يتصدر العراق حاليا أولويات عمليات تنظيم الدولة حسب قول قيادي في التنظيم بمدينة الرقة السورية الذي أكد ما تردد عن نقل التنظيم آلافا من مقاتليه إلى العراق مبررا ذلك بتنامي "الحشد الشعبي هناك"، معتبرا البلدين "أرضا للخلافة حاليا".

أحمد العربي-الرقة

يتحدث شهود عيان في مدينة الرقة السورية عن تناقص أعداد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في شوارع المدينة بشكل لافت يعززه تقليص أعداد عناصر التنظيم على حواجزه المنتشرة على مداخل مدن وقرى الرقة.

وأكد القيادي في التنظيم أبو المثنى هذا الأمر الذي تحدثت عنه وسائل إعلامية ذكرت أن التنظيم نقل ما يقرب من عشرة آلاف من مقاتليه من سوريا إلى العراق، وقال أبو المثنى إن "الدولة الإسلامية لا تفرق بين العراق والشام فهي أرض الخلافة في الوقت الراهن ونسعى لتوسيعها، ومقاتلو الدولة يفرزون بحسب الحاجة لوجودهم في أرض الجهاد".
 
وأضاف أنه "يتم إرسال مقاتلين من الشام إلى العراق وبالعكس بشكل دوري حسب الحاجة، وقد تم بالفعل خلال الشهر الماضي نقل مقاتلين من ولايتي الرقة وحلب إلى العراق بسبب زخم المعارك الدائرة هناك"، لكنه رفض تحديد أعداد عناصر التنظيم الذين نقلوا إلى العراق معتبرا الأمر "سرا عسكريا لا يمكن البوح به" لكنه قدرها بـ"آلاف المقاتلين من المهاجرين من غير السوريين والأنصار من السوريين".
شهود يتحدثون عن تناقص عناصر التنظيم في الرقة (الجزيرة)

لماذا العراق؟
وبشأن أهمية العراق قال أبو المثنى "معركة العراق أهم من معركة الشام في الوقت الراهن لأسباب أهمها الحشد الشيعي الصليبي الكبير ضد الدولة الإسلامية في العراق، وتقديم كل أنواع الدعم من سلاح وعتاد وأموال لمحاربتنا بالإضافة إلى كثافة ضربات التحالف الصليبي وارتفاع وتيرة المعارك في العراق".

وتابع "لا بد لنا من الثبات والانتصار هناك وتحديدا في هذا الوقت بعد أن تكالبت علينا الأمم، وأطلب من كل المسلمين القادرين على القتال الالتحاق في صفوف الدولة للذود عن أمة الإسلام".

من جانبه، أفاد أحد المنشقين عن تنظيم الدولة -رفض ذكر اسمه- بأنه استطاع الانشقاق والهرب خلال نقله ضمن مجموعات من مقاتلي التنظيم من مدينة الرقة إلى العراق مطلع الشهر الماضي، مضيفا أن أعداد المقاتلين الذين تم نقلهم من سوريا إلى العراق تتجاوز العشرة آلاف مقاتل".

 أحد نقاط تفتيش التنظيم في الرقة (الجزيرة)

أفراد وعتاد
وأوضح أنه نقل ضمن مجموعات "تضم مهاجرين من الأجانب والعرب وأنصار سوريين، وأيضا نساء وأطفال في الرقة، وكنا حينها أكثر من 1500 شخص تم نقلنا على دفعات باتجاه العراق".

وقال إن التنظيم نقل قبلهم أكثر من أربع دفعات إلى هناك وكان يجمع مقاتلين أيضا من حلب لينقلهم باتجاه العراق، إلى جانب كميات من السلاح والعتاد الذي نقل بشكل منفرد، مشيرا إلى أنه استطاع الهروب من التنظيم على الحدود العراقية السورية.

وقال أحمد فواز من ناشطي الرقة "منذ شهر تقريبا لوحظ تراجع في وجود وانتشار أعداد مقاتلي تنظيم الدولة في شوارع الرقة وريفها، على عكس ما اعتاده الأهالي في السابق حيث كانوا يتواجدون ويتنقلون في شوارع وأحياء المدينة بشكل ملفت للنظر على مدار الساعة".

وأضاف "تقلصت أعداد مقاتلي التنظيم أيضا على حواجزهم المنتشرة على أطراف وداخل المدن والقرى في الرقة بحيث لا نجد أكثر من عنصرين أو ثلاثة على كل حاجز بعد أن كان العدد يتجاوز العشرة مقاتلين".

وأكد فواز بدوره أنباء قيام التنظيم بنقل مقاتلين من الرقة وريفها الغربي باتجاه شرقي سوريا على مدى الأسابيع الماضية، مرجحا أن يكونوا قد واصلوا طريقهم إلى العراق. 

المصدر : الجزيرة