التدخل الجوي التركي بسوريا.. تقريب الحل أم إعلان الحرب؟
آخر تحديث: 2015/6/2 الساعة 11:55 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/2 الساعة 11:55 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/15 هـ

التدخل الجوي التركي بسوريا.. تقريب الحل أم إعلان الحرب؟

قوات تركية على الحدود مع سوريا (الأوروبية)
قوات تركية على الحدود مع سوريا (الأوروبية)


وسيمة بن صالح-أنقرة

تباينت قراءة الأوساط السياسية والعسكرية التركية لإعلان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عزم بلاده تقديم الدعم الجوي للمعارضة السورية. ففي حين اعتبره السياسيون فرصة لإقامة المناطق العازلة ومناطق حظر الطيران داخل سوريا، وصفه العسكريون بإعلان الحرب.

وكان تشاووش أوغلو قد ذكر مؤخرا -في تصريحات صحفية- أن بلاده اتفقت بشكل مبدئي مع المسؤولين الأميركيين لتقديم الدعم الجوي للمعارضة السورية. وقال إنه بدون هذا الدعم "لن تكون هناك فائدة من برنامج تسليح وتدريب المعارضة السورية المعتدلة".
 
ويرى الخبير التركي في شؤون الشرق الأوسط علي سيمين أن أهم نتائج الدعم الجوي "هو الإعلان ولو بشكل غير مباشر عن إقامة مناطق حظر الطيران والمناطق العازلة داخل سوريا على المدى المتوسط، لأن تلك العملية ستضمن بقاء المناطق المحررة بشكل دائم في يد المعارضة السورية "إضافة لحمايتها من هجوم البراميل المتفجرة التي تلقيها قوات الأسد".

 سيمين: منطقة حظر الطيران أبرز النتائج المأمولة (الجزيرة)

المستفيد
من جهته تساءل المحلل السياسي صرحات إركمان عن الجهات التي ستستهدفها تركيا بعملياتها الجوية، بعد أن رفضت من قبل القيام بعمل مماثل ضد جبهة النصرة في سوريا وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق".

وأضاف إركمان أن "تركيا ستوفر فرصة القيام بعمليات حربية جوية لقوات التحالف الدولية عبر قاعدة إنجيرليك، وبذلك تكون قد ضربت ثلاثة عصافير بحجر واحد، لأنها ستتمكن من حماية المقاتلين السوريين الذين تدربهم عند عودتهم للداخل السوري، ووضع حجر الأساس للمناطق التي طالبت بها مرارا وتكرارا لحظر الطيران والعازلة، إضافة إلى منع الهجمات الجوية لقوات الأسد".

لكن إركمان رهن نجاح العملية بـ"وجود الثقة المتبادلة بين أطرافها، لأن الدول المشاركة في برنامج التسليح والتدريب تختلف فيما بينها حول كثير من الأمور، ولا تثق الواحدة منها بالأخرى".

إركمان: يرهن النجاح بتعاون الشركاء (الجزيرة)

انتقادات
من جهته انتفد الخبير العسكري التركي أرمغان ديليك أسلوب تعاطي الوزير التركي مع الأمر.

وقال إن امتناع تشاووش أوغلو عن الإدلاء بتفاصيل حول العملية يعني أن السياسة التركية فيما يخص موضوع سوريا "لا تملك زمام المبادرة بل تنفذ فقط طلبات الدول الأجنبية".

وأضاف "إذا ما تم إقراره فسيكون إعلان تركيا طرفا في الحرب مع سوريا، ودخول الجيش التركي في صراع لا يعلم متى ستكون نهايته".

يذكر أن قاعدة "إنجيرليك" الجوية تقع بالقرب من مدينة أضنة جنوبي شرقي تركيا وقوامها سبعة آلاف عسكري، إضافة للموظفين المدنيين والمتعاقدين. وهي أيضا مقر للوحدة 39 للطائرات المقاتلة للقوات التركية والأميركية.

وتنفذ الوحدة 39 الجوية عمليات القتال والمساندة الجوية والبرامج التدريبية على الخطوط الأمامية لحلف شمال الأطلسي (ناتو). وتشرف على أكبر مخزون للأسلحة الحربية التابعة للقوات الجوية الأميركية في الخارج. وكانت قاعدة إنجيرليك إحدى محاور العمليات الجوية ضد العراق خلال حرب تحرير الكويت.

واتفقت واشنطن وأنقرة في فبراير/شباط الماضي على تدريب وتسليح أكثر من 15 ألفا من مقاتلي "المعارضة السورية المعتدلة" على الأراضي التركية. ويتوقع -حسب الإعلام التركي- أن يستخدم ألفان من هؤلاء المقاتلين في الحرب داخل سوريا عند نهاية التدريب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات