تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى ساحة معركة وسوم وتغريدات بين المؤيدين والمعارضين للسيسي في نظرتهم لعامه الأول في الحكم، فبين من رأى أن السيسي "أعاد الأمن والأمان والمكانة لمصر"، وجد آخرون أن هذه السنة "جمعت بين الفشل والتضليل والتنكيل".

أحمد السباعي

انقسم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بشكل حاد بشأن تقييمهم لأول سنة لـعبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر، فبين "القاتل والفاشل" و"البطل والقائد" تراوحت التعليقات على هذه المواقع.

وأطلق المشاركون وسوما (هاشتاغات) عدة تؤشر على مواقف مطلقيها أكانوا مؤيدين للسيسي أو معارضين له.

وأطلق الحساب الرسمي للسيسي على توتير وسم "#عام_على_الحكم" وغرد سلسلة تغريدات عليه أرفقها بعدة إنفوغرافات تتحدث عن "جهود مكافحة الإرهاب واستعادة الأمن، وجهود تطوير مجال الرعاية الصحية، وجهود تطوير التعليم ما قبل الجامعي، وجهود مواجهة البطالة وتوفير فرص العمل" كما نشر الحساب صورة لمشروع قناة السويس الجديدة.

تغريدات مؤيدة للسيسي في أول عام من حكمه (ناشطون)

"عملاق الأفعال"
وغرد على وسم "#عام_السيسي_الأول_نجاح_لمصر"، الإعلامي أحمد موسى الذي يعد من أبرز مؤيدي السيسي حيث كتب "يكفيني أنه أعاد الإخوان إلى السجون.. وخلص مصر من حكم جماعة إرهابية حاولت تدمير شعب وبلد".

وعلى نفس الوسم كتب الصحفي دندراوي الهواري أن " السيسي في عامه الأول.. عملاق الأفعال.. وكشف أقزام الكلام.. وأعاد كبرياء مصر على المسرح الدولي.. وثقلها الإقليمي".

وفي السياق يعلق الإعلامي المصري يوسف الحسيني على مرور عام على حكم السيسي بأنه "عام مضى بكل ما فيه من إنجازات وأيضا إخفاقات، ولديّ ولدى الكثيرين ثقة كبيرة أن العام الثاني سيكون عام الحسم".

ويرى حساب "kindhoopoe@" أن "سنة واحدة يا ريس ومصر أصبحت محور اهتمام العالم كله، أنت قلت أم الدنيا وحتبقى أد الدنيا، وبإذن الله الحلم ده هيتحقق.. تحيا مصر"، وتابع "أنت تحارب الإرهاب والخونة والمتآمرين بيد، وتبني بالأخرى.. أعانك الله وسدد خطاك ونصرك على أعدائك وأعداء مصر".

وعن السياسة الخارجية للسيسي خلال عامه الأول في الحكم، يغرد حساب "@ziziabozai" أن "الدول التي ادعت أن ثورة 30 يونيو انقلاب، بعد عام على حكم السيسي تتسابق هذه الدول لدعوة السيسي.. ورؤساؤها يزورون مصر، نفتخر بك"، وحول "الإنجازات الداخلية" يغرد حساب "@hala_abdelwahab"، "رجع الأمن والأمان، حافظ على الوطن والسكن، حافظ على الأرض والعرض.. ربنا يحميه وينصره".

ويغرد الممثل المصري نبيل الحلفاوي أن "إنجازات وأخطاء العام الأول مكانها المقالات والإحصائيات. هنا تقدير عام فحسب. تحية من القلب لإنقاذ مصر ولجهد مخلص مع مرتبة الشرف والنزاهة والوطنية".

تغريدات مناهضة للسيسي (ناشطون)

أين الإنجازات؟
التشكيك والهجوم على "الإنجازات" التي أعدتها الحكومة ونشرها حساب السيسي على تويتر لم يأت من خصومه ومعارضيه فحسب، بل جاء من أبرز الإعلاميين المؤيدين له، فالإعلامي إبراهيم عيسى سخر من هذه "الإنجازات"، وقال في برنامجه "سنة للسيسي بلا سياسة، مفيش إنجازات للرئيس السيسي في السياسة، وده معناه إنكم مش مركزين"، وتابع أن "المفروض الرئيس يحاسب حكومته على الأرقام المعلنة حول إنجازاته".

ويغرد الوزير المصري السابق محمد محسوب معتبرا أن "سنة مرت على أسوأ من تقلد سلطة في تاريخ مصر الحديث وسنتان على انقلابه الدموي.. جمعت بين الفشل والتضليل والتنكيل.. وما زال يُكابر ويستخف بمن حوله".

ويرى القاضي المصري وليد الشرابي أن "في الذكرى السنوية الأولى على مسرحية الانتخابات الرئاسية أهنئ النسر الكومبارس على دوره القذر في هذه المسرحية".

ويشرح الكاتب الأردني ياسر الزعاترة "إنجازات" السيسي في عامه الأول من وجهة نظره، ويغرد "نظام السيسي بعد عام على تسلمه الرئاسة. دولة بوليسية، وفشل على كل صعيد في الداخل (مشاريع فنكوش)، مع تغييب لدور مصر الخارجي".

ويسخر حساب "@mohsehahrf200" من "إنجازات" السيسي، ويغرد "العاصمة الجديدة أم ظبي، المليون وحدة سكنية، علاج ڤيرسC بالكفتة، الفرخة ام 75 قرش، عربيات خضار ربع نقل، منحة شهر رمضان 7 جنيه".

وفي سياق التهكم يغرد عبد الله الجزار "عام السيسي الأول، نجاح نجاح، ده أنت عندك تسيب أمني لدرجه أن الحمار دخل المطار". ويتساءل حساب "@Meid0o" عن "الإنجازات" "والنبي يا جماعة اللي مخبي الإنجازات والنجاح يطلعهم وبلاش هزار البوابين ده".

ويغرد القيادي في حزب الحرية والعدالة حمزة زوبع "مرسي اللي فاز بـ51% وفتح الميادين لمعارضيه بينما السيسي اللي فاز بـ97% خشي من فتحها أمام الـ3%".

ويتهكم الشيخ عصام تليمة بتغريدة على نفي السيسي بأنه حكم عسكر "القوات المسلحة تصدر بيانا عن إنجازات السيسي، لا والله ما حكم عسكر".

المصدر : الجزيرة