يحاول حسن نصر الله "شد عصب" بيئته الحاضنة وجمهوره الذي خسر أكثر من ألف قتيل منذ تورط الحزب بالحرب السورية عبر حديث عاطفي يدغدغ فيه مشاعر ذوي القتلى بقوله إن أولادكم الذين يسقطون بالزبداني والقلمون وغيرها يمهدون الطريق لتحرير القدس.

الجزيرة نت-خاص

عاد حزب الله للعزف على وتر القضية الفلسطينية وتحرير القدس، فبعدما نسيها في غمرة اشتراكه بالحرب السورية، خرج الأمين العام للحزب حسن نصر الله ليقول إن "طريق القدس، يمر بالقلمون، والزبداني، والسويداء، والحسكة".

فالبيئة الحاضنة للحزب لم تعد تستقبل جثامين قتلاها من الجنوب ومن ساحات المواجهات ضد الاحتلال الإسرائيلي، بل بات القتلى يأتون بالمئات من الساحة السورية التي تستنزفه وتنسف صورة لطالما حاول ترويجها للحزب المنتصر في كافة معاركه.

وعن "طريق القدس" الذي تحدث عنه نصر الله، يقول عماد قميحة -وهو أحد الكتاب اللبنانيين المناهضين للحزب- إن "القدس الذي يقصدها نصر الله ليست قدس فلسطين، ولا بيت المقدس، ولا مكان معراج نبينا أو كنيسة القيامة، بل هي القدس الإيرانية".

video

متاجرة غير مقنعة
ولم يمر خطاب نصر الله دون رد من نشطاء مواقع التواصل الذين أطلقوا وسم "القدس لا تمر بالزبداني" الذي تصدر تويتر في لبنان بأكثر من عشرين ألف تغريدة، كان أغلبها يحمل رسالة واحدة لنصر الله مفادها أن "من يقتل أطفال سوريا لا يمكن أن يحرر القدس".

ويغرد حسين دلي "ليست قدسنا تهمهم، إنما قدسهم في قم، وحيثما تشير يتوجهون، يقتنع بها الصفويون وحدهم، فمشروعهم غير، خرائطهم غير، قبلتهم غير".

أما المتحدث باسم الائتلاف السوري المعارض سالم المسلط، فيغرد "لا شك بأنه الضلال البعيد، أن تمتهن قتل الإنسان وانتهاك قدسيته تحت شعار البحث عن طريق القدس" وفي تغريدة أخرى "طريق القدس محرم على أزلام الاستبداد، ولا بداية لأي نصر لا ينطلق من عواصم محررة من الطغيان والدكتاتورية".

وفي السياق يغرد الأمين العام لمؤتمر الأمة ورئيس حزب الأمة الكويتي، حاكم المطيري "فيلق القدس الإيراني لم يقتل إلا الشعوب العربية لحماية الطغاة في سوريا والعراق واليمن" وفي تغريدة أخرى "لك الله يا فلسطين ولك الله أيها القدس ولك الله أيها الأقصى كم من الطغاة قتلوا شعوبهم باسمك وتحت شعارك".

ويلفت الأكاديمي الكويتي عبد الله الشايجي إلى أنه "قبل مقولة نصر الله القدس تمر بالزبداني سبقه صدام حسين بقوله القدس تمر بالكويت... لم تعد المتاجرة مقنعة".

ويشير البرلماني الكويتي جمعان الحربش في تغريدة موجهة لنصر الله "قتلت أنت وأسيادك في طهران من أطفال الشام ونسائها في خمس سنوات أكثر مما قتله الصهاينة في ستين عاما".

ويصف الكاتب السياسي الفلسطيني، عدنان أبو عامر نصر الله بابن بطوطة ويغرد "طريق القدس تمر عبر الزبداني وحمص، من أقوال الرحالة حسن بطوطة، نهايتك مأساوية يا رجل".

المسلط: طريق القدس محرم على أزلام الاستبداد (ناشطون)

"خليها لليهودي"
أما المتحدث باسم "الهيئة الوطنية لكسر الحصار وإعادة الإعمار بغزة" فيغرد "ستبقى القدس قبلة الأحرار الصادقين المجاهدين، وليس المتاجرين بها.. القدس لا تمر بالزبداني وكذلك لا تمر بالرقة، القدس قلب فلسطين النابض".

في السياق يغرد حساب "@farisization" أنه "كفلسطيني إذا حزب الله وبشار بدهم يحرروا القدس على حساب أطفال سوريا، خليها لليهودي أشرف".

وتغرد اللبنانية "فاتن"، "قاتل أطفال سوريا لا يمكن أن يحرر القدس الشريف، فلسطين والقدس منكم براء".

ويغرد حساب "@MoeTohme "القدس لن تتحرر بأشلاء الأطفال أو أجسادهم المسحوقة تحت براميل الحقد والإجرام، للقدس طريق واحد".

ويرى الشيخ عبد العزيز الطريفي في تغريدة "لن يفتح فلسطين من باعها، لأنه لم يبعها إلا وهو زاهدٌ بها، والفتح يكون بالدم والبيع يكون بالمال، ومن باع شيئاً بمال لن يشتريه بدم".

المصدر : الجزيرة