لم يكن النزوح أمرا سهلا على المواطنين اليمنيين في عدن الذين فروا من المناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي وقوات صالح، إلى المناطق الخاضعة للمقاومة الشعبية من المدينة. ووراء كل نازح قصة، والقاسم المشترك بين قصص النازحين هو الألم والمعاناة والحرمان والتشرد.

 سمير النمري-عدن

في إحدى المدارس الحكومية بمنطقة البريقة غرب مدينة عدن التي تحولت إلى مركز لاستقبال النازحين الهاربين من جحيم الحرب، وفي غرف المدرسة التي تتكون من طابقين، تقاسمت عشرات الأسر قاعات الدراسة كمكان للنوم، وكانت كراسي الفصل كأنها جدران الغرف التي تفصل بينهم.

تقول أم محمد -وهي نازحة من منطقة التواهي التي يسيطرعليها الحوثيون- إن "الخصوصية أصبحت منعدمة، ووجودنا هنا يمثل مأساة لا يمكن وصفها أو تخيل أن تكون واقعا".

كما تتحدث منى -وهي أم لثلاث بنات- عن تفاصيل معاناتها اليومية في هذه المدرسة، فقد كانت مضطرة للسكن في مخزن صغير للكتب المدرسية بعدما أصبح فارغا, وقد وضعت أكياسا بلاستيكية لتغطية الباب المصنوع من شبك حديدي لا يمكنه أن يكون ساترا لامرأة وبناتها.

وأمام إحدى الغرف كانت تجلس سيدة عجوز قالت -وهي تؤشر بيدها إلى شاب يجلس في وسط الغرفة يرتدي سروالا قصيرا فقط بينما جسده العلوي عار- إن "هذا ابني، إنه معاق لا يقدر على الحركة.. نتمنى فقط أن نحصل على حفاظات يستخدمها فهو يتبول على نفسه"، ثم انفجرت بالبكاء، وخلف الباب كانت ابنتها تقف غاضبة وتقول "لا تصورنا.. لا تفضحنا أمام الناس".

نازحات يشتكين انعدام الخصوصة (الجزيرة نت)

في وسط حوش المدرسة كانت فتاتان تجلسان قرب إناء يحتوي على كمية من البطاطا موضوع على الحطب، فالغاز المنزلي غير متوفر وأدوات الطبخ منعدمة هنا. وبينما كانت إحداهما تضع بعض الأوراق على النار حتى تواصل اشتعالها، كانت الأخرى تواصل تقليب البطاطا.

في كل غرفة من غرف المدرسة حكايات للنزوح الأليم، والأسوأ منه ذلك الإهمال الذي تمارسه السلطات الحكومية حسب قول النازح أنيس الذي تحدث مخاطبا الرئيس عبد ربه منصور هادي "إما أن تحسم الأمور أو أننا سنخرج للقتال مع نسائنا.. لا يمكن أن نعيش في هذه الظروف المأساوية بينما أنت تنعم بحياة الرفاهية".

نايف البكري: خدماتنا لا تكفي (الجزيرة نت)

أما المسؤول الوحيد الذي يدير أمور السلطة المحلية حاليا بعدما اختفى معظم المسؤولين المحليين إثر دخول الحوثيين وقوات صالح إلى المدينة في مارس/آذار الماضي، فهو وكيل محافظة عدن نايف البكري الذي قال "نقدم بعض الخدمات للمواطن ولكنها لا تكفي في ظل حصار تفرضه مليشيات الحوثي على جميع منافذ عدن، وندعو السلطات في الرياض والمنظمات الدولية إلى سرعة إغاثة المواطنين في المدينة الذين يعيشون ظروفا معقدة".

إحدى الجمعيات المحلية توفر وجبة يومية للإفطار للنازحين في المدرسة تحوي كميات قليلة من الأرز الأبيض فقط، حيث يقول المسؤولون في الجمعية إنهم غير قادرين على توفير المزيد من الأكل نظرا لعدم توفر الدعم اللازم.
 
وباتت عدن منقسمة إلى قسمين، فالحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يسيطرون على الأجزاء الشرقية والجنوبية، بينما تسيطر المقاومة الشعبية على الأجزاء الغربية والشمالية، وهو ما تسبب في موجة نزوح كبيرة من الأحياء التي يسيطر عليها الحوثيون إلى الأحياء التي تسيطر عليها المقاومة.

وتفرض مليشيات الحوثي وقوات صالح حصارا منذ أسابيع على المدينة وتمنع دخول أي مواد غذائية إلى المناطق الخاضعة للمقاومة، مما تسبب في كارثة إنسانية غير مسبوقة. وأمام هذا الواقع يسأل الناس في عدن "متى ستنتهي الحرب؟ فقد مللناها ونريد حياة آمنة ومستقرة".

المصدر : الجزيرة