ماذا تحتاج المقاومة اليمنية لتهزم الحوثيين وقوات صالح؟
آخر تحديث: 2015/5/30 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/30 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/12 هـ

ماذا تحتاج المقاومة اليمنية لتهزم الحوثيين وقوات صالح؟

المقاومة الشعبية اليمنية كانت قد أعلنت سيطرتها على مناطق بعدن (الجزيرة)
المقاومة الشعبية اليمنية كانت قد أعلنت سيطرتها على مناطق بعدن (الجزيرة)

عبده عايش-صنعاء

يؤكد خبراء ومحللون يمنيون أن المقاومة الشعبية المسلحة تحقق إنجازات مشهودة بصمودها ميدانيا، ولكنها تفتقر للسلاح النوعي وتوحيد القيادة والدعم اللوجستي الكفيل بتحقيق النصر على مليشيا جماعة الحوثي الانقلابية وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

يقول العميد المتقاعد محسن خصروف إن المقاومة الشعبية تحتاج من التحالف العربي الذي تقوده السعودية والداعم للرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي الدعم اللوجستي دون انقطاع وبكثافة.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن المقاومة تخوض معركة شاملة لإنهاء انقلاب قوات صالح والحوثيين وسيطرتهم على مفاصل الدولة اليمنية، "ومن أجل حسم المعركة وإنجاز الانتصار على قوات صالح ومليشيا الحوثي، يجب تمكينها بالسلاح النوعي لتدمير الدروع والدبابات، وتنسيق الضربات الجوية مع المقاومة على الأرض".

ويعتقد خصروف أنه "ليس هناك ما هو أخطر على المقاومة الشعبية اليمنية من انقطاع الدعم اللوجستي وترك خطوط إمداد مليشيات صالح والحوثي مفتوحة وآمنة دون استهدافها وضربها، وتسهيل الأمر على المقاومة للسيطرة على المواقع التي يتحصن بها الانقلابيون".

الشرعبي: المقاومة تحتاج أسلحة مضادة للدبابات والدروع ومدفعية (الجزيرة)

تباطؤ الدعم
وتساءل الكاتب الصحفي رشاد الشرعبي عن سبب تباطؤ دعم التحالف العربي المقاومة اليمنية بالسلاح النوعي، وقال إنها "تحتاج أسلحة مضادة للدبابات والمدرعات والمدفعية".

وأضاف الشرعبي للجزيرة نت أن المقاومة الشعبية، خاصة في تعز وعدن، تحتاج أسلحة لمواجهة القناصة تتناسب مع حرب العصابات التي تعتمد عليها مليشيا الحوثي وقوات صالح بشكل أساسي، وهي مجهزة ومدربة لخوضها".

ويعتقد الشرعبي أن ضعف قنوات التواصل بين قيادة المقاومة الشعبية اليمنية، وقوات التحالف العربي قد يكون سببا رئيسيا في تباطؤ تقديم الدعم اللوجستي الكامل.

ويرى المحلل السياسي اليمني عارف أبو حاتم أن المقاومة اليمنية تحتاج أولا إلى توحيد صفوفها وقيادتها، وقال إن من المستحيل أن تعمل مقاومة شعبية كبيرة بقيادات متعددة".

المقاومة الشعبية اليمنية تسيطر على مدينة الضالع (الجزيرة)

خطأ المقاومة
وأشار أبو حاتم -في حديث للجزيرة نت- إلى أن "خطأ المقاومة الشعبية الإستراتيجي في اليمن يتمثل بأمرين، أولهما أنها مكشوفة الظهر، فلا أحد بمحافظتي إب وذمار تحرك لقطع إمدادات الحوثيين وقوات صالح، وثانيهما أنها اعتمدت على طيران التحالف العربي، وهذا التعويل أفقدها قوتها الحقيقية".

وبشأن توحيد المقاومة تحت قيادة عسكرية تتبع الشرعية أو قيادة شعبية قبلية حزبية، قال إن المطلوب هو توحيدها تحت قيادة فاعلة وذات كاريزما، قبلية كانت أو عسكرية أو حزبية.

وبشأن غياب قوات الجيش الموالية للشرعية عن المعركة سواء في عدن وتعز وحتى بمأرب وشبوة، قال أبو حاتم "تبيّن أن الجيش اليمني جيش عائلي يخضع للمخلوع صالح ونجله، ويأتمر بأوامرهما ويقاتل باسمهما، بينما لا نعرف قدرات وفاعلية قوات الجيش الموالية للشرعية، ولكن من المؤكد أنهم في طلائع المقاومة المسلحة".

المصدر : الجزيرة

التعليقات