يستثمر الفلسطينيون في غربتهم كل مناسبة للتعبير عن أشواق العودة لأرضهم، حيث يعتبر يوم فلسطين الذي ينظم سنويا ببريطانيا، مناسبة تعكس عبق الأرض بالدبكات والأهازيج والأزياء والأكلات التقليدية والأعلام الفلسطينية، التي ترفرف بسماء لندن، العاصمة التي تسببت بهجرتهم القسرية.

محمد أمين-لندن

بالدبكات الشعبية والخيم الفلسطينية والأزياء التقليدية أحيا فلسطينيو بريطانيا يوم فلسطين السنوي هذا العام، وفاء لها واحتفاء بتراثها الأصيل، ولتذكير الأجيال الجديدة بهويتهم وانتمائهم لها، وسط إقبال كبير للجالية الفلسطينية والعربية.

وحضرت مأساة فلسطينيي سوريا بقوة في الحفل -الذي ينظمه سنويا المنتدى الفلسطيني في بريطانيا- وأرسل لهم زهور وزهرات فلسطين دعواتهم وتضامنهم، وخصصوا جزءا من ريع هذا الحفل لمساندتهم وتضميد جراحهم.

وشعر كل من زار موقع الاحتفال بعبق فلسطين عبر الأكلات الشعبية والدبكات والأعلام الفلسطينية، التي رفرفت في سماء لندن، العاصمة التي تسببت بهجرتهم القسرية، مجددين منها قسم العودة.

جانب من الاحتفال بيوم فلسطين وفاء لها ولتذكير الأجيال بانتمائهم (الجزيرة)

العودة والحصار
وألقى رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا زياد العالول، كلمة باسم منظمي الحفل، وصف فيها هذا اليوم باليوم الوطني الجامع، الذي يتبادل فيه الفلسطينيون الخبرات للوفاء لفلسطين في الداخل ومخيمات الشتات.

واستذكر العالول ما يعانيه الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 67 عاما، خاصة معاناة غزة وحصارها، وأرسل رسالة خاصة للسلطات المصرية بضرورة رفع الحصار عن غزة، مستنكرا استمرار الانقسام في ظل الهجمة على الشعب الفلسطيني، وتهويد القدس الذي يتزامن هذا العام مع ذكرى احتلالها.

وفي حديثه للجزيرة نت قال العالول إن هذا المهرجان يركز على الجالية الفلسطينية في بريطانيا، وهو مؤتمر للتأكيد على إرادة العودة، والحفاظ على الهوية الفلسطينية، كما أنه يرسل رسائل هامة للمجتمع البريطاني، بضرورة الضغط على الحكومة لرفع حصار غزة.

وحل عضو مجلس العموم البريطاني آندي سلوتر ضيفا على الحفل، حيث أكد في كلمته على الرفض المطلق للحصار المستمر على غزة وضرورة إنهائه الفوري.

وأكد أنه هو وزملاؤه من أصدقاء فلسطين من كافة الأحزاب وخاصة حزب العمال، سيستمرون في دعم الحقوق الفلسطينية المشروعة بإقامة الدولة المستقلة.

رئيس المنتدى الفلسطيني زياد العالول (يسار) يكرم المخرج الفلسطيني محمد الصعيدي (الجزيرة)

دعم القضية
وعقب تكريمه من قبل المنتدى قال سلوتر للجزيرة نت إنه سعيد جدا بحضور هذا الحفل التراثي المميز، ووصفه بالعرض الرائع من قبل المجتمع الفلسطيني في بريطانيا، لكنه قال إنه حزين إزاء ما يعانيه الفلسطينيون من حصار، مجددا وعده باستمرار حزب العمال في دعم القضية الفلسطينية.

وكان فلسطينيو بريطانيا دعموا النائب آندي سلوتر في حملته الانتخابية الأخيرة، وأسهموا إلى حد كبير في إعادة انتخابه مجددا، رغم الحملة التي قادها ضده اللوبي الإسرائيلي، جراء مواقفه الداعمة للحقوق الفلسطينية.

وعلى هامش الحفل تم تكريم مركز العودة الفلسطيني على إنجازه الأخير، حيث حصل على الصفة الاستشارية كعضو دائم في لجنة المنظمات غير الحكومية التابعة للأمم المتحدة، كما تم تكريم المنتج والمخرج الفلسطيني محمد الصعيدي عن أفلامه الوثائقية الأخيرة عن فلسطين.

ورفع الأطفال الأعلام الفلسطينية، ولوحوا بشارة النصر، كما أحيا الفنانان خيري رمضان وعامر الأشقر الحفل، وعلى وقع ألحانهما أشعلت فرقة الفرسان الشعبية الشبابية الحفل بالدبكات الفلسطينية.

وأقيم على هامش الحفل سوق خيري لبيع الأزياء الفلسطينية، والأطعمة والحلويات التقليدية، التي أعدتها العائلات الفلسطينية والعربية، ويقدم ريعها لصالح الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة