجزيرة نت)

أحمد الأنباري-بغداد

رفضت كتلتا "متحدون" و"الحل" البرلمانيتان تولي عبد اللطيف الهميم منصب رئاسة الوقف السني في العراق بدعوى أن تعيينه صدر عن جهة لا تملك الحق في ذلك.

وزار أسامة النجيفي نائب الرئيس العراقي مساء الاثنين الماضي المجمع الفقهي في مدينة الأعظمية ببغداد لبحث موضوع رئاسة الوقف السني.

وأكد عدم شرعية تجاوز حق المجمع الفقهي القانوني والشرعي في ترشيح رئيس للوقف السني، داعيا إلى مراجعة القرار المتخذ في هذا الشأن.

ورفض المجمع الفقهي لكبار علماء السنة في العراق -في بيان صحفي- تعيين الهميم، وأكد احتفاظه بحقه القانوني في تحديد من يتولى رئاسة الوقف السني بالعراق.

وأوضح المجمع أن اعتراضه على تعيين الهميم قائم على مبدأ خطورة مخالفة القانون وسلب الحق الشرعي والقانوني من المرجعية السنية.

ويقول رئيس اتحاد القوى في البرلمان أحمد المساري إن ترشيح رئيس ديوان الوقف السني يكون من قبل المجمع الفقهي كما ينص القانون، "لكن رئيس الوزراء قام بتعيين الهميم بالوكالة وتجاوز القانون".

المساري: العبادي خالف القانون بتعيينه للهميم على الوقف السني (الجزيرة نت)

مخالفة قانونية
وبين أن اتحاد القوى طالب العبادي بتصحيح المخالفة القانونية التي أقدم عليها واعتماد أحد المرشحين من قبل المجمع الفقهي.

ويضيف أن اتحاد القوى مع جميع مرشحي المجمع الفقهي، ولن يصوت على الهميم في حال عرض على البرلمان.

من جانبه، قال مفتي الديار العراقية الشيخ رافع الرفاعي إن 43 عضوا من اتحاد القوى وأكثر من 1500 رجل دين وعلم في الداخل والخارج وقعوا على اختيار الهميم رئيسا لمنصب الوقف السني.

واعتبر أن أحمد المساري يريد المنصب لنفسه. وقال إنه ليس أكفأ من الهميم "الرجل المعروف والأكاديمي وعالم الاقتصاد والإداري والخبير في الأوقاف لأكثر من أربعين عاما".

ويؤكد أن ائتلافي القوى الوطنية بقياد سليمة الجبوري والقائمة الوطنية بقيادة إياد علاوي يؤيدان تولي الهميم منصب رئاسة الوقف السني"، وكذلك أعضاء كتلة الحل.

وأشار إلى أن من يعترض على الهميم هو الائتلاف الذي يقوده أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية.

واعتبر أن النجيفي باع أهل السنة والجماعة في العراق بأرخص الأثمان "ولم يغضب على الانتهاكات التي حصلت في مناطقهم، بينما انتفض على منصب الوقف السني".

وأشار إلى أن السياسيين الرافضين لتولي الهميم منصب رئاسة الوقف السني "باعوا الوزارات بملايين الدولارات ولا يمكن أن نؤيدهم مرة أخرى ونعتبرهم مؤيدين للسنة".

الكربولي: كتلة الحل ستجتمع لمناقشة الأمر والوصول إلى رأي واحد (الجزيرة نت)

تصرف شخصي
أما رئيس كتلة الحل المنضوية في اتحاد القوى محمد الكربولي فيقول للجزيرة نت إن توقيع بعض أعضاء الكتلة على تولي الهميم منصب رئيس الوقف السني غير صحيح، ويعتبر تصرفا شخصيا.

وبين أن كتلة الحل ستجتمع لمناقشة هذا الأمر والوصول لرأي واحد.

من جهته، يشير رئيس المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية واثق الهاشمي إلى أن الخلاف على المناصب ليس فقط داخل السنة بل يحدث بين الشيعة والكرد "على الرغم من التوافق الكبير بين رئاسة الجمهورية والوزراء والبرلمان".

وأضاف أن العبادي طلب من اتحاد القوى الذي يمثل السنة ترشيح شخصية لمنصب رئيس الوقف السني مثلما حدث مع منصب ديوان الوقف الشيعي.

ويوضح أن العبادي تسلم طلبا مكتوبا من قبل 19 نائبا سنيا وموقعا من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري يفيد بتعيين الهميم رئيسا لمنصب الوقف السني.

كما تسلم العبادي خطابا في أواخر يونيو/حزيران الماضي موقعا من أربعين نائبا سنيا يطالبونه فيه بتثبيت الهميم.

يذكر أن الحاكم العسكري الأميركي للعراق بول بريمر استحدث جهازي الوقف السني والشيعي بعد حل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عقب الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

وتولى رئاسة الوقف السني عدنان الدليمي وبعده أحمد عبد الغفور، ومنذ أكثر من عام يديره محمود الصميدعي بالوكالة.

المصدر : الجزيرة